Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مسرح - الفنون الدرامية: Tafoukt Theater on tour in Europe - الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 16:18
مواعيد فنية - ثقافية: Teatro Tafoukt de gira por Europa - الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 16:02
متابعات - تغطيات صحفية: Théâtre Tafoukt en Europe - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:51
مسرح - الفنون الدرامية: مسرح تافوكت في جولة بأوروبا - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:36
أخبار - منوعات - إصدارات : "كلاي" للروائي أحمد الكبيري - الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 13:47
مسرح - الفنون الدرامية: عروض جديدة لعرض كلام الجوف - الأحد, 20 كانون2/يناير 2019 17:34
أخبار - منوعات - إصدارات : تهويد القدس في مسرحيات الأطفال - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 18:29
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: تتويج ” الطوق والأسورة” بالقاهرة - الخميس, 17 كانون2/يناير 2019 18:15
مسرح - الفنون الدرامية: هواة غيروا تاريخ المسرح - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:58
أخبار - منوعات - إصدارات : موازين: موعد دورة 2019 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:46
Blue Grey Red
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات

اختتام مهرجان الفيلم الوثائقي بطنجة

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 19:30

اختتام مهرجان الفيلم الوثائقي بطنجة


بقلم عبد الواحد استيتو

أسدلت الدورة الخامسة لمهرجان أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي الستار عن فعالياتها، مساء أمس السبت 23 شتنبر 2017، بإعلان فيلم "الانتظار"، لمخرجه السويدي إيميل لانغبال، مُتوّجا بجائزة ابن بطوطة الكبرى للمهرجان، التي تسلمها نيابة عنه مدير المهرجان صهيب الوساني.

جائزة الإخراج عادت إلى فيلم "لا مكان للاختباء" لمخرجه العراقي أحمد زرادشت، بينما حاز جائزة السيناريو فيلم "اصطياد أشباح" لمخرجه الفلسطيني رائد أندوني، تسلمها عوضا عنه منتصر مرعي.

وعادت جائزة التفرد إلى فيلم "زهور البيتومين" لمخرجتيه الفرنسيتين كارين موراليس وكلوديا بيليكارد، تسلمتها المخرجة كارين موراليس، بينما كانت جائزة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة من نصيب فيلم "دماء على نهر السين" لمخرجه المغربي المهدي بكار.

وقد ارتأت لجنة التحكيم الخاصة بدورة سنة 2017 من المهرجان نفسه، وفق نتائج مداولاتها المعلنة في حفل الاختتام، أن تمنح تنويها خاصا لفيلم "عندما يقابل الرومي فرنسيس" لمخرجه المصري محمد قناوي.

وفي كلمته في حفل الاختتام، الذي احتضنه مركز بوكماخ الثقافي، قال مدير المهرجان صهيب الوساني إن "نجاح الدورة يشرّف فريق العمل، الذي تمسك بحلمه واشتغل بتفان وحرص وحرفية ليصل إلى مستوى تطلعاته ويبقى وفيا لما تستحقه طنجة التي كانت في الطليعة الثقافية عبر التاريخ".

وأضاف الوساني أن "المهرجان أصر على إشعال شمعته الخامسة رغم التحديات"، داعيا إلى "ضرورة وجود مواكبة رسمية خاصة على المستوى المادي، تجنبنا للمشاكل ولمعاناة فريق عمل المهرجان".

كما شهد حفل الاختتام فقرة خاصة بالتكريمات شهدت تكريما لأعضاء لجنتي تحكيم المهرجان، قبل أن يتم تسليم درع تكريمي إلى المخرج التونسي لحبيب بلهادي من قبل الشاعرة وداد بنموسى.

المخرج المغربي الخلوقي علمي تسلم بدوره درعا تكريميا من طرف الصحافي عبد الله الدامون، بينما تسلم المخرج المغربي حكيم بلعباس درعا تكريميا من طرف المخرج المغربي جمال السويسي.

وفي آخر الحفل، اعتلى المنصة وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج ليعلن عن "خبر سعيد"، وفق وصف مقدمة الحفل إيمان أغوثان، تمثل، أولا، في أن "وزارة الثقافة وضعت مخطط عمل من أجل إطلاق قناة وثائقية ضمن قنوات القطب العمومي، كما وضعت استراتيجية من أجل إنشاء معهد عال للدراسات الاستراتيجية للدراسات والصحافة، سيكون مقره بمدينة طنجة".

الجزء الثاني من "الخبر السعيد" أعلنه عبد الله أبو عوض، رئيس الجمعية المغربية للدراسات الإعلامية والأفلام الوثائقية، حيث قال إن الجمعية سبق لها أن تقدمت بطلب من أجل إنشاء معهد عال لمهن السينما والسمعي البصري بطنجة، وهو ما أصبح حلما قيد التحقق في الأيام القادمة.

جدير بالذكر أن مهرجان أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي كان قد انطلق في الـ19 من الشهر الجاري، وعرف، إلى جانب المسابقة الرسمية، عروضا للأفلام وتنظيما لعدد من الورشات والندوات والمختبرات الإبداعية ذات الصلة بالفيلم الوثائقي.

 

تتويج فلسطيني بالبندقية السينمائي

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الخميس, 14 أيلول/سبتمبر 2017 11:31

تتويج فلسطيني بمهرجان البندقية السينمائي


فاز الفلسطيني كامل الباشا بجائزة أفضل ممثل في مهرجان البندقية السينمائي عن دوره في فيلم (إهانة) في حين فازت شارلوت رامبلينغ بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم الإيطالي (هانا).

كما فاز فيلم (ذا شيب أوف ووتر) للمخرج المكسيكي جييرمو ديل تورو بجائزة الأسد الذهبي لأحسن فيلم في مهرجان البندقية السينمائي.

وتدور أحداث الفيلم في إطار خيالي ويتناول قصة وقوع عاملة نظافة بكماء في حب مخلوق برمائي.

ويسدل حفل توزيع الجوائز الستار على مهرجان استمر عشرة أيام تنافس خلاله 21 فيلما عالميا ضم كبار نجوم ومخرجي هوليوود للفوز بالجائزة الكبرى.


 
 

عروض مهرجان القاهرة الدولي للمسرح

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 12:34

عروض مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي

الدورة 24 - من 19 إلى 29 شتنبر 2017

 

صرح رئيس مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي الدكتور سامح مهران، بإن الدورة 24 للمهرجان هذا العام والتي ستنطلق من 19 حتى 29 شتنبر الجاري، ستشهد 7 عروض مصرية، و7 عربية، و13 عرضًا أجنبيًا، مشيرًا إلى أن الدورة الحالية هي الثانية في شكل المهرجان الجديد بعد التوقّف إبّان ثورة يناير، وأن العام المقبل (2018) سيشهد اليوبيل الفضي للمهرجان الذي انطلق عام 1988.

جاء ذلك خلال مؤتمر إعلان تفاصيل الدورة 24 للمهرجان، ظهر يوم أمس الأحد، بمسرح الهناجر، بحضور د. دينا أمين، مدير المهرجان، والمخرج ناصر عبد المنعم، منسق عام المهرجان، ولفيف من المسرحيين والإعلاميين.

واستعرضت دينا امين، أسماء المكرّمين خلال الدورة الحالية للمهرجان وهم؛ إريكا فيشر، أستاذ الدراسات المسرحية بجامعة برلين الألمانية، حسن المنيعي، الناقد الأدبي والفني من المغرب، مارفن كارلسون، أستاذ كرسي في المسرح والأدب المقارن بالولايات المتحدة الأمريكية، المخرج المسرحي مينج جين خوي من الصين، واسم الكاتب الراحل محفوظ عبد الرحمن.

كما أضافت «أمين» أن المهرجان يقدم عدة ورش فنية هي؛ الكتابة المسرحية، الإخراج المسرحي، دراسة المشهد، جماليات التدفق، الإضاءة المسرحية، العيادة المسرحية، المسرح الوثائقي، الموسيقى والرقص المسرحي، ومسرح الشارع.

وقال المخرج ناصر عبد المنعم، إن المهرجان تقدم له 200 عرض من دول مختلفة، وتم اختيار 27 منها، روعي غها الجدّة والاكتمال والتنوّع، وهي؛ من مصر: «يوم أن قتلوا الغناء، الجسر، قواعد العشق الأربعون، التجربة، السفير، نساء بلا غد، شامان»، ومن الدول العربية: ظلال أنثى (الأردن)، انفرادي (العراق)، عربانة (العراق)، بلاسمية (المغرب)، خريف (المغرب)، ليلة خريف (تونس)، نساء في الحب والمقاومة (تونس)، ومن العروض الأجنبية: عطيل (بلجيكا)، القيقات الثلاثة (جورجيا)، الحيوات السرية لزوجات بابا سيجي (كينيا)، بريفاتوبا (الولايات المتحدة)، وأخرى.

ويشهد حفل افتتاح المهرجان يوم 19 سبتمبر الجاري، عرض «الشقيقات الثلاثة» من جورجيا على المسرح الكبير بالأوبرا، فيما يشهد الختام في 29 سبتمبر، عرض «التجربة» من مصر على مسرح الجمهورية، فيما يشهد المهرجان ندوات فكريّة على مدار أيامه.

العروض العربية

 



“ظلال أنثى ” / (فرقة المسرح الحر – الأردن)

 

تأليف: هزاع البراري ـ          إخراج: إياد الشطناوي

ملخص المسرحية: هن ثلاث نساء جمعتهن الصدفة في محطة قطار مهجورة بانتظار قطار لن يأتي، كل واحدة منهن تحمل حقيبة سفرها التي تمتليء بذكرياتها الأليمة.. مضطهدات ومهزومات من ظلم الناس والمجتمع والأهل والزوج والحبيب.

“انفرادي” / (فرقة عشتار الفنية – العراق)

تأليف: حيدر جمعة عاصي ـ إخراج: بديع نادر خلف

ملخص المسرحية: ثلاثة شخصيات مختلفة من المجتمع العراقي تدخلها الحروب في متاهة فوق أرض غير ثابته من المفاهيم الفئوية والأيدلوجية لا خروج منها، ويبقي الإنسان في صراعه حول الهوية الضيقة متغافلاً عن هويته الوطنية والإنسانية.

“عربانة ” / (الفرقة الوطنية للتمثيل – العراق)

تأليف: محمد حامد المالكي ـ إخراج: عماد محمد

ملخص المسرحية: مواطن بسيط يدعى “حنون”، لا يمتلك غير “العربانة”، فهي مصدر رزقه اليومي، وهو مهووس بمتابعة القنوات الإخبارية التي جعلته يعيش ليل نهار مفارقات ساخرة بدءا بحلمه بالعيش الكريم وانتهاء بعلاقته مع زوجته، ثم تدور عجلة الزمن سريعا لتحدثنا عن ذكريات ومحطات حدثت في حياته سابقا.

“بلاسمية” / (فرقة دها وسا- المغرب)

تأليف وإخراج: أحمد حمود

ملخص المسرحية: هو مشروع ممارسة الفنون المعاصرة المتعددة التخصصات، والتي يقوم فيها الجمهور بالاكتشاف والتفاعل مع الأسرار التي دامت لسبعة أشهر

من البحث بين المدن المغربية الصويرة والرباط: السفر، صخب من الممثلين، والموسيقى الإلكترونية الحية، في رحلة سمعية وبصرية.

“خريف” / (مسرح أنفاس ـ المغرب)

تأليف: فاطمة هواري ـ     إخراج: أسماء هوري

ملخص المسرحية: قصة امرأة تعاني من مرض السرطان، هذه المرأة لا تحمل إسما، تبدأ بالكلام عن نفسها لتتحول وتنشطر بسرعة لشخصيتين ثم  تتضاعف إلى ما لا نهاية لكي تحكي الحياة، حياة مصابة بموات هذا المرض العضال، و أيضا بسوء الفهم وبالإهمال.

ليلة خريف” / (فرقة م-س-أرت – تونس)

تأليف وإخراج: سيرين أ شقر

ملخص المسرحية: هي قصة امرأة حبست في مستشفى الأمراض العقلية محاولة التحرر من شغف حب لم يعد، العزلة أودت ببطلة المسرحية لرحلة داخلية تتمرجح خلالها بين ذكريات قصة حب، ذكريات الطفولة ومحاولات للإحساس من جديد بحب الحياة ورغبة العيش. سوف تحاول بطلة المسرحية، عبر عودتها لأرض الوطن الذي هجرته أن تشعر بنبض الحياة ورغبة العيش من جديد.

“نساء في الحب والمقاومة ” / (فرقة مسرح البديل – تونس)

تأليف: مريم العكاري ـ    إخراج: فتحي العكاري

ملخص المسرحية: هي تأمّل في معيشنا الحاضر ورهاناته وهي محاورة لأطروحات من يحكمنا و مرجعياته و هي أيضا مساءلة لكيف يحكمنا.. هي تعبير على ضرورة النّظر في سير إفلاس المعرفة.

العروض الأجنبية

“الشقيقات الثلاثة “/ (فرقة مسرح تابيلسي – جورجيا)

تأليف: أنطون تشيكوف ـ إخراج: قنسطنطين بورتسيلادزي

ملخص المسرحية: العزله و ليس الإنعزال عن المجتمع، التواجد بداخله وبقاء الشخص بمفرده مع ذلك، شعورك بأنك ولدت في الوقت الخطا و المكان والبيئة الخاطئين، تحلم و تتمنى أن توجد موسكو في مكان ما حيثما يمكنك العيش ونيل مكانك الذي تستحقه وسط المجتمع.

“الحيوات السريّة لزوجات بابا سيجي” / (فرقة إفريقي جداً- كينيا )

تأليف: لولا شونيين ـ إخراج: ميمونة جالو

ملخص المسرحية: يرصد العرض حكاية قوية عن الخداع والخيانة والحب والصداقة، حيث تصور حياة بابا سيجي، البطريرك الذي يحاول فك غموض كون زوجته الرابعة عاقرا، وخلال بحثه، نكتشف الأثقال التي يضعها المجتمع على المرأة.

“بريفاتوبي” / (مركز لاجارديا للفنون – الولايات المتحدة الأمريكية)

تأليف: ماريا إيفستاثيادي  ـ إخراج: هاندان اوزبيلجين

ملخص المسرحية: “بريفاتوبيا” يلقي الضوء على الخوف المتزايد من الآخر في المجتمعات المعاصرة، وعلى غرار العبثية، ترسم ماريا صورة وحشية عن مجتمع يتمسك بكل ما أوتي من قوة بمميزاته ضد الغرباء، في عالم قسمت فيه الثروات بشكل غير عادل، بينما تتزايد أزمة اللاجئين.

“عطيل” / ( فرقة مونتي كولتور فاكتوريج – بلجيكا)

تأليف: وليم شكسبير إعداد: حسن خيون ورشا فاضل  ـ إخراج: حسن خيون

ملخص المسرحية: يرصد العرض التشابه الكبير بين قصة حياة عطيل و ماحدث لصدام حسين و العراق بعد الغزو الأمريكي كما ايضا يوضح العلاقة المتوترة بين العراق متمثلة في شخصية ديسدمونة وصدام حسين متمثل في شخصية عطيل.

“وفاة بائع متجول” / (مسرح ميتو – الولايات المتحدة الأمريكية)

تأليف: أرثر ميلر  ـ إخراج: روبن بوليندو

ملخص المسرحية: العرض يتميز بأجواء آسرة  فريدة من نوعها، حيث يبدأ اعضاء الفريق بسؤال انفسهم وسؤال الجمهور”ماذا يحدث لنا عندما لا نصبح ما نحن عليه؟”، يقدم مسرح “ميتو” واحدة من اكثر عروضه تحديا وجرأة، مع استخدام بعض النظريات اليابانية، واستخدام الاقنعة، والعرائس التايلاندية.

“في قلب الحدث” / (فرقة المركز العربي للثقافة والإعلام – السويد)

تأليف وإخراج: مهند الهادي

ملخص المسرحية: في الوضع الطبيعي وفي كل زمان ومكان تكون المصادفة هي الوحيدة التي تشكل موت الإنسان. لكن في بغداد لدى الإنسان العراقي خيارات عديدة في أن يتحقق موته بثمن بخس، وفي بغداد  لديه خيار وحيد و هو”أن يعيش بالمصادفة”.

“انطلقوا ” / (الولايات المتحدة الأمريكية)

تأليف: جوشوا لوبين ليفي ـ إخراج: كانيزا شال

ملخص المسرحية: مستوحى من “كتاب الموتى” المصري، وهو نص يهدف أصلا إلى توفير مخطط للحياة الاخري للميت، تستخدم الاسلوب التناظري، كما تستخدم الموسيقي و بعض الرقصات لتصور ما كان يحدث من طقوس عند دفن الموتي.

“ميديا” / (فرقة  يريفان دراما للمسرح – أرمينيا)

تأليف: يوريبيديس ـ إخراج: جريجور كاتشاتريان

ملخص المسرحية: تنقسم قصة ميديا الي 6 حلقات و تقوم 6 ممثلات بالرقص مع الكلام حتي يوضحوا مشاعر وأفعال ميديا، ويضم العرض أيضا موسيقي مباشرة باستخدام الآلات الموسيقية الغريبة.

“9 و نصف حب” / (فرقة  مسرح مينج – الصين)

تأليف: وانج هاو ـ إخراج: مينج جينجوي

ملخص المسرحية: قصة انتقام حقيقية حدثت في جنوب الصين، الي جانب استخدام ملحمة هوميروس، القصة اليونانية الشهيرة. طريقة السرد المستخدمة هي المونتاج حتي تتجمع كل العناصر مثل: الشعر والاساطير والأدب الكلاسيكي.

“رحلة فوق المدينة” / (– أرمينيا)

تأليف: أنوش اسليبيكيان ـ إخراج: نارين جريجوريان

ملخص المسرحية: يحكي هذا العرض قصة فتاة فقدت نظرها في حادث في صغرها. تبدأ المسرحية فى اليوم المقرر للجراحة، لكن أفكار الفتاة كانت تملؤها الشكوك و الخوف من مصيرها بعد العملية، فتفكر في أن البقاء هكذا أفضل لها لأن هذا هو عالمها الذي لونته وعاشت فيه طوال العشرين سنة الماضية.

“ماسكارا ضد كابيليرا ” / (فرقة الريسكاتي سي آي إيه – المكسيك)

تأليف: فيكتور باندا  ـ إخراج: جورج إيروين فيتيا

ملخص المسرحية: تحدث كل أحداث العرض في حلقة غير متصلة في وسط ثلاثة من الجمهور الأمامي، الديكور مصنوع من أربع براميل مختلفة الأحجام. يُروي في العرض قصتين مختلفتين؛ تدور الأولي حول المصارع الشعبي ابولو جارسيا والثانية حول مفهوم الوطنية لدي الناس.

“قفص رقم واحد.. طائر رقم اتنين” / (فرقة  مسرح فيكي لارين – شيلي)

تأليف و إخراج: فيكي لارين

ملخص المسرحية: عرض وثائقي، خيالي، مقتبس عن قصة إمرأة كانت محبوسة في قفص دجاج لمدة 20 عام، كما وقعت هذه القصة في مدينة كولينا بشيلي، وتريد المخرجة هنا أن توضح شعور اللاوعي والشخصيات الداخلية الأخري للمرأة المعذبة المحبوسة.

“زمن التعجب” (لم يتأكد حضوره) / ( روسيا)

إخراج: ليديا كوبينا


العروض المصرية

أولاً: العروض الفائزة في المهرجان القومي للمسرح:

“يوم أن قتلوا الغناء” / (مسرح الطليعة – البيت الفني للمسرح)

تأليف: محمود جمال ـ إخراج: تامر كرم

ملخص المسرحية: تدور أحداث المسرحية حول رحلة البحث عن سبب الوجود وسر الكون.. والصراع الدائم بين روح التسامح والعقلانية.. ومابين التعصب والكراهية والتطرف.. من خلال صراع بين أخوين (مدا وسيلبا).

“الجسر ” / (فرقة مسرح الجامعة الألمانية بالقاهرة)

تأليف: جورج ثيوتوكا ـ   إخراج: وليد طلعت

ملخص المسرحية: ظل شعب آرتا يحلم ببناء الجسر الذي يربط بين ضفتي النهر ووضع ثقته في رئيس البنائين الذي سوف يحقق ذلك الحلم برجاله.. وبالفعل اتموا بناء الجسر ولكنه انهدم عليهم في الليل.. ولكنهم لم يستسلموا.. واتموا بنائه للمرة الثانية فانهدم مرة اخري.. وبنوه للمرة الثالثة فانهدم.

ثانياً: العروض المختارة من لجنة المشاهدة:

“قواعد العشق الأربعون” / (فرقة كلية الحقوق – جامعة عين شمس)

تأليف: إليف شافاق ـ إخراج: محمد فؤاد

ملخص المسرحية: المسرحية مأخوذة عن رواية بنفس الاسم تسرد الكاتبة حكايتين متوازيتين، احداها في الزمن المعاصر والاخرى في القرن الثالث العشر، عندما واجه الرومي مرشده الروحي، الدرويش المتنقل المعروف باسم “شمس التبريزي” وكيف انهما معاً جسدّا رسالة شعر الحب الخالدة.

“التجربة” / (فرقة مكتبة الإسكندرية المسرحية)

تأليف: بيتر هاندكة ـ إخراج: أحمد عزت

ملخص المسرحية: تدور فكرة العرض حول الشخصية الألمانية الشهيرة “كاسبر هاوزر” والذي عاش في قبو صغير منعزلاً عن الآخرين حتى كبر دون أن يتعلم بشكل صحيح أبسط الأفعال الإنسانية كالكلام والمشي والتعرف والسمع ..إلخ.

“شامان” / (فرقة مسرح الغد – البيت الفني للمسرح)

تأليف وإخراج: سعيد سليمان

ملخص المسرحية: تقوم فكرة العرض على المعالجة الشخصية والذاتية للفرد بنفسه ولنفسه، من الأمراض النفسية والروحية داخل العقل الباطن لكل فرد، والتي تشكلت مع مرور الزمن، وبسبب تلك الأمراض أو القرائن تنطوي التجربة الروحية الصوفية والتى تمثل البراءة والحب فى أصفى معانيه.

“السفير “/ (فرقة صلاح حامد – نادي مسرح الفيوم)

تأليف: سلافيومير ميروجيك ـ   إخراج: أحمد السلاموني

ملخص المسرحية: يناقش هذا النص نزوة الشر والسيطرة لدي بعض الرجال وربطها بفكرة الحروب، ويهدف لتوضيح أن القوه ليست في الحرب بل في الكلمة، ويبحث عن السلام الانساني الذي نفقده اليوم في الأوطان العربية بسبب الحروب التي قامت به.

“نساء بلا غد ” / (فرقة المعهد العالي للفنون المسرحية)

تأليف: جواد الأسدي ـ إعداد وإخراج: نور غانم

ملخص المسرحية: تعرض المسرحية مأساة ثلاث لاجئات سوريات في ألمانيا، يتقاسمن الحياة والمعيشة بتفاصيلها، وتظهر العلاقات المتوترة بينهن، وظروف خروجهن من سوريا والتي أثرت على شعورهن بالأمان.

 
 

لجنة المتوسطي للفيلم القصير بطنجة

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأربعاء, 06 أيلول/سبتمبر 2017 11:16

لجنة تحكيم الدورة 15 للمهرجان المتوسطي للفيلم القصير بطنجة

تُنظم الدورة 15 للمهرجان المتوسطي للفيلم القصير بطنجة مابين 2 و 7 أكتوبر 2017 ، وتتكون لجنة تحكيم هذه الدورة من أحمد الحسني (رئيس مهرجان تطوان للسينما المتوسطية) رئيسا وعضوية كل من أنا لامبري (مهنية في ميدان السينما) من سلوفينيا، شيراز بوزيدي (مخرجة ومنتجة) من تونس، نرجس النجار(مخرجة) من المغرب، أنطوان لوبيهان (مكلف بالسينما في المركز الثقافي الفرنسي بالمغرب) من فرنسا، جاكوبو شيسا (مدير مركز الفيلم القصير بإيطاليا) من إيطاليا ونور الدين لخماري (مخرج) من المغرب.

وستوزع هذه اللجنة الجوائز التالية :

الجائزة الكبرى

الجائزة الخاصة للجنة التحكيم

جائزة الإخراج

جائزة السيناريو

جائزة التشخيص النسوي

جائزة التشخيص الرجالي

وسيشارك في المسابقة الرسمية لهذه الدورة 55 فيلما تمثل 22 دولة متوسطية تم اختيارها من أصل 600 فيلم توصلت بها اللجنة المنظمة منذ بدء فتح باب التسجيل قصد المشاركة.

 
 

مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي 74

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأربعاء, 06 أيلول/سبتمبر 2017 11:01

ملامح الدورة الـ 74 من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي

تقام الدورة الـ 74 من مهرجان فينيسيا السينمائي في الفترة من الـ 30 من غشت إلى الـ 9 من شتنبر 2017. ويتنافس في المسابقة الرئيسية 21 فيلما من 11 دولة. و للمرة الأولى منذ سنوات، تنال السينما الأمريكية حصة الأسد في المسابقة، حيث تُمثل بثمانية أفلام، معظمها من إنتاج شركات هوليوود الكبيرة.

أما باقي أفلام المسابقة فتمثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا واليابان والصين وأستراليا وإسرائيل، من بـينها ثـمانية أفـلام أوروبية بالإضافة إلى فيلم من كل من اليـابان والصين وأستراليا، تتنافس على جائزة “الأسـد الذهبي” وجوائز أخـرى في الإخراج والتمـثيل والسـيناريو.

يبذل مدير المهرجان ألبرتو باربيرا، عادة، جهدا كبيرا للحصول على أحدث الأفلام الأمريكية بعد أن نجح خلال السنوات الأخيرة، في اكتساب سمعة طيبة لمهرجانه وجعله قبلة للأفلام الأمريكية الجديدة، ومن جعبة المهرجان تمضي هذه الأفلام فيما بعد لكي تشق طريقها إلى السباق على جوائز الأوسكار.

من جهة أخرى باستقطاب أحدث الأفلام الأمريكية يضمن باربيرا حضور أكبر عدد من نجوم السينما الأمريكية، وبالتالي يضمن تسليط الأضواء على المهرجان كاحتفال سنوي بالسينما في منافسة مستمرة مع مهرجان كان الفرنسي.

يجب أن نذكر في هذا السياق أنه من معطف مهرجان فينيسيا خرج في السنوات الأخيرة عدد من الأفلام التي حصلت على عدد كبير من جوائز الأوسكار. من هذه الأفلام “جاذبية الأرض” و”بيردمان” و”بقعة ضوء” (سبوتلايت) و”سلم عبور مشرشر” (أو هاكساو ريدج) و”لا لا لاند”، وغيرها.

فيلم الافتتاح

يفتتح المهرجان بالفيلم الأمريكي “التصغير” للمخرج ألكسندر باين، وهو فيلم خيالي كوميدي يقوم ببطولته مات ديمون بالاشتراك مع كريستوف فالتز وكريستين ويغ وأليك بولدوين، ويقوم ديمون فيه بدور رجل عادي من سكان مدينة أوماها (موطن المخرج نفسه) يحلم مع زوجته بتحقيق حياة أفضل.

وبسبب أزمة الكثافة السكانية التي يشهدها العالم توصل العلماء إلى اختراع جديد يجعل البشر قادرين على تقليص أحجامهم إلى أن يصبح طول الشخص الواحد لا يتجاوز بضعة سنتميترات. ويقرر الرجل وزوجته الإقبال على تجربة الاختراع الجديد تحت وطأة الارتفاع الهائل في تكاليف الحياة.

إلى جانب دوره في فيلم الافتتاح المشارك في المسابقة يقوم مات ديمون ببطولة فيلم “عنف في الضاحية” وهو من إخراج جورج كلوني عن سيناريو قديم للأخوين كوين، يروي قصة بوليسية من نوع الكوميديا السوداء. وتشارك في بطولة الفيلم جوليان مور إلى جانب أوسكار أيزاك الذي تألق في فيلم الأخوين كوين “داخل ليلوين ديفيز” (2013).

ومن الأسماء الأخرى للمخرجين الكبار يشارك في المسابقة المخرج الأمريكي دارين أرونوفسكي بفيلمه “الأم” وهو من نوع دراما الرعب، ومن بطولة جنيفر لورانس وخافيير بارديم. وإلى جانبه يأتي المخرج المكسيكي الكبير غليرمو ديلتورو الذي يعمل في نطاق السينما الأميركية شأن زميليه: أليخاندرو غونزاليس إيناريتو (بيردمان)، وألفونسو كوارون (جاذبية الأرض).

فيلم ديلتورو يشارك للمرة الأولى في المهرجان بعنوان “شكل الماء”، وهو من بطولة الممثلة البريطانية سالي هوكنز (الحاصلة على الأوسكار عن دورها في “خالية البال” لمايك لي- 2008).

ويروي الفيلم قصة تدور في أوائل الستينات من القرن العشرين داخل معمل للأبحاث البحرية حيث يحتفظون هناك بكائن أسطوري كان يعتبر معبودا في وادي الأمازون لإجراء التجارب عليه. تتعاطف مع هذا الرجل-الإله العاملة التي تقوم بتنظيف المعمل وتسعى لإطلاق سراحه. وتقول المعلومات القليلة المتوفرة عن الفيلم إن جانبا كبيرا منه صوّر تحت الماء وإن دور هوكنز صامت.

المخرج وكاتب السيناريو الأمريكي بول شرايدر يشارك بفيلم من إخراجه هو “أصلح أولا” يقوم فيه الممثل إيثان هوك بدور قس كان يعمل سابقا في الجيش الأميركي، يشعر حاليا بالحزن الشديد لموت ابنه ويرتبط بعلاقة ملتبسة مع امرأة من رعايا كنيسته هي “ماري” زوجة أحد النشطاء المدافعين عن نقاء البيئة.

في المسابقة ثلاثة من الأفلام الإيطالية أولها فيلم ناطق بالإنكليزية هو “الباحث عن المتعة” للمخرج باولو فيرزي و بطولة هيلين ميرين ودونالد سوذرلاند. والثاني فيلم “عائلة” لسبستيانو ريزيو، وأخيرا “الحب و مالفيتا” لمانيتو بروز.

المخرج البريطاني أندرو هاغ الذي أدهشنا قبل عامين بفيلمه البديع “45 عاما” يشارك في المسابقة بفيلم جديد “من الإنتاج الأميركي” هو “استند على بيت” الذي يصور رحلة يقوم بها شاب مراهق في الخامسة عشرة من عمره يرغب في الوصول إلى قريبته الوحيدة التي بقيت على قيد الحياة ويقطع رحلة الألف ميل من أوريغون إلى وياومنغ بصحبة حصان سباق عجوز.

ويشارك المخرج البريطاني مارتن ماكدوناه بفيلم أميركي آخر هو “ثلاث لوحات خارج غيبنغ، ميسوري”، إلى جانب الفيلم التسجيلي الأميركي الطويل “مكتبة نيويورك العامة” للمخرج فردريك وايزمان (87 عاما).

كشيش ودويري

من فرنسا يشارك المخرج التونسي الأصل عبد اللطيف كشيش بفيلمه الجديد “المكتوب مكتوب” الذي كان متنازعا عليه طويلا بين أطراف الإنتاج المختلفة، بعد أن قيل إن كشيش خالف التعاقد، وبدلا من تصوير فيلم واحد صور فيلمين قام بدمجهما معا في فيلم واحد طويل.

ويشارك المخرج اللبناني زياد دويري بفيلمه الجديد “الإهانة” من الإنتاج الفرنسي للمرة الأولى في مسابقة فينيسيا. وكان دويري قد أثار قبل خمس سنوات موجة من الانتقادات عندما أقدم على تصوير فيلمه “الصدمة” في إسرائيل.

أما الفيلم الجديد فيدور في بيروت ويصور كيف تنشب مشاجرة بين العامل اللبناني المسيحي توني والعامل الفلسطيني ياسر أثناء اشتراكهما في تجديد منزل، يحتد ياسر على توني وهو ما يعتبره الأخير بمثابة إهانة فيشكو الأمر للشرطة ثم يصل الأمر إلى القضاء مع تداعيات معقدة ومتشابكة تسلط الأضواء على العلاقة المتوترة بين الموارنة اللبنانيين والفلسطينيين.

ويعود المخرج الإسرائيلي شموئيل ماعوز إلى المسابقة بفيلم “فوكستروت” الذي يصور مأساة أسرة إسرائيلية تعلم أنها فقدت ابنها الجندي في الجيش وكيف تتغير حياتها. وجدير بالذكر أن المخرج ماعوز هو أول إسرائيلي يحصل على جائزة “الأسد الذهبي” عام 2009 عن فيلمه “لبنان”.

ويشارك كوريدا هيروكازو، أحد أشهر مخرجي اليابان، بفيلم “الجريمة الثالثة” في المسابقة، كما تشارك الصينية فيفيان كي (فحم أسود وثلج رقيق) بفيلم “الملائكة ترتدي الأبيض” من الإنتاج المشترك مع فرنسا.

الواقع الافتراضي

للمرة الأولى في تاريخ مهرجانات السينما ينظم مهرجان فينيسيا مسابقة خاصة لأفلام الواقع الافتراضي أي الأفلام التي تصنع بواسطة برامج الكومبيوتر، ويشارك فيها 22 فيلما.

وشكلت لجنة تحكيم خاصة برئاسة المخرج جون لاندز لمنح جائزة أحسن فيلم من هذا النوع الجديد. وتشارك في المسابقة الفنانة الأمريكية لوري أندرسون بفيلم من أفلام الفيديو-ميوزيك، كما يعرض خارج المسابقة فيلم ثلاثي الأبعاد من إخراج جون لاندز وهو شريط موسيقي يتخذ طابع أفلام الرعب، صوّره لاندز لمايكل جاكسون (1982) إلى جانب فيلم تسجيلي عن تجربة تصوير هذا الفيلم.

خارج المسابقة

خارج المسابقة يعرض المهرجان عددا كبيرا من الأفلام الجديدة الهامة منها فيلم المخرج البريطاني ستيفن فريرز “فيكتوريا وعبدول” عن علاقة الصداقة التي كانت تجمع بين الملكة فيكتوريا ورجل هندي مسلم يدعى عبدالله أو “عبدول” جاء من الهند لحضور العيد الخمسين لجلوس فيكتوريا على العرش، وخلال الحفل نشأت بينهما صداقة استمرت طويلا وسط دهشة رجال البلاط. تقوم ببطولة الفيلم جودي دنش التي تألقت من قبل في فيلم “فيلومينا” الذي شارك به فريرز في مسابقة المهرجان نفسه عام 2013.

ويعود المخرج الأميركي المخضرم وليام فريدكين الذي اشتهر بفيلم “طارد الأرواح الشريرة” (1973) بفيلم تسجيلي طويل عن عملية “حقيقية” لطرد الشيطان من الجسد كما صوّرها في فيلمه الذي يحمل عنوان “الشيطان والأب أمورس”، والأب أمورس هذا هو أشهر من يمارسون طرد الأرواح الشريرة في الولايات المتحدة. وهناك فيلم تسجيلي آخر للممثل مايكل كين يستعرض من خلاله ذكرياته عن فترة الستينات من القرن الماضي مع تعليق بصوته.

ويعرض فيلم المخرج والممثل الجزائري الشاب رشيد هامي “ميلودي” خارج المسابقة، إلى جانب أول فيلم درامي من نوع الدوكيو- دراما للمخرج الأميركي الكبير إيرول موريس المعروف بأسلوبه الخاص في الأفلام الوثائقية المثيرة للجدل. والفيلم الجديد بعنوان “دودة الخشب”. ويبلغ عدد الأفلام الروائية خارج المسابقة 13 فيلما والتسجيلية 7 أفلام.

أما القسم الذي يوازي المسابقة الرسمية “أوريزونتي”، أو “آفاق”، فيتضمن هذا العام 36 فيلما منها 19 فيلما طويلا و17 فيلما قصيرا ومتوسط الطول. ومن الأفلام الطويلة الفيلم الوثائقي الجديد “نيكو 1988” للمخرجة الإيطالية سوزانا نيتشيللي، و”مارفين” للمخرجة آن فونتين بطولة إيزابيل أوبير.

ومقابل فيلمين من إسرائيل في هذه المسابقة الخاصة، يشارك فيلمان من إيران هما “اختفاء” لعلي أصغري (بتمويل قطري)، و”لا تاريخ، لا توقيع” لفاحيد جليلفاند، وفيلم “المباركون” الفرنسي للمخرجة الجزائرية صوفيا جما.

ومن أهم أفلام تظاهرة “أيام فينيسيا” الموازية الفيلم الجديد للمخرج الإيطالي الكبير إيرمانو أولمي وهو من النوع التسجيلي القصير (35 دقيقة) ويحمل عنوان “أترى.. أنا واحد منكم”. وتضم “مسابقة أيام فينيسيا” 12 فيلما (و8 أفلام خارج المسابقة) من بينها فيلم المخرج المغربي فوزي بن سعيدي “فوليوبوليس”.

الدورة الجديدة حافلة بكل أنواع الأفلام وتبدو مختلفة في كثير من ملامحها عن دورة العام الماضي. ونتوقع أن تكون حافلة بالإثارة والمتعة.

في صلب المهرجان

*يمنح مهرجان فينيسيا هذا العام جائزة الأسد الذهبي الشرفية إلى النجمين الأميركيين جين فوندا وروبرت ريدفورد تقديرا لإسهامهما الكبير عبر أكثر من خمسين عاما في إثراء الفن السابع. ويعرض المهرجان الفيلم الجديد الذي اشترك الاثنان في بطولته وهو “أرواحنا في الليل” (2017) الذي أخرجه المخرج الهندي ريتيش باترا.

*ترأس لجنة تحكيم المسابقة الرئيسية الممثلة الأميركية أنيت بيننغ وهذه هي المرة الأولى التي تترأس فيها سيدة لجنة التحكيم الدولية. وتتكون اللجنة من الممثلة البريطانية ربيكا هول والمخرج المجري إديكو أنيدي والممثلة الفرنسية آنا موغلاليس والناقد السينمائي الأسترالي ديفيد ستراتون والمخرج المكسيكي مايكل فرانكو والمخرج البريطاني إدغار رايت (بيبي درايفر) والمـخرج والمـنتج الصـيني يونفان والممثلة الإيطالية جاسـمين ترينكا.

*يختتم المهرجان بالفيلم الياباني -من أفلام الياكوزي- “غضب كودا” من إخراج تاكيشي كيتانو وبطولته، وهو معروف بهذا النوع من الأفلام التي تسود فيها مشاهد العنف المبتكرة.

*يشارك فيلم “البحث عن أم كلثوم” للمخرجة الإيرانية شيرين نشأت في مسابقة تظاهرة “أيام فينيسيا” و تشترك في بطولته الممثلة المصرية ياسمين رئيس، وهو يصوّر سعي سيدة في الأربعينات لإخراج فيلم عن المطربة المصرية أم كلثوم، بتركيز خاص على دور أم كلثوم كامرأة في مجتمع ذكوري والتحديات التي واجهتها.

*يشارك في مسابقة المهرجان فيلم إسرائيلي هو “فوكستروت” للمخرج شموئيل ماعوز، وفي قسم “آفاق” فيلمان إسرائيليان هما “إبن العم” للمخرج زاهي غراد، و”الوصية” لأميشاي غرينبرغ. ويشترك فيلم إسرائيلي رابع في تظاهرة “أيام فينيسيا” هو فيلم “اشتياق” لصافي غابيزون.

 
 

الصفحة 8 من 23

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.