Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مسرح - الفنون الدرامية: Tafoukt Theater on tour in Europe - الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 16:18
مواعيد فنية - ثقافية: Teatro Tafoukt de gira por Europa - الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 16:02
متابعات - تغطيات صحفية: Théâtre Tafoukt en Europe - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:51
مسرح - الفنون الدرامية: مسرح تافوكت في جولة بأوروبا - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:36
أخبار - منوعات - إصدارات : "كلاي" للروائي أحمد الكبيري - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 13:47
مسرح - الفنون الدرامية: عروض جديدة لعرض كلام الجوف - الأحد, 20 كانون2/يناير 2019 17:34
أخبار - منوعات - إصدارات : تهويد القدس في مسرحيات الأطفال - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 18:29
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: تتويج ” الطوق والأسورة” بالقاهرة - الخميس, 17 كانون2/يناير 2019 18:15
مسرح - الفنون الدرامية: هواة غيروا تاريخ المسرح - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:58
أخبار - منوعات - إصدارات : موازين: موعد دورة 2019 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:46
Blue Grey Red
متابعات - تغطيات صحفية

L’acteur et homme de théâtre Jamal Eddine Dkhissi n’est plus


L’acteur et homme de théâtre Jamal Eddine Dkhissi n’est plus

 

L’acteur et homme de théâtre Jamal Eddine Dkhissi s’est éteint, vendredi à Rabat, à l’âge de 63 ans
des suites d’une longue maladie, apprend-on auprès du ministère de la Culture.

 

Il a rendu l’âme vendredi matin dans une clinique de la capitale où il était soigné.

La dépouille du défunt artiste sera inhumée aujourd’hui après la prière d’Al Asr au cimetière Chouhada à Rabat, précise la même source.

Une multitude de figures du théâtre et de l’art dramatique marocain ont exprimé leur tristesse sur les réseaux sociaux suite à cette nouvelle en soulignant le statut exceptionnel du défunt en tant qu’acteur, réalisateur et enseignant et qui a marqué de son empreinte plusieurs générations de jeunes amateurs de théâtre au Royaume. Lors d’un parcours artistique s’étalant sur plus de trente années, Jamal Eddine Dkhissi a participé à plusieurs oeuvres au théâtre et au cinéma, dont « Ymma » de Rachid El Ouali, « L’orchestre de minuit » de Jérôme Cohen-Olivar ou encore « Les loups ne dorment pas » de Hicham El Jbari. Sa dernière apparition remonte au film de son élève Rachid El Ouali « Nouhe ne sait pas nager » qui a été projeté récemment dans le cadre du Festival National du Film de Tanger.

Feu Jamal Eddine Dkhissi, qui a été formé à l’Académie des arts dramatiques de Moscou, avait reçu un vibrant hommage à l’occasion de l’ouverture de la 18-ème édition du Festival national du film de Tanger, le 03 mars, où son énergie, sa vitalité et sa foi en son art n’ont pas été vaincus par les signes de la maladie contre laquelle il luttait. Des dizaines de comédiens marocains ont profité de ses enseignements à Institut Supérieur d’Art Dramatique et d’Animation Culturelle, tandis que ceux l’ayant côtoyé durant les années où il dirigeait le Théâtre national Mohammed VI témoignent de la grande estime et l’admiration qui lui était portées.

 

المسرحيون المغاربة بكندا


تأسيس أول فرقة مسرحية مغربية بكندا




دأبت منظمة الفن والثقافة بدون حدود ACSF منذ تأسيسها من طرف مجموعة من الفاعلين الجمعويين المغاربة المقيمين بكندا، البحث عن التميز في تنويع التنشيط

الثقافي ببلاد المهجر، وتلميع الوجه الحضاري والإختلاف الثقافي الذي يعرفه المغرب، والابتعاد عن النمطية التي ألفها المهاجر المغربي بشمال أمريكا، ومسايرة

التحول الحداثي في الفعل الثقافي من خلال الإهتمام بأب الفنون المسرح.


فعملت على تأسيس فرقة مسرحية “فنطازيا” التي تعد الأولى بكندا تضم العشرات من االفنانين في المجال المسرحي هذا جعلهم ببرمجة عرضهم الأول تحت عنوان

(لول اين سكول ) من تأليف بوشعيب تامدا و إخراج حميد بناني و ستعرض هذه المسرحية في شهر ماي بمدينة منتريال


ووفرت الجمعية فضاء خاصا لتدريب المجموعة على الأسلوب المسرحي في الأداء في شقيه النظري والتطبيقي. وفي مدة بسيطة تمكنت فرقة فنطازيا من تقعيد

ممارسة فن الركح المغربي، التي تجمع بين الإبداع ومفهوم المثاقفة، فكان لهذه الفرقة المسرحية الأيقونة الأولى من نوعها بكندا أن تنقل نكهة خاصة عن الفن

المسرحي المغربي بقلب منتريال بهدف الإرتقاء بالثقافة المغربية من الإبهام الى الممارسة فوق الخشبة، لتسجل بكل فخر مدى التنوع في مخزون الإبداع بشتى

الألسن المغربية فمزجت بين العربية الفصحى والدارجة وتمزيغت، لتعطي بكل وهج قوة التحام كل المغاربة على اختلاف اطيافهم في قالب مسرحي متميز ، وهي

صورة مصغرة للبلد الأصلي في بلاد المهجر.


وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة سبق وأن وقعت العديد من الاتفاقيات مع العديد من الجهات الحكومية وغير الحكومية، حاضنة للفرقة المسرحية في برمجة عروضها

الفرجوية على مدار الشهور المقبلة.

 

 
 

Statut de l’artiste au maroc


Statut de l’artiste: un nouveau texte soumis au Parlement

Par Qods Chabaa

Bientôt une nouvelle version du statut de l’artiste. Les amendements du texte, sur proposition de la coalition gouvernementale, sont en cours d'étude. Les détails.

Le statut de l’artiste est en cours de refonte. Dix ans après le premier texte,  une proposition de loi de juillet 2015 émanant de la coalition gouvernementale va s'attaquer à sa révision. En décembre, c’est-à-dire six mois plus tard, le ministère de la Culture décide de réunir tous les syndicats d'artistes représentant le théâtre, le cinéma, les arts plastiques et visuels, la musique...

L’objectif était de recueillir quelques amendements avant de finaliser le texte avant qu'il ne soit sounis à la commission de la culture et de la communication au Parlement. «Selon les prévisions, ce ne sera pas avant deux semaines», confie Massoud Bouhcine, président du Syndicat national des professionnels du théâtre.

Il y a donc urgence. «Nous avons demandé au ministère de nous donner un peu de temps pour livrer tous nos amendements, mais apparemment cela pressait. On nous a dit qu’il fallait faire vite», souligne l’artiste peintre Mohammed Melehi et président de l’Association marocaine des arts plastiques (AMAP).

Parmi les propositions du syndicat des professionnels du théâtre, on retrouve la nécessité d’établir le statut de salariat pour les artistes. «Les contrats sont généralement des CDD et le salariat n’existe pas, alors que c’est la seule manière de protéger l’artiste». Une manière, selon Massoud Bouhcine, de mettre fin à l’économie de rente dans le cinéma et à la télévision et de privilégier plutôt la notion d’investissement.

Les artistes-peintres, quant à eux, proposent, entre autres, le droit de suivi sur les ventes des tableaux dans les enchères à l’international. Mohamed Melehi explique que les artistes marocains n’ont aucune visibilité sur leurs œuvres vendues à l’étranger. «Nous demandons 8% sur les ventes aux enchères à l’international».

 

En ce moment, c’est la course contre la montre. La coalition gouvernementale voudrait finaliser ce dossier pendant le mandat de Abdelilah Benkirane.

 

 
 

ندوة عن المشهد الإعلامي المغربي


المغرب: ندوة عن المشهد الإعلامي.. بين الفوضى واحتكار الدولة


بقلم : وصال الشيخ / طنجة

بعد عشر سنوات من تحرير الإعلام المغربي من قبضة الجهات الرسمية، وفتح باب الاستثمار الخاص فيه، إلّا أنه لا يزال يعاني من الفوضى وارتباطه بالجهات الرسمية، إضافة إلى افتقاره للمهنية والإبداعية التي جعلت وسائل الإعلام تقدم برامج متشابهة، لا ترقى بالجمهور ولا بذائقته ووعيه.

هذه النقاط، ناقشها إعلاميون مغاربة يمثلون وسائل إعلامية محلية، سمعية وبصرية، في ندوة "المشهد السمعي البصري: 10 سنوات بعد التحرير. ماذا تغيّر؟ ماذا أضاف للجهة"، والتي نظمتها المديرية الجهوية للاتصال بجهة طنجة ــ تطوان، بالتعاون مع منظمة حريات الإعلام والتعبير (حاتم) في طنجة، شماليّ المغرب.

قارب المشاركون المشهد الإعلامي كلٌ من زاويته، فأشار المدير الجهوي لمديرية الاتصال، إبراهيم الشعبي، إلى احتكار الدولة المغربية للإعلام لمدة 68 سنة، حتى عام 2002 حين رفع الاحتكار ثم تبعه إنشاء الهيئة العليا للإعلام السمعي والبصري "الهاكا".

ولفت إلى أن هدف الندوة "قراءة هذه التجربة ببعدها الزماني والمكاني، بتسليط الضوء على إيجابياتها وسلبياتها بعد سنوات الاحتكار الطويلة".

من جهتها، قالت الإعلامية في راديو "ميدي 1"، فرحانة عياش، إن "المغرب نهج نهجا جديا منذ عشر سنوات لتحرير الإعلام، ويجب الآن البحث عن تهيّؤنا لهذا التحرر"، مشيرةً إلى أنّه "تبث في المغرب حاليا 17 إذاعة خاصة، إضافة إلى قنوات تلفزية خاصة تستوجب توفير ميزانيات ضخمة لها".

واعتبرت عياش أن التحدي أمام الإعلام المغربي هو "الجرأة على الاستثمار بمجاله، ولكن طالما تتحكم فيه السياسة والإيديولوجيا لن تكون هناك جرأة. إضافة إلى تحدي المعرفة والبرامج التدريبية التي يفتقر لها الصحافيون".

وأضافت "نحن نسعى لإعلام حر، يخدم المجتمعات، وأن ينقل صورة صادقة عن الديمقراطية، والإعلام المغربي ما زال في البداية".

كما عرضت عياش أيضاً "نوع المتلقي الذي تفرزه الإذاعات الخاصة بناءً على البرامج المقدمة له"، وتساءلت عما إذا كانت هذه الإذاعات قد خدمت المواطن، أم أن رداءتها غلبت على نوعية المنتوج، مؤكدة على أن "المطلوب اليوم هو الاستثمار بالقطاع الإعلامي وبالعنصر البشري".

الصحافي في القناة الثانية سابقاً، محمد العمراني، سأل بدوره "ما إن كان الإعلام المغربي  تحرر فعلا؟"، لافتاً إلى أنّ "الإذاعة تحررت شكلا، لكنها لم تتحرر في المضمون. في حين أن الإعلام البصري لم يتحرر بعد". 

وتناول في مداخلته فضائيتين رئيستين بالمغرب هما، "ميدي1" والقناة الثانية "دوزيم". وشرح أن "ميدي1" بدأت كفضائية خاصة حتى انهارت في 1996 وتدخلت الدولة حينها لإنقاذها، هي فضائية مزدوجة الآن، يخضع موظفوها لقانون الشغل المغربي، في حين القناة الثانية، تخضع بشكل كامل للدولة، بحيث لم تكن قانونية عند انطلاقها عام 1989، والقانون المغربي لم يكن يرخص القنوات الخاصة حينها، حتى بدأ أيضا انهيارها وأصبحت تحت مسؤولية الدولة.

ورأى العمراني أن التمويل المالي أهم ما يعيق تطور وسائل الإعلام المغربية، يضاف إلى ذلك، العراقيل الإدارية من ناحية وجود طلبات بإطلاق قنوات رياضية واجتماعية وثقافية خاصة لدى "الهاكا" لكنها لم توافق عليها بعد. لذلك "الإشكالية المطروحة تقف بين تقديم الخدمة العمومية والتوازن المالي"، حسب رأيه.

أما من ناحية المحتوى، يجد العمراني أن ما يعيب البرامج الإعلامية الحالية هي "عدم استخدامها للغة الضاد أو لغة واحدة، بل التقديم بخليط من اللهجات واللغات"، مشيراً إلى "إقصاء البرامج التوعوية تحت ذريعة عدم جذبها للإعلانات والمردود المادي".

من جهتها، أوضحت الإعلامية حنان عزوز، التي تعمل في إذاعة "كاب راديو" الخاصة، أن الإذاعة غيّرت بالمشهد الإعلامي عندما "فتحت الباب أمام الصحافيين الشباب"، ورأت أن التحرر انعكس من خلال امتلاك كل جهة إذاعة خاصة لها حضور مجتمعي، بينما يظل التنافس بين الإذاعات هو الذي يحكم الجودة ويسيطر عليها"، مشيرة إلى "وجود تحرير كمي، بانتظار التحرير النوعي".

الصحافي في قناة "ميدي1" نبيل دريوش، بيّن أن التحرير بدأ بتسعينيات القرن الماضي مع غزو الفضائيات العربية، مثل الجزيرة والعربية، وقال "مع افتقار الرقابة، عرفت تلك الفترة ما سمي بالهجرة التلفزيونية، عندما بدأ المواطن المغربي يشاهد ما يهدد هويته، لذلك كان لا بد من بديل محلي". 

وأضاف: "لاحقاً، وبتوفر مناخ سياسي بعهد الانتقال وإلغاء قانون 1924، انطلقت فضائيات مغربية خاصة، بقوانين جديدة ومؤسسات جديدة مثل "الهاكا"، وكان التحرير سمعياً أكثر ممّا هو بصري، لأنه يحتاج إلى استثمارات ضخمة. وعلى الرغم من ذلك، يمكن القول إن الإعلام المغربي نجح في إعادة جزء من مواطنيه المهاجرين إعلاميا، وسيعزز ذلك من خلال القنوات الأرضية الرقمية التي ستطلقها وزارة الاتصال قريبا".

وبحسب دريوش، فإنّ "القنوات والإذاعات بدأت تتنافس على المرتبة الأولى في الاستماع، ولكن تسودها الفوضى والكلام السوقيّ، ولم تعد تربي الأجيال".

أما الإعلامي في إذاعة طنجة الجهوية خالد شطيبات، فانتقد المشهد الإعلامي بعد عشر سنوات من تحريره قائلاً: "كان قرار التحرير سياسي وسيادي في إطار العلاقات الفرنسية المغربية".

وأضاف "يجب فهم سياقات التحولات بين الإعلام والسياسة وحتى الثقافة. التحرير اكتفى بالإذاعات الجهوية، بالاضافة إلى عدد قليل من الإذاعات الخاصة التي تواجه سوءاً في التوزيع. كما أن الخطاب الإعلامي السمعي البصري هو خطاب احتواء يعكس فلسفة الجهات الرسمية. علاوة على ذلك، يفتقر القطاع للدراسات الإعلامية، وللتثاقف المدني وللحمولات القيمية والاجتماعية". وسأل "هل الإعلام خدمة للمواطن، أم ظل إعلاماً رسمياً ينقل رسائل رسمية؟".

 
 

مراقي العشق لمصطفى الشاوي


لقاء حول ديوان مصطفى الشاوي بالخزانة الوسائطية بمكناس


تنظم جمعية الشروق المكناسي للثقافة والرياضة والسياحة وجمعية أصدقاء الخزانة الوسائطية محمد المنوني لقاء أدبيا احتفاء بتجربة المبدع مصطفى

الشاوي من خلال ديوانه
(مراقي العشق)، بحضور نقاد وشعراء و أساتذة وأصدقاء، و بمشاركة: الناقد والقاص محمد إدارغة، الناقد والشاعر إدريس

زايدي، الدكتور عمرو كناوي، والشاعر عبد الله فراجي، تنسيق الأستاذة الشاعرة نعمة بن حلام، وتسيير المبدع خليفة بباهواري، وذلك يوم الجمعة 15

يناير 2016، ابتداء من الساعة الثالثة مساء بالخزانة الوسائطية محمد المنوني بمكناس.

 
 

الصفحة 29 من 34

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.