Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مسرح - الفنون الدرامية: Tafoukt Theater on tour in Europe - الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 16:18
مواعيد فنية - ثقافية: Teatro Tafoukt de gira por Europa - الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 16:02
متابعات - تغطيات صحفية: Théâtre Tafoukt en Europe - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:51
مسرح - الفنون الدرامية: مسرح تافوكت في جولة بأوروبا - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:36
أخبار - منوعات - إصدارات : "كلاي" للروائي أحمد الكبيري - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 13:47
مسرح - الفنون الدرامية: عروض جديدة لعرض كلام الجوف - الأحد, 20 كانون2/يناير 2019 17:34
أخبار - منوعات - إصدارات : تهويد القدس في مسرحيات الأطفال - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 18:29
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: تتويج ” الطوق والأسورة” بالقاهرة - الخميس, 17 كانون2/يناير 2019 18:15
مسرح - الفنون الدرامية: هواة غيروا تاريخ المسرح - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:58
أخبار - منوعات - إصدارات : موازين: موعد دورة 2019 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:46
Blue Grey Red
متابعات - تغطيات صحفية

مسرحة الشعر أو من القصيدة إلى المسرحية

الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 16:39

مسرحة الشعر.. أو من القصيدة إلى المسرحية

بقلم رضوان خمران

نظمت فرقة دوز تمسرح في إطار أنشطة التوطين المسرحي موسم 2018، و دار الشعر بمراكش في تعاون هو الأول من نوعه بين المؤسستين يوم الخميس 18 أكتوبر 2018 في فضاء المكتبة الوسائطية بالمركز الثقافي الداوديات - مراكش ندوة تحت عنوان : "مسرحة الشعر... أو من القصيدة الى المسرحية"

وقد شارك في هذه الندوة كل من المخرج و الكاتب أيوب العياسي، الناقدة و الباحثة زهرة إبراهيم و الشاعر ياسين عدنان، و قد سير هذه الندوة باقتدار الأستاذ و الناقد عبد الحق ميفراني.

اتخذت الندوة كأرضية للنقاش مفهوم مسرحة الشعر، و ركز المتدخلون على سؤال اي جدوى لهذا التفاعل ؟و ما آلياته وملابساته ؟ و ذلك من خلال طرح استفسارات وتساؤلات من قبيل :

- هل القصيدة تتيح هذا التفاعل الإبداعي مع التعبير المسرحي ؟

- و ما هي إمكانية هذا التراوح بين ما هو شعري وما هو درامي ومسرحي؟

- و هل أصلا بنية القصيدة مضيافة لعملية المسرحة المركبة إن لم نقل المعقدة؟

فهناك المسرحي الذي يبتغي النص الجاهز. و هناك المسرحي المغامر. والاشتغال على القصيدة هو في عمقه تحدي ومجازفة و اختبار للشاعر والمسرحي على حد سواء.

و قد حاول الشاعر ياسين عدنان تحليل هذه المفاهيم مستشهدا بتجربة الفنانة لطيفة أحرار المسرحية، والتي اشتغلت على ديوانه "رصيف القيام" و حاولت مسرحة القصيدة والتشابك معها دراماتورجياً و تكيفها مع المكونات الجديدة التي يقتضيها العرض المسرحي. حيث أكد على أن لطيفة أحرار اتخدت من هذا الديوان ذريعة ليس إلا، خصوصاً قصيدة "زهرة عباد اليأس".

في حين أن أيوب العياسي، لم يتخذ من "دفتر العابر" ذريعة فقط بل ظل وفياً للنص لكن بنظرة دراماتورجية ومسرحية خاصة.

اتفق كل المتدخلين على أن المخرج يحتاج للنص، و المخرج المجتهد هو الذي يدخل في المغامرة، و مسرحة الشعر هي أكبر مغامرة يمكن ان يخوضها مخرج مسرحي.

بعد ذلك عرج المحاضرون على أسئلة جوهرية في طرح مسألة مسرحة الشعر، من قبيل :

- ما الذي يبحث المسرحي في القصيدة؟

- وهل كل قصيدة تحتمل التحول مسرحيا؟

- هل للقصيدة هذه القوة التي تساعد المخرج على التخيل والخلق؟

- و ما هي ممكنات هذا التحول و شروطه؟

و قد تم التأكيد على أن عملية التحول هذه هي عملية جد معقدة في جل مستوياتها على اعتبار أن عالم الشاعر هو عالم جواني و يعتمد على الصوت الواحد لكن المسرح هو عملية متعددة و تعتمد على أصوات متعددة كذلك.

في خضم عرضها القيم، أكدت الباحثة زهرة إبراهيم من جهتها على أن المسرحة هي نقل حدث أو نص الى عالم الركح. هذا الأخير هو صناعة و عمل و جهد جمالي و ابداعي بالغ الاهمية. إنه نقل للنص من لغة إلى لغة أخرى، ومن سياق ثقافي وابداعي الى سياق ثقافي وابداعي اخر. ننتقل من القول الذي يعتمد على اللغة الى السيميولوجية التي تعتمد على الرموز. بهذا المعنى، فإن نظرية المسرحة تكسر نظرية صفاء الأجناس التي تبناها أرسطو. مسرحة الشعر هو الخروج من شرنقة الشاعر الى عالم الصور . انتقالٌ تتشابك فيه إيقاعات الشعر اللغوي الذي يتحول إلى تحركات الجسد في تموضعات محسوبة، تتحقق من خلال هندسة الفضاء.

و هنا تكمن صعوبة مسرحة الشعر. عملية المسرحة لا يجب أن تكون أحادية النظرة بل تتطلب حضوراً مزدوجاً، بمعنى حضور النقاد و الشاعر و الدارس و استحضار المتلقي افتراضاً.


 

اتفاقية توثيق بين هيئة المسرح ونقابة مهنيي الفنون

الثلاثاء, 16 تشرين1/أكتوير 2018 21:25

الهيئة العربية للمسرح والنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية توقعان اتفاقية لتوثيق المسرح المغربي

اسماعيل عبد الله : مشروع التوثيق للمسرح المغربي سيكون النموذج الذي نبني عليه عديد من المشاريع العربية

تنفيذا للاستراتيجية العربية للتنمية المسرحية التي أعدتها الهيئة العربية للمسرح بمساهمة المبدعين المسرحيين العرب سنة 2012، وتثمينا للجهود التي تبذلها الهيئة في شتى مجالات المسرح وخاصة النشر والتوثيق، واستمرارا في إغناء مشروعها “خزانة ذاكرة المسرح العربي” وتأسيسا على جعل سنتي 2018 و 2019 سنتين لتوثيق التجارب المسرحية بالوطن العربي استرشادا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للإتحاد، حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، و تكاملا مع الاتفاقية الموقعة بين الهيئة والمسرح الوطني محمد الخامس برعاية وزارة الثقافة والاتصال من أجل تأسيس مركز للتوثيق المسرحي، وترسيخاً للدور الذي تلعبه النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية في خدمة المسرح المغربي، وإيماناً من الجانبين بأهمية التعاون المشترك لتنمية المسرح بالوطن العربي من خلال التوثيق، تم يوم الإثنين 15 أكتوبر 2018 بالدار البيضاء بالمملكة المغربية التوقيع على اتفاقية تعاون لتوثيق التجربة المسرحية المغربية.

وقد وقع الاتفاقية عن الهيئة أمينها العام ورئيس مجلس أمنائها الأستاذ اسماعيل عبد الله الذي كان مرفوقا بالأستاذ غنام غنام مسؤول النشر والإعلام و الحسن النفالي مسؤول الإدارة والتنظيم. أما من جانب النقابة فقد وقع الرئيس الفنان مسعود بوحسين الذي كان مصحوبا بعضو المكتب التنفيذي الفنان ابراهيم مصدق ورئيس فرع النقابة بالدارالبيضاء الفنان ادريس السبتي.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الهيئة العربية للمسرح و النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية الموقعة بمدينة القنيطرة بالمملكة المغربية في 16 أبريل 2018، وذلك من أجل إنجاز توثيق موسوعي للمسرح المغربي على أسس علمية وعملية تؤطر وتواكب متطلبات العمل في المسرح المغربي خاصة والعربي عموما، وذلك وفق الإمكانيات المتوفرة لدى الطرفين و المتمثلة في الموارد البشرية والتجهيزات الفنية والخبرات العلمية المتراكمة.

وتتعهد الهيئة العربية للمسرح بدعم هذا المشروع لتتمكن النقابة من خلال أطرها و ثلة من المسرحيين المغاربة بإنجاز وثيقة علمية جامعة توثق للتجربة المسرحية المغربية من بداية القرن العشرين إلى الوقت الحاضر، حسب المراحل الزمنية التي وردت في المخطط العلمي والعملي المتفق عليه من قبل الطرفين، وذلك وفق هيكلة زمنية محددة ما بين 1 أكتوبر 2018 و27 مارس 2020.

اسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح صرح بقوله : إن العلاقات التشاركية الفعالة بين الهيئة العربية للمسرح و العديد من الجهات المغربية في العديد من المشاريع حملت على الدوام نتائج هامة، و كانت رافعة مهمة لعملنا في المسرح العربي، و بالنسبة لهذا المشروع فإن  شمولية مشروع التوثيق للمسرح المغربي، و علمية بنائه ستجعل منه النموذج الذي نبني عليه عديد من المشاريع العربية.


 
 

افتتاح الأيام المغربية بتونس

الجمعة, 12 تشرين1/أكتوير 2018 19:13

جيل جيلالة في افتتاح الأيام المغربية بتونس

 

تنطلق، مساء غد السبت 13 أكتوبر 2018 فعاليات تظاهرة "الأيام المغربية" في تونس، وتتواصل حتى نهاية الشهر الجاري في مدينة الثقافة تحت شعار "احتفاء بالثقافة والحوار وحسن الجوار".

الافتتاح سيكون بحفل على خشبة "مسرح الجهات" لفرقة "جيل جيلالة" التي تأسّست عام 1972، وتُعدّ واحدةً من أشهر الفرق المغربية؛ حيثُ عُرفت بتطويرها الموسيقى الأندلسية والأغاني الشعبية المغربية في أغنياتها الخاصة التي تتناول القضايا الاجتماعية والسياسية.

أما المشاركة المسرحية، فستكون مساء الأربعاء المقبل مع مسرحية "مقامات بديع الزمان الهمذاني" التي كتبها وقدّمها سابقاً، المسرحي الراحل الطيب الصديقي. العرض تقدّمه فرقة "لحظة للمسرح" ويخرجها المسرحي محمد زهير.

تُعتَبر "مقامات بديع الزمان الهمذاني" علامةً بارزة في المسرح المغربي المعاصر، حيثُ أعاد الصديقي (1938 - 2016) صياغتها ضمن رؤية تزاوج بين المسرح العالمي والتراث الشعبي المغربي من جهة، وتدمج أشكالاً ثقافية شعبية مغربية؛ كالحلقة والبساط في الفن المسرحي بمعاييره المعاصرة.

كما يتضمّن برنامج التظاهرة مائدةً مستديرة، تُقام مساء الجمعة، تحت شعار "آفاق المبادلات الاقتصادية بين المغرب وتونس، والمعيقات التي تحُول دون تطويرها وتنويع مجالاتها"، ويشارك فيها اقتصاديّون من البلدَين، وممثّلين عن منظّمات عمل وهيئات استثمارية، وناشطين في أوساط التجارة والأعمال.

وتُختَتم التظاهرة بحفل موسيقي لفرقة "ثلاثي روح المغرب" المكوَّنة من لينا برادة ومحمد الهشومي وأنور السعيدي، حيث سيكون الحفل جزءاً من مهرجان "الأكتوبر الموسيقي" في قرطاج، والذي انطلق أمس الجمعة. وتؤدّي الفرقة مقطوعات لرحمانيوف وهايدن وشومان وشوبرت.


 
 

Amazigh Theatre festival in Morocco

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 11 تشرين1/أكتوير 2018 15:40 الخميس, 11 تشرين1/أكتوير 2018 14:50

Amazigh Theatre festival promotes Amazigh language and culture in Morocco


In Casablanca, the 4th Amazigh Theatrical Festival is promoting the use of the Amazigh language and cultural practices. Observers say that while this is a good way of promoting the culture, the responsible authorities in Morocco need to do more to shed light on Amazigh culture.

In Casablanca, northern Morocco, the 4th Amazigh Theatre is promoting Amazigh culture and language through performances aimed at supporting Amazigh actors, singers and choreographers in the country. Throughout the festival, artists seek to highlight the unique Amazigh culture and its differences with Arab culture in Morocco.

 

“We continue to believe that the 4th Theatre Festival must advance more and carry an important part of defending the Amazigh identity and enhancing the Berber language,” said one of the organisers of the 4th Theatre Festival.

The Amazigh community, who are also known as Berbers, are an ethnic group with a separate language that is indigenous to North Africa, with significant populations within Morocco and neighbouring Mauritania. Through theatrical performances, the Berber community hope to enlighten others, including the citizens of Morocco and the country’s growing tourism industry, of their traditional culture and language.

“[Our] culture is tolerant, open and based on human values such as equality between women and men,” said one of the participants of the festival. “The rights of the other, openness and non-closure and combating all kinds of extremism [are values of our culture]”.

 

Despite the success of the theatre festival, the continuity of the performances is dependent upon material and financial support in the future, which the artistic community is currently lacking. Many of the participants in the theatre festival have called on the relevant government departments responsible for Moroccan culture to secure the future of the festival, which would allow the Berber community to continue its drive to educate people in Morocco about their history.

“We have used many symbols related to our heritage, such as decoration and clothing,” said another of the organisers of the 4th Amazigh Theatre Festival. “Then, of course, the cultural value, which we have shown, is deeply rooted in the Berber culture.”

 
 

جولات فرق المسرح الأمازيغي بالخارج

الأربعاء, 10 تشرين1/أكتوير 2018 04:37

لقاء تحضيري لجولات المسرح الأمازيغي لفائدة مغاربة العالم

اجتمعت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، يوم الأربعاء 26 شتنبر 2018 بفندق صومعة حسان بالرباط ، بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية مع مجموعة من الفنانين الأمازيغ في لقاء تحضيري لجولات الفرق المسرحية الأمازيغية لفائدة مغاربة العالم مع السيد الوزير عبد الكريم بنعتيق.

Le Ministère délégué chargé des Marocains Résidant à l’étranger et des Affaires de la migration a réuni, le mercredi 26 septembre 2018 à Rabat, en partenariat avec l’IRCAM un groupe d’artistes Amazigh dans une réunion préparatoire au lancement du programme des troupes théâtrales en faveur des marocains du monde.

 
 

الصفحة 5 من 34

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.