Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: إعلان مهرجان فلسطين الدولي المسرح - الإثنين, 22 تشرين1/أكتوير 2018 10:35
مسرح - الفنون الدرامية: للمشاركة في مهرجان المسرح العربي - الإثنين, 22 تشرين1/أكتوير 2018 10:15
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: المهرجان الدولي للفيلم بمراكش - الإثنين, 22 تشرين1/أكتوير 2018 09:24
أخبار - منوعات - إصدارات : IRCAM جوائز الثقافة الأمازيغية - الخميس, 18 تشرين1/أكتوير 2018 19:05
مواعيد فنية - ثقافية: الاحتفاء بالذكرى 17 للخطاب الملكي بأجدير - الأربعاء, 10 تشرين1/أكتوير 2018 18:47
متابعات - تغطيات صحفية: اتفاقية توثيق بين هيئة المسرح ونقابة مهنيي الفنون - الثلاثاء, 16 تشرين1/أكتوير 2018 21:25
أخبار - منوعات - إصدارات : المؤتمر 8 للكونجرس العالمي الأمازيغي - الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018 20:21
مواعيد فنية - ثقافية: الدورة 14 من طنجة للفنون المشهدية - الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018 20:10
مواعيد فنية - ثقافية: الجولات المسرحية الناطقة باللغة الأمازيغية - الإثنين, 15 تشرين1/أكتوير 2018 20:28
متابعات - تغطيات صحفية: افتتاح الأيام المغربية بتونس - الجمعة, 12 تشرين1/أكتوير 2018 19:13
Blue Grey Red
متابعات - تغطيات صحفية

إختتام مهرجان لبنان المسرحي الدولي

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الخميس, 31 آب/أغسطس 2017 08:54

إختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي




أسدلت الستارة عن فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي بدورته الرابعة، والذي تنظمه إدارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون، في سينما ستارز النبطية و سينما ريفولي في مدينة صور.

حضر الاختتام ممثل وزير الثقافة غطاس خوري سليمان الخوري، القنصل المكسيكي إستيفان إسبارزا ، مستشارة السفارة الهولندية مارغريت فرفايك ، مسؤول التعاون الثقافي في السفارة السويسرية فيليب بتلر، قنصل دولة ساوتومي الافريقية رمزي حيدر، ووفد من بلدية النبطية ووزارة السياحة وعدد من الاهالي والطلاب.


وقال الخوري حسب بلاغ توصل به موقع فضاء تافوكت للإبداع " لقد أقام مهرجان لبنان المسرح تظاهرة ثقافية وفنية من مختلف ثقافات العالم عبر الأنشطة المسرحية التي تنوعت بين مسرح المهرج، مسرح الشارع، التعبير الجسدي، مسرح النص، والمونودراما، عبر جمعيات وطلاب جامعات وفرق مستقلة من الأرجنتين والمكسيك والعراق وكندا وسويسرا وهولندا والجزائر وإسبانيا وفلسطين وسوريا وإيران ولبنان ، مما يؤكد أن هذه التجربة أعادت للمسرح اللبناني التواصل مع ثقافات العالم من خلال مهرجان دولي مجاني للجمهور بعيدا عن بيروت " .


وقد أعلنت اللجنة التحكيمية نتائج المهرجان على الشكل التالي: حصدت فرقة "مالفا تيترو" من المكسيك جائزة أفضل مخرج لهوغو أريفيلاغا سيرانو، وجائزة أفضل نص "سيدينتوس" للكاتب اللبناني وجدي معوض والذي يحصد جائزة للمرة الأولى في بلده، ونال الممثل العراقي عبد الجليل صادق جائزة أفضل ممثل عن "مجرد نفايات"، وحصدت فرقة "ماندينغا تيترو" من الأرجنتين ثلاث جوائز: أفضل ممثلة لفلورنسيا موريسي، أفضل ممثل لماركوس فونتاني، وأفضل أزياء، ومنحت الجامعة الأنطونية جائزة أفضل سينوغرافيا عن "نزهة على خطوط التماس" للإسباني فرناندو أرابال.


وضمت لجنة التحكيم الاسبانية أنا ألفرس والجزائري هارون الكيلاني والممثل اللبناني حسام الصباح والدكتور مشهور مصطفى، ونوهت اللجنة بالممثل العراقي مصطفى الهيلالي الذي قدم عرض شارع بعنوان " فانتازيا" ، والعرض الكندي "رماد " لأبحاثهم وتوثيقهم عن أوضاع الشعب الفلسطيني ، والعرض الراقص لطلاب معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية "في انتظار غودو" لصامويل بيكيت.


هذا وتخلل المهرجان كرنفال شارع وورش عمل تكوينية أشرف عليها مسرحيون من باكستان والجزائر والعراق وليبيا و تلت جميع العروض مناقشة مع الجمهور ، كما وشاركت الفرقة الماليزية و الإيطالية و الإندونيسية و الكورية. في اليونيفيل بعروض مسرحية وفلكلورية وموسيقية من وحي بلادها وذلك خارج المسابقة الرسمية للمهرجان.

 

Clausura del FITL 2017

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الخميس, 31 آب/أغسطس 2017 08:50

Clausura del Festival Internacional de Teatro de Libano 2017



El Festival Internacional de Teatro del Libano ha clausurado su semana de actividades relacionadas con el teatro con la ceremonia de entrega de premios. La decision del jurado comunicada por Mashour Mustafa, presidente, ha sido un reflejo de  la diversidad propuesta por el programa del  festival, teatro clown, teatro de calle, expresion corporal, teatro de texto, y monologos, companias independientes, companias de teatro comercial. El Festival conto con la presencia de gente de los siguientes paises, Argentina, Mexico, Iraq, Canada, Suiza, Holanda, Argelia, Espana. Palestina, Siria y Libano.

La obra de Argentina, Plumo, resulto premiada con tres galardones, mejor actriz a Florencia Moresi, mejor actor a Marcos Fontani y mejor vestuario a Mandinga Teatro.

El premio a la mejor direccion fue para el mexicano Hugo Arrevillaga de la compania Malva Teatro y su propuesta con SEDIENTOS, la obra de Wadji Mouawad. Malva teatro tambien fue premiada por su propuesta escenografica y por el texto SEDIENTOS, estreno en Libano de la obra del reconocido autor teatral libanes.

Tambien resultaron premiadas la interpretacion del actor Abduljaleel Sadek de la obra  Just Trash,  del colectivo de Bagdad. La escenografia de la universidad Antonine, en su version del Picnic in the front de Francisco Arrabal.

El jurado hizo mencion al  trabajo de teatro de calle del actor iraqui Mostafa Alhilali y su obra Fantasia. Tambien al trabajo de investigacion de la obra canadiense De Cendres, dirigida e interpretada por Gabrielle Prince-Guerard Se resalto tambien la calidad en la expresion corporal y la coreografia en la interpretacion de la pieza de Esperando a Godot del colectivo de la Universidad Libanesa.

 
 

عقلانية وخروف.. الحظيرة المغربية..

عقلانية وخروف.. الحظيرة المغربية..


بقلم د. عز الدين بونيت

عقلانية وخروف...

معظم القرارات التي نكون مدعوين إلى اتخاذها في كل يوم، ليست عقلانية. ومن الوهم اعتقاد العكس. حتى القرارات التي نظن أننا اتخذناها بتفكير و روية، قد نكتشف لاحقا أنها كانت تنطوي على أخطاء وسوء تقدير. وهذا ما تلخصه حكمتنا الدارجة: "يا من يعطينا عقل دابا ومال زمان"، في إشارة إلى الغرة والتسرع التي تطبع اختياراتنا.

لولا هذه الحقيقة لما كانت هناك حاجة إلى فن عظيم هو فن التراجيديا، والمسرح بصفة أعم. فالتراجيديات العظيمة كان كنهها هو الوقوف عند لا عقلانية أبطالها، و سيرهم الحثيث نحو مصائرهم، سيرا مطبوعا بالاندفاع، و بحتمية الخطأ. كل التراجيديات تنطوي على خطأ أصلي، أو على حتمية اختيار الموقف الأقل عقلانية.

أقول هذا الكلام اليوم، وأنا أفكر في علاقتنا بعيد الأضحى، حيث قرأت عددا من المواعظ حسنة النية يسدي فيها كتابها النصح للمغاربة كي يوازنوا بين مصاريف الدخول المدرسي، و متطلبات اقتناء أضحية العيد، داعين من لا يستطيع مواجهة الأمرين أن لا يضيق على نفسه وأن يختار بالأولوية الدخول المدرسي ويتجاهل خروف العيد، ما دام أمره مجرد سنة غير ملزمة. ليس الأمر بهذه البساطة بالنسبة لم يجد نفسه في تلك الشرنقة. من المؤكد أن اختيارات الكثيرين ستكون غير عقلانية، لكنها في حد ذاتها مبرَّرَة دراميا (كما يقول خبراء الدراماتورجيا).


الحظيرة المغربية..

بمناسبة حديث الساعة عن المغاربة و الأكباش، إليكم هاتين الحكايتان اللتين تسلط وقائعُهما بعضا من الضوء على أبعاد هذه القضية ومدى تعقيدها وارتباطها بتخوم السياسة والثقافة والفن المسرحي خصوصا، في بلادنا.

الحكاية الأولى:

جرت وقائع هذه الحكاية في النصف الأول من ستينيات القرن الماضي، حين كتب أحمد الطيب العلج مسرحية بعنوان "الأكباش" أخرجها للمسرح الفنان الطيب الصديقي. تقوم فكرة المسرحية على قيام أكباش العيد بالتمرد ضد المجزرة التي تنتظرهم. قدم العرض وعرف نجاحا كبيرا. وعرض على الخصوص في الجزائر حيث نال متابعة إعلامية ونقدية بارزة نوهت به و بجرأته. ولما عادت الفرقة بنجاحها الباهر من الجارة الشرقية، وعلم الراحل الحسن الثاني بمضمون العرض وصداه غضب بشدة. حكى الطيب أنه تلقى استدعاء للحضور إلى القصر الملكي على وجه الاستعجال. وحين حضر لم يُدْعَ إلى دخول أي قاعة، ولم يقدم له كرسي للجلوس؛ بل ظل واقفا على الناصية في ممر يفترض أن الملك قد يمر منه بين الفينة والأخرى. طال به الوقوف حتى فقد الأمل في مقابلة الملك، وفهم أن في الأمر بوادر غضب ملكي، وعندما شارف اليوم على نهايته، خرج الملك جاريا في لباس رياضي، ودون أن يتوقف عند "ضيفه" قال له، بينما هو يلهث وراءه: هاذ الشي اللي كا يسواو عندكوم المغاربة.. رديتوهوم كباش". وتابع ركضه دون انتظار جواب ولا توضيح من المخرج المسكين. قال الصديقي إنه بلع ريقه وعاد أدراجه إلى حيث كان واقفا طول اليوم دون أن يعرف هل عليه الانصراف أم أن يستمر في الانتظار.. وفي الأخير أُمِرَ أن ينصرف.

الحكاية الثانية علمتها من مصدرين مختلفين:

حكى لنا يوما الفنان حمادي عمور حكاية ظننت حينها أن بعض تفاصيلها مبالغ فيه، لما انطوت عليه من غرابة. أعرف الرجل ممثلا مسرحيا وتلفزيونيا كوميديا، يقدم ذلك النوع من المسرح الشعبي الذي كنا نسميه حينها، باستهجان، بالمسرح المهادن أو الرسمي. لكنه قال إنه على مقربة من عيد الأضحى من إحدى سنوات الجفاف القاسية التي عرفتها نهاية السبعينيات من القرن الماضي (وأظنها سنة 1978)، قدم في التلفزيون تمثيلية هزلية تعرض لموضوع أضحية العيد وما تسببه للأسر المغربية البسيطة من مشاكل وخصامات عائلية ومديونية، وتدافع عن فكرة أن أضحية العيد ليست فريضة ولا تستحق أن تتكلف من أجلها الأسر ما لا تطيق.

في نفس الليلة، ألقي القبض على الرجل وزج به في أحد مخافر الشرطة دون أن يعرف ما التهمة الموجهة إليه. قضى رهن الاعتقال ما يزيد عن شهر، لم يتمكن خلاله من قضاء العيد مع أسرته، ولم يفهم ما ذنبه. وذات صباح، حمل على وجه السرعة إلى الحمام و نظف و ألبس ثيابا فاخرة ثم اقتيد إلى القصر الملكي، حيث استقبله الحسن الثاني بكثير من البشاشة والحفاوة ولم يترك له مجالا للشكوى، بل بادره قائلا: "اسمح لنا اسي حمادي على هاذ سوء التفاهم. أنا كنت بغيت غير نهنيك على التمثيلية ديالك وننوه بك وبالعمل الجدي ديالك. وأمر له بعطاء وافر ورافقه بعض أعوانه إلى بيته محملا بالهدايا والتبريكات.

أظن أن حمادي عمور ظل يعتقد، أن اعتقاله لم يكن سوى خطأ غير مقصود ممن نفذوا أوامر الملك بإحضاره.

لم أصدق تفاصيل الحكاية حينها. لكنني فوجئت، بعد عدة سنوات، وأنا أقرأ مذكرات الأستاذ عبد الهادي بوطالب (خمسون عاما في السياسة)، حين وجدته يحكي الوقائع نفسها، لكن من الزاوية الأخرى التي لم يكن حمادي عمور على علم بها، وبتفاصيل يتداخل فيها السياسي بالمزاجية.

كان بوطالب أيامها وزيرا للأنباء (الاتصال حاليا)، في الحكومة التي كان يرأسها أحمد عصمان، صهر الملك حينئذ. وكانت السنة عجفاء، عرفت نفوق أعداد كبيرة من القطيع. وكان العيد يصادف شهر نونبر، مما كان يهدد باستنزاف القطيع لو ذبحت أعداد أخرى من الرؤوس دفعة واحدة في موسم التوالد.

يقول بوطالب إن نقاشا جرى في مجلس الحكومة حول الموضوع بناء على اقتراح منه لدعوة المواطنين إلى عدم ذبح أضاحي العيد في ذلك العام، حفاظا على القطيع من الإبادة. وافق الوزير الأول على الاقتراح.

وما أن انفض مجلس الحكومة حتى اتصل الملك ببوطالب ووبخه على ما بدر منه أثناء اجتماع الحكومة، قائلا إنه هو أمير المؤمنين ولن يسمح للحكومة بتعطيل إحدى السنن المؤكدة. حاول الوزير أن يشرح وجهة نظره للملك، لكنه أغلق الموضوع بحسم، وأمره أن لا يعود إلى طرحه.

يعتقد بوطالب أن من أبلغ الملك بتفاصيل ما جرى في المجلس الحكومي هو المرحوم الحاج امحمد باحنيني الذي كان معترضا على الفكرة.

لم تمض سوى أيام حتى أطلت أجواء العيد، ومعها برمجت التلفزة تمثيلية تعيس الحظ حمادي عمور. يقول بوطالب، إنه كان في طريقه إلى بيته في العاصمة في الليلة الموعودة، حين انقطع التيار الكهربائي فجأة عن كل أحياء الرباط. وما إن وصل إلى البيت حتى وجد مكالمة من الملك تنتظره (لم يكن وقتها هاتف محمول). بادره الملك دون مقدمات: "ياك قلت ليك اعطي بالتيساع لموضوع العيد والأضحية، لاش كا تصيفت لي في الرسائل من التلفزيون". وضح الوزير للملك أنه لم يفهم عن أي موضوع يتحدث، فرد عليه الملك: أنت وزير الأنباء، وما عارفش التلفزة ديالك أش كيدوز فيها؟" أجاب الوزير إنه ليس مدير التلفزيون، وأنه لم يقصد توجيه أي رسالة للملك، وأن الملك على كل حال له واسع النظر في أي موضوع.

ظن الوزير أن الأمر انتهى عند هذا الحد. لكنه علم لاحقا أن الممثل المسكين صاحب التمثيلية قد اختفى، وأن أسرته تبحث عن مصيره وتسأل عن سبب اعتقاله ولا تتلقى أي جواب. استغرب الأمر. لكن الملك كان قد طار إلى الولايات المتحدة مباشرة بعد يوم العيد في رحلة - علاجية فيما راج حينها - دامت ما يقرب من شهر. وكان من عادته إذا عاد من أي سفر أن يبدأ بسؤال بعض وزرائه أثناء الاستقبال في المطار عن ما يخص قطاعاتهم. فسأل هذه المرة الوزير بوطالب الذي بادر إلى تذكير الملك بأن هناك شخصا معتقلا بلا جريرة منذ ما قبل العيد في خلاف لا علاقة له به.

مباشرة بعد عودة الملك إلى القصر، طلب إحضار الفنان التعيس، واعتذر له بطريقته التي حكاها الفنان وطيب خاطره.

هاتان حكايتان من تاريخ السياسة والمزاجية والخروف في مغرب يتعثر في الخروج من التقليدانية، ويتردد في العبور إلى الحداثة في المجتمع والتدبير العقلاني لشؤون الدولة.

 
 

مسرحية تحكي قصة مؤلمة عن “اغتصاب جنود مغاربة لإيطاليات”

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأحد, 27 آب/أغسطس 2017 09:54

مسرحية تحكي قصة مؤلمة عن “اغتصاب جنود مغاربة لإيطاليات”


شهد المسرح الروماني بمدينة مينتوراي بإقليم لاثينا بإيطاليا، مساء أول أمس الجمعة، عرض مسرحية بعنوان “ماروكيناتي.. ما لا يحكيه التاريخ”، والتي تناولت ما يصطلح عليه في إيطاليا باسم “ماروكيناتي”، نسبة إلى “ماروكينو” أي “مغربي”، والتي يقصد بها الإيطاليون “تجاوزات جنود مغاربة في حق نساء إيطاليات” في أربعينيات القرن الماضي.

وتم عرض المسرحية على بعد حوالي ثلاثة أشهر على جدلٍ كانت قد شهدته إيطاليا، ووصل صداه إلى ردهات المحاكم، بسبب تحويل هذه الأحداث إلى فيلم “بورنوغرافي”، و احتجاج المجتمع المدني عليه.

وتناولت المسرحية التي كتبها كل من “سيموني كيستريكي”، و”أرييلي فيتشينتي” وأخرجها “نيكولا بيستويا”، فترة مظلمة في تاريخ إيطاليا، وتحكي قصة “مهاجمة جنود تحت قيادة الجيش الفرنسي، أغلبهم مغاربة وبينهم أيضا سينغاليون وتونسيون وجزائريون، لقرى إيطالية واغتصابهم للنساء”.

ففي سنة 1944، منح قائد القوات الفرنسية حينها، وهو الجنرال أفلونس جوان، للجنود المغاربة ورفقائهم مدة خمسون ساعة من الحرية التامة مقابل تخطيهم خط “غوستاف” الذي أنشأه الألمان و الإيطاليون لصد قوات الحلفاء وحماية العاصمة روما.

هذه الفترة بالضبط، وقعت أحداث عنف وسرقة واغتصبت فيها الآلاف من النساء، بينهن قاصرات في عدة بلدات ومدن في مناطق “لاتسيو” و”توسكانا”.

وكانت أكثر المناطق تضرراً بلدة “إسبيريا” التي تجاوز فيها عدد الضحايا 700 امرأة، بينهن من تعرضن للاغتصاب من طرف عشرات الأشخاص بالتناوب.

وكان الروائي والكاتب الإيطالي “ألبيرتو مورافيا” قد تناول هذه الأحداث في رواية أصدرها سنة 1957 تحمل عنوان “لاتشوتشارا” la ciociara ، هذه الرواية تحولت لفيلم يحمل نفس العنوان سنة 1960، من إخراج الإيطالي “فيتوريو دي سيكا” وبطولة الممثلة العالمية صوفيا لورين، وحاز جائزة الأوسكار سنة 1962.


عن اليوم 24


 
 

جائزة لمورغان فريمان عن مجمل أعماله

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الجمعة, 25 آب/أغسطس 2017 11:28

جائزة لمورغان فريمان عن مجمل أعماله


أعلنت نقابة الممثلين بالولايات المتحدة أنها ستمنح الممثل مورغان فريمان جائزة 2017 عن مجمل أعماله في حفلها السنوي بمدينة لوس أنجليس يوم 21 يناير 2018.


وقالت جابريلي كارتيريس رئيسة النقابة في بيان "بعض الممثلين قضوا حياتهم العملية كلها في انتظار الدور المثالي. أظهر لنا فريمان أن المثالية هو ما يعرضه الممثل علينا. إنه مبتكر ومقدام ويتجاوز التوقعات تماما".

و بحصوله على الجائزة ينضم فريمان (80 عاما)، الذي يمتد مشواره الفني إلى نحو 50 عاما شارك خلاله في أكثر من 100 فيلم، إلى الممثلين ديك فان دايك و ليلي توملن و ديبي رينولدز.


وكان فريمان فاز بجائزة الأوسكار في العام 2005 عن دوره كلاعب ملاكمة سابق في فيلم "مليون دولار بيبي".

 
 

الصفحة 8 من 30

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018