Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مواعيد فنية - ثقافية: برنامج الورشة الدولية للحماية الاجتماعية - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 11:24
مسرح - الفنون الدرامية: فنانو الدراما بالمغرب بمجلس النواب - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 11:04
متابعات - تغطيات صحفية: بلاغ الورشة الدولية للحماية الاجتماعية - الإثنين, 29 نيسان/أبريل 2019 10:30
مواعيد فنية - ثقافية: موسم السينما الصينية بالرباط - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 18:14
أخبار - منوعات - إصدارات : روائع الفن الانطباعي العالمي بالرباط - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 13:09
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: فيلم المنتقمون: نهاية اللعبة - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 11:21
متابعات - تغطيات صحفية: بيتر بروك يفوز بجائزة أستورياس - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 11:06
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 3) - الثلاثاء, 23 نيسان/أبريل 2019 19:14
مختارات - كتابات - مواضيع: اتجاهات نقدية معاصرة - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 09:40
مواعيد فنية - ثقافية: ندى الحاج ببيت الشعر في المغرب - الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2019 11:09
Blue Grey Red
متابعات - تغطيات صحفية

ندوة عن المشهد الإعلامي المغربي


المغرب: ندوة عن المشهد الإعلامي.. بين الفوضى واحتكار الدولة


بقلم : وصال الشيخ / طنجة

بعد عشر سنوات من تحرير الإعلام المغربي من قبضة الجهات الرسمية، وفتح باب الاستثمار الخاص فيه، إلّا أنه لا يزال يعاني من الفوضى وارتباطه بالجهات الرسمية، إضافة إلى افتقاره للمهنية والإبداعية التي جعلت وسائل الإعلام تقدم برامج متشابهة، لا ترقى بالجمهور ولا بذائقته ووعيه.

هذه النقاط، ناقشها إعلاميون مغاربة يمثلون وسائل إعلامية محلية، سمعية وبصرية، في ندوة "المشهد السمعي البصري: 10 سنوات بعد التحرير. ماذا تغيّر؟ ماذا أضاف للجهة"، والتي نظمتها المديرية الجهوية للاتصال بجهة طنجة ــ تطوان، بالتعاون مع منظمة حريات الإعلام والتعبير (حاتم) في طنجة، شماليّ المغرب.

قارب المشاركون المشهد الإعلامي كلٌ من زاويته، فأشار المدير الجهوي لمديرية الاتصال، إبراهيم الشعبي، إلى احتكار الدولة المغربية للإعلام لمدة 68 سنة، حتى عام 2002 حين رفع الاحتكار ثم تبعه إنشاء الهيئة العليا للإعلام السمعي والبصري "الهاكا".

ولفت إلى أن هدف الندوة "قراءة هذه التجربة ببعدها الزماني والمكاني، بتسليط الضوء على إيجابياتها وسلبياتها بعد سنوات الاحتكار الطويلة".

من جهتها، قالت الإعلامية في راديو "ميدي 1"، فرحانة عياش، إن "المغرب نهج نهجا جديا منذ عشر سنوات لتحرير الإعلام، ويجب الآن البحث عن تهيّؤنا لهذا التحرر"، مشيرةً إلى أنّه "تبث في المغرب حاليا 17 إذاعة خاصة، إضافة إلى قنوات تلفزية خاصة تستوجب توفير ميزانيات ضخمة لها".

واعتبرت عياش أن التحدي أمام الإعلام المغربي هو "الجرأة على الاستثمار بمجاله، ولكن طالما تتحكم فيه السياسة والإيديولوجيا لن تكون هناك جرأة. إضافة إلى تحدي المعرفة والبرامج التدريبية التي يفتقر لها الصحافيون".

وأضافت "نحن نسعى لإعلام حر، يخدم المجتمعات، وأن ينقل صورة صادقة عن الديمقراطية، والإعلام المغربي ما زال في البداية".

كما عرضت عياش أيضاً "نوع المتلقي الذي تفرزه الإذاعات الخاصة بناءً على البرامج المقدمة له"، وتساءلت عما إذا كانت هذه الإذاعات قد خدمت المواطن، أم أن رداءتها غلبت على نوعية المنتوج، مؤكدة على أن "المطلوب اليوم هو الاستثمار بالقطاع الإعلامي وبالعنصر البشري".

الصحافي في القناة الثانية سابقاً، محمد العمراني، سأل بدوره "ما إن كان الإعلام المغربي  تحرر فعلا؟"، لافتاً إلى أنّ "الإذاعة تحررت شكلا، لكنها لم تتحرر في المضمون. في حين أن الإعلام البصري لم يتحرر بعد". 

وتناول في مداخلته فضائيتين رئيستين بالمغرب هما، "ميدي1" والقناة الثانية "دوزيم". وشرح أن "ميدي1" بدأت كفضائية خاصة حتى انهارت في 1996 وتدخلت الدولة حينها لإنقاذها، هي فضائية مزدوجة الآن، يخضع موظفوها لقانون الشغل المغربي، في حين القناة الثانية، تخضع بشكل كامل للدولة، بحيث لم تكن قانونية عند انطلاقها عام 1989، والقانون المغربي لم يكن يرخص القنوات الخاصة حينها، حتى بدأ أيضا انهيارها وأصبحت تحت مسؤولية الدولة.

ورأى العمراني أن التمويل المالي أهم ما يعيق تطور وسائل الإعلام المغربية، يضاف إلى ذلك، العراقيل الإدارية من ناحية وجود طلبات بإطلاق قنوات رياضية واجتماعية وثقافية خاصة لدى "الهاكا" لكنها لم توافق عليها بعد. لذلك "الإشكالية المطروحة تقف بين تقديم الخدمة العمومية والتوازن المالي"، حسب رأيه.

أما من ناحية المحتوى، يجد العمراني أن ما يعيب البرامج الإعلامية الحالية هي "عدم استخدامها للغة الضاد أو لغة واحدة، بل التقديم بخليط من اللهجات واللغات"، مشيراً إلى "إقصاء البرامج التوعوية تحت ذريعة عدم جذبها للإعلانات والمردود المادي".

من جهتها، أوضحت الإعلامية حنان عزوز، التي تعمل في إذاعة "كاب راديو" الخاصة، أن الإذاعة غيّرت بالمشهد الإعلامي عندما "فتحت الباب أمام الصحافيين الشباب"، ورأت أن التحرر انعكس من خلال امتلاك كل جهة إذاعة خاصة لها حضور مجتمعي، بينما يظل التنافس بين الإذاعات هو الذي يحكم الجودة ويسيطر عليها"، مشيرة إلى "وجود تحرير كمي، بانتظار التحرير النوعي".

الصحافي في قناة "ميدي1" نبيل دريوش، بيّن أن التحرير بدأ بتسعينيات القرن الماضي مع غزو الفضائيات العربية، مثل الجزيرة والعربية، وقال "مع افتقار الرقابة، عرفت تلك الفترة ما سمي بالهجرة التلفزيونية، عندما بدأ المواطن المغربي يشاهد ما يهدد هويته، لذلك كان لا بد من بديل محلي". 

وأضاف: "لاحقاً، وبتوفر مناخ سياسي بعهد الانتقال وإلغاء قانون 1924، انطلقت فضائيات مغربية خاصة، بقوانين جديدة ومؤسسات جديدة مثل "الهاكا"، وكان التحرير سمعياً أكثر ممّا هو بصري، لأنه يحتاج إلى استثمارات ضخمة. وعلى الرغم من ذلك، يمكن القول إن الإعلام المغربي نجح في إعادة جزء من مواطنيه المهاجرين إعلاميا، وسيعزز ذلك من خلال القنوات الأرضية الرقمية التي ستطلقها وزارة الاتصال قريبا".

وبحسب دريوش، فإنّ "القنوات والإذاعات بدأت تتنافس على المرتبة الأولى في الاستماع، ولكن تسودها الفوضى والكلام السوقيّ، ولم تعد تربي الأجيال".

أما الإعلامي في إذاعة طنجة الجهوية خالد شطيبات، فانتقد المشهد الإعلامي بعد عشر سنوات من تحريره قائلاً: "كان قرار التحرير سياسي وسيادي في إطار العلاقات الفرنسية المغربية".

وأضاف "يجب فهم سياقات التحولات بين الإعلام والسياسة وحتى الثقافة. التحرير اكتفى بالإذاعات الجهوية، بالاضافة إلى عدد قليل من الإذاعات الخاصة التي تواجه سوءاً في التوزيع. كما أن الخطاب الإعلامي السمعي البصري هو خطاب احتواء يعكس فلسفة الجهات الرسمية. علاوة على ذلك، يفتقر القطاع للدراسات الإعلامية، وللتثاقف المدني وللحمولات القيمية والاجتماعية". وسأل "هل الإعلام خدمة للمواطن، أم ظل إعلاماً رسمياً ينقل رسائل رسمية؟".

 

مراقي العشق لمصطفى الشاوي


لقاء حول ديوان مصطفى الشاوي بالخزانة الوسائطية بمكناس


تنظم جمعية الشروق المكناسي للثقافة والرياضة والسياحة وجمعية أصدقاء الخزانة الوسائطية محمد المنوني لقاء أدبيا احتفاء بتجربة المبدع مصطفى

الشاوي من خلال ديوانه
(مراقي العشق)، بحضور نقاد وشعراء و أساتذة وأصدقاء، و بمشاركة: الناقد والقاص محمد إدارغة، الناقد والشاعر إدريس

زايدي، الدكتور عمرو كناوي، والشاعر عبد الله فراجي، تنسيق الأستاذة الشاعرة نعمة بن حلام، وتسيير المبدع خليفة بباهواري، وذلك يوم الجمعة 15

يناير 2016، ابتداء من الساعة الثالثة مساء بالخزانة الوسائطية محمد المنوني بمكناس.

 
 

صالون الثقافة و الفنون بأكادير


بلاغ صحفي

توصل موقع فضاء تافوكت للإبداع بالبلاغ الصحفي التالي نصه :


احتفالا بالشعر والموسيقى وبالروابط العميقة التي تجمعُ بينهما، ينظم صالون أسماء بنكيران للثقافة والفنون دورته السادسة بمدينة أكادير، وذلك يوم السبت 16

يناير 2016.

وتسعى هذه الدورة إلى مواصلة ما دأبت عليه الدورات السابقة من احتفاء بالمبدعين والفنانين المغاربة وتقدير مُنجزهم وعطائهم الإبداعي في مختلف المجالات

و الميادين.

في هذا الإطار، يستضيفُ الصالون سيِّدة الإبداع الشعري المغربي، الأستاذة مالكة العاصمي، التي تعدّ علامة بارزة في سجل ومدونة الشعريّة المغربيّة المعاصرة.

كما ستشهد هذه الدورة تكريم الفنان المتألق نعمان لحلو، صاحب الأنغام المنبعثة من أعماق التراث المغربي، المطرب والملحن والمؤلف والباحث الموسيقي،

الذي يرجع له الفضل، إلى جانب آخرين، في تطوير وتحديث الأغنية المغربية الحديثة.

وتجدر الإشارة إلى أنه سيتم، بهذه المناسبة، توقيع ديوان “أشياء تراودها” للشاعرة مالكة العاصمي، والذي صدر حديثًا ضمن منشورات بيت الشعر في المغرب،

كما سيتم توقيع ألبوم " آدم الإنسان"، وهو آخر عمل موسيقي للفنان نعمان لحلو، الذي جاءت مقطوعاته ضد التطرف بكل مظاهره وأشكاله، ما يجعل هذه

الدورة دعوة للسلم وللشعر وللفن الجميل.

هذا، وستُصدر، في وقت لاحق، إدارة الصالون، البرنامج المفصل لهذه الدورة الثقافية والفنية التي صارت تحظى بعناية واسعة من طرف المثقفين والفنانين

المغاربة وعموم الإعلاميين والجامعيين والطلبة داخل مدينة أكادير وخارجها.

اكادير: 06 يناير 2016

أسماء بنكيران

رئيسة الجمعية المغربية للثقافة والفنون

 

 
 

مسرح الطفل و التنمية الذاتية



ندوة "مسرح الطفل والتنمية الذاتية" بمدينة مرتيل

المغرب - مرتيل

احتضنت مكتبة أبي الحسن الشاذلي بمرتيل ندوة علمية في موضوع: "مسرح الطفل: مدخل أساس للتنمية الذاتية"، المنظمة في إطار فعاليات

"ملتقى مرتيل الثاني عشر لمسرح الطفل" من قبل المنظمة الوطنية لفناني العرائس – فرع مرتيل. و ذلك يوم الإفتتاح الخميس 31 دجنبر 2015

الندوة قدمها وسيرها الدكتور المعتمد الخراز الذي أشار في تقديمه إلى الوظائف المختلفة التي يحققها المسرح، من وظيفة تطهيرية وتربوية وجمالية وسياسية

ونضالية.. ثم أشاد باختيار موضوع الندوة الذي استحضر وظيفة التنمية الذاتية وأكد على أهميته، خصوصا في ظل الاهتمام الواضح بموضوع التنمية الذاتية في

الآونة الأخيرة، ثم أهمية مقاربة موضوع التنمية الذاتية بالنسبة للأطفال، الذين سيجدون في المسرح أحد المداخل الأساس والتاجعة لتمرير المبادئ والقواعد

والمهارات، بدل تحقيقها بشكل تلقيني ومباشر.

بعد ذلك أخذ الكلمة مدير ملتقى مرتيل ورئيس فرع المنظمة الأستاذ مصطفى الستيتو، الذي رحب بالمحاضرين والحاضرين، ووجه الشكر للجهات المدعمة

للملتقى، وأشار في كلمته إلى دوافع اختيار الموضوع التي تأتي في سياق الاهتمام بالتنمية البشرية التي لا يمكن لها أن تحقق أهدافها دون الاهتمام بالفرد

والتنمية الذاتية.

المداخلة الأولى تقدم بها الدكتور المختص في علم النفس أحمد المطيلي، الذي افتتح مداخلته بمقدمة عامة تعرض فيها لأهمية المسرح بالنسبة للمجتمعات،

وأنماط المسرح. لينتقل في المحور الأول من مداخلته إلى تحديد مفهوم المسرح، وتحديد عناصر نجاح المسرح التي وجدها في: "تفاعل مكونات المسرح"

و"مس وجدان المشاهد وعقله وقيمه" و"جودة النص والتشويق" و"مهارة الممثل" و"توظيف التقنيات الحديثة"، في المحور الثاني تحدث الدكتور المطيلي

عن وظائف المسرح؛ فاعتبر أن "المسرح أداة تعليمية  وتعلمية وعلاجية يساعد على تنشيط العمليات الذهنية والوجدانية والحركية.."، وميز الباحث بين نوعين

من المنافع التي يمكن أن يجنيها الطفل من المسرح، نوع يتعلق بالممثل، مثل: "اكتشاف الذات" و"تنمية قدرة التفاعل مع الأحداث والأشخاص" و"تعزيز الثقة

بالنفس".. ونوع يتعلق بالجمهور، مثل: "اكتشاف شخصية الطفل (المواجهة والتفاعل..)". أما العوائق التي تحول دون تمثيل الطفل فميز ضمنها بين: العوائق

الذاتية والعوائق الموضوعية. في المحور الثالث وقف المطيلي مع طريقتين تستعملان على سبيل التدريس والعلاج النفسي وهما "تمثيل الأدوار"

و"السيكودراما"، ليختم مداخلته بالتأكيد على ان التمثيل "كشاف لمكنونات النفس.

المداخلة الثانية ألقاها المهندس طارق المفتوحي، المدرب المحترف في التنمية الذاتية، الذي في مستهل عرضه أنه استفاد من تصورات طارق سويدان في بناء

مداخلته. وقدرانطلق من عشرة أسئلة تعتبر مداخل أساسية لتحقيق التنمية الذاتية، نذكر منها: ما درجة تققيمك لذاتك؟ وما المقصود من تقييم الذات؟ وهل تتوفر

لديك مهارات الاتصال بالآخرين؟ وهل تعرفت على قدراتك الإبداعية؟... وقد اعتمد المهندس طارق في عرضه على التفاعل مع بعض الحاضرين من خلال الأسئلة

والحوار. كما حدد طرائق وإمكانيات استغلال المسرح  في تحقيق التنمية الذاتية لدى الطفل.

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء حضره وساهم فيه بالنقاش عدد من الطلبة والأساتذة والباحثين والفاعلين الجمعويين والدكاترة من مدينتي تطوان ومرتيل، منهم:

المسرحي رضوان احدادوا، والدكتور عبد العزيز الحلوي، والدكتور والباحث عبد القادر الخراز، والأستاذ عبد الرحمن العمارتي، والدكتورة الشاعرة فاطمة

الميموني، والدكتورة سمية المودن، والدكتور محمد الصبان، والمسرحي جمال العاقل، والدكتورة اعتماد الخراز، والفاعلة الجمعوية حكمت المودن.

 
 

مستجدات تعديل قانون الفنان بالمغرب


بلاغ حول اللقاء التشاوري بخصوص قانون الفنان


في إطار اللقاءات التشاورية التي تعقدها وزارة الثقافة بخصوص مقترح قانون الفنان الذي تقدمت به فرق الأغلبية بمجلس النواب، شهدت قاعة الاجتماعات بوزارة الثقافة لقاء تشاوريا ترأسه السيد الكاتب العام للوزارة بحضور المفتش العام ومديري الفنون والكتاب ورئيس القسم القانوني ومدير المسرح الوطني محمد الخامس وأعضاء من ديوان السيد الوزير ومجموعة من رؤساء وممثلي الهيئات والمنظمات المهنية والنقابية وذلك يوم الاثنين 28 دجنبر 2015.

وقد خصص هذا الاجتماع لتقديم مقترح القانون المذكور من خلال كلمة للسيد الكاتب العام أكد فيها على أهمية المرحلة التي يأتي فيها تعديل هذا النص بعد 12 سنة من العمل به وبالنظر للتحولات التي تعرفها بلادنا والعالم، مشيدا بالروح التشاركية والتشاورية التي تطبع عمل الوزارة وشركائها.

وتم إثر ذلك تقديم النص الكامل لمقترح القانون، وفتح نقاش عام عبر فيه ممثلو الهيئات والمنظمات المهنية والنقابية عن استعدادهم للانخراط في هذه المشاورات من أجل إخراج نص متوازن يواكب التحولات ويستجيب لطموحات كل الفاعلين.

وقد أتفق الجميع على الرجوع إلى المجالس التقديرية والاستشارية لهيئاتهم ومنظماتهم في غضون أسبوع وموافاة الوزارة بمذكرات كتابية تتضمن التعديلات والمقترحات.

وقد عرف هذا الاجتماع حضور الهيئات والمنظمات المهنية والنقابية التالية:

  • بيت الشعر بالمغرب
  • النقابة المغربية لمحترفي المسرح
  • النقابة المغربية للمهن الموسيقية
  • الجمعية المغربية للفنون التشكيلية
  • النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة
  • الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي
  • النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين
  • جمعية خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي
  • نقابة المسرحيين المغاربة
  • النقابة الوطنية للفنون التشكيلية
  • الجمعية الوطنية للفنون التشكيلية
  • النقابة المهنية المغربية لمبدعي الأغنية
  • النقابة الوطنية للموسيقيين المحترفين
 
 

الصفحة 32 من 36

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com 
theatretafukt@gmail.com

GSM: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.