Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مواعيد فنية - ثقافية: La troupe Ineznazen des Ouacifs - الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2018 19:32
متابعات - تغطيات صحفية: SMPAD: المؤتمر الوطني السابع - الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2018 18:45
مسرح - الفنون الدرامية: مسرح تافوكت بالمهرجان الوطني 20 للمسرح - الأحد, 02 كانون1/ديسمبر 2018 10:10
مسرح - الفنون الدرامية: بلاغ المهرجان الوطني 20 للمسرح - الأحد, 02 كانون1/ديسمبر 2018 08:08
مواعيد فنية - ثقافية: جائزة الحسن الثاني للمخطوطات - الأحد, 02 كانون1/ديسمبر 2018 07:59
أخبار - منوعات - إصدارات : مجلة "الفنون" في حلة جديدة - السبت, 01 كانون1/ديسمبر 2018 16:53
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: مهرجان القاهرة السينمائي الدولي - الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2018 15:33
مواعيد فنية - ثقافية: أريف: أجيض في جولة وطنية - السبت, 01 كانون1/ديسمبر 2018 15:12
متابعات - تغطيات صحفية: المهرجان الدولي للفيلم بمراكش - السبت, 01 كانون1/ديسمبر 2018 14:44
أخبار - منوعات - إصدارات : في أحوال دولة المسرح - السبت, 01 كانون1/ديسمبر 2018 14:05
Blue Grey Red
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات

برنامج مهرجان ابن امسيك 8 للمسرح

مهرجان ابن امسيك الثامن للمسرح الإحترافي

 

عن جمعية فضاء القرية للإبداع

انطلاق فعاليات "مهرجان ابن امسيك للمسرح الاحترافي"

تنظم إدارة "جمعية فضاء القرية للإبداع" الدورة الثامنة لـ "مهرجان ابن امسيك للمسرح الاحترافي".

وإنها تـُثمن عاليا كل النوايا الحسنة التي التفت حول هذه المبادرة المسرحية "مهرجان ابن امسيك للمسرح الإحترافي" منذ تأسيسها، وتوجه التحية إلى جميع الفرق المسرحية التي شاركت في نسخها السبعة السابقة والتي تجاوزت 60 فرقة مسرحية من مختلف المدن المغربية والتعبيرات المسرحية، والتحية موجهة أيضا إلى كل القامات المسرحية والإعلامية التي توجت فيها والفعاليات المسرحية والإعلامية التي واكبت أشواطها الفرجوية والفكرية، وإلى عموم الجماهير التي سجلت حضورها بحس فني عال.

الشكر موصول أيضا إلى إدارة مؤسسة المسرح الوطني محمد الخامس ووزارة الثقافة، ومديرية وزارة الثقافة بالدار البيضاء، وإدارة المركب الثقافي كمال الزبدي وإدارة المركب التربوي الحسن الثاني للشباب، ومجلس مقاطعة سيدي بليوط ، وأصدقاء المرحوم سعيد طنور، وثلة من جمعيات المجتمع المدني بابن امسيك.

وإننا نسجل بأسف شديد انشغال مجلس مدينة الدار البيضاء عن دعم "مهرجان ابن امسيك للمسرح الإحترافي" ثلاثة سنوات على التوالي، ودعمه لمنتوجات فنية أجنبية (الجاز والراب.والهيب هوب .وما شابههما من الفنون) التي أبعد ما تكون عن ثقافتنا الإقليمية و خصوصياتنا المغربية، وللأسف يُغدق عليها أموالا بغير حساب... ونسجل للأمانة التاريخية غياب جميع أشكال الدعم من طرف مجلس مقاطعة ابن امسيك لجميع دورات المهرجان بالرغم أن التظاهرة الوطنية تقام فوق تراب مقاطعة ابن امسيك.

وقد احتفت الدورات السابقة للمهرجان بعدد من رواد فن الخشبة بالمغرب، وكان الاستهلال بالمفكر والمبدع المغربي"عبد الكريم برشيد"، ثم المسرحي المقتدر المرحوم "مصطفى سلمات " وبعده الفنان المقتدر "محمد الخلفي"، المحطة الرابعة كان الاحتفاء فيها بنسمة نسائية بالفنانة العملاقة "ثريا جبران" التي توج مشوارها بشغل منصب "وزيرة الثقافة". و احتفت الدورة الخامسة بالمبدع العملاق "عبد العظيم الشناوي"، واحتفى المهرجان في دورته السادسة بالمقتدرة "نعيمة المشرقي" و احتفت المحطة السابعة بهرم من أهرام المسرح المغربي " مصطفى الداسوكين"، و هاهي الدورة الثامنة تحتفي بالفنان المسرحي المقتدر المرحوم "سعيد طنور" .

نظرا للعلاقة الجدلية التي تجمع المسرح والمسرحيين برجالات الصحافة والإعلام، كان الشرف لطبعات المهرجان للاحتفاء بجملة من أعلام الصحافة الوطنية، حيث تم تكريم قيدوم الإعلاميين المرحوم محمد لمودن وأيضا بالصحافي عبد الرحيم تافنوت والإعلامي حسن حبيبي، والإعلامية المتميزة نسيمة الحر والقامة الإعلامية والمسرحية الحسين الشعبي والإعلامي المتميز عتيق بنشيكر، وها هي الدورة الثامنة تحتفي باسم بارز في الساحة الإعلامية الوطنية والعربية الإعلامي "أحمد علوة".

وتكريما لروح الراحل الفنان المسرحي الكبير "مصطفى سلمات" خصصت إدارة "مهرجان ابن امسيك للمسرح الاحترافي" جائزة باسمه توشح فنانا مسرحيا، خلال جميع طبعات المهرجان وقد سلمت على التوالي للمسرحيين (* ابراهيم خاي* الفنان عزيز دداس * إلهام واعزيز * أحمد الصعري * سميرة هشيكة).وهاهي تسلم جائزة المرحوم مصطفى سلمات للفنان المتألق "عبد الرحيم الغزواني".

كل هذه المجهودات التي احتفت وتحتفي بأهل المسرح والإعلام، وتؤسس لفرجة مسرحية مغربية حتى النخاع، وكل الجماهير البيضاوية من عشاق أب الفنون، لم تحرك ساكنا في نفوس القائمين على الشأن الثقافي والمسرحي بهذه المدينة العملاقة، علما أن الأمر يتعلق بتدبير أموال عمومية يبقى للمسرح والمسرحيين والجمهور حق مشروع فيها.

للأسف الشديد، اضطررنا مرتين إلى تأجيل الدورة الثامنة لهذه التظاهرة المسرحية المحترفة بالدار البيضاء، وإننا لمكرهون على هذا الفعل رغم مرارته، إلا أن سعفتنا ظروفنا مؤخرا أن نجتمع فيه بالأسرة المسرحية مبدعين وجمهورا.

وتأسيسا عليه، نعلن إلى كل الفرق المسرحية المحترفة والشبابية المشاركة معنا ضمن فعاليات الدورة الثامنة لهذا المهرجان، وإلى الجمهور المسرحي البيضاوي وجميع النوايا الحسنة التي يهمها إستمرار المهرجان. أننا سننظم هذه الدورة للفترة ما بين 18 و 22 أكتوبر 2017. بفضاءات (*المركب الثقافي كمال الزبدي *المركب التربوي الحسن الثاني للشباب * مسرح سيدي بليوط * مسرح مولاي رشيد). مرحبا بكل المهتمين والممارسين والجمهور الكريم لمواكبة برنامج هذا العرس المسرحي.

 

المهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان

إعلان المهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان

يعلن المكتب الإداري لمركز الجنوب للفن السابع بكلميم / المملكة المغربية عن تنظيم الدورة السابعة للمهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان في الفترة الممتدة من 12 إلى 15 أبريل / نيسان 2018 ، فعلى الراغبات والراغبين في المشاركة بأفلامهم في هذه الدورة الجديدة ، من داخل المغرب وخارجه.

أن يتصلوا هاتفيا بالرقم 00212661697469

أو الكترونيا بالعنوان هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

للاستفسار عن شروط المشاركة وكيفية إرسال الأفلام والوثائق المرافقة لها (الملصق والبطاقة التقنية للفيلم وصورة المخرج وملخص عن سيرته الفنية ... ) ، هذا مع العلم أن إدارة المهرجان قد حددت يوم فاتح فبراير 2018  كآخر أجل لقبول طلبات المشاركة.

وتجدر الإشارة إلى أن الأفلام المرشحة للقبول هي التي تتناول تيمات حقوق الإنسان والتغيير الاجتماعي وقضايا الديمقراطية والذاكرة والمواطنة وحرية التعبير والتنوع الثقافي والحريات الفردية و ستحظى باهتمام خاص، الأفلام التي:

تدافع عن الحقوق والحريات الأساسية للأفراد وتساند قضايا الأقليات وحماية حقوق المهاجرين واللاجئين، وتؤكد على حق الاختلاف وتبرز أهمية الحوار والتسامح في العلاقات بين الشعوب والثقافات.أو تلقي نظرة جديدة و فريدة ومبتكرة على الموضوعات الراهنة مثل خطر الإرهاب والتطرف ، الأمن والسلم والانتماء والهجرة وتساعد على معرفة وفهم الثقافات الأخرى . وتدعم حقوق الطفل والمرأة ومقاربة التنوع الاجتماعي وتساهم في إرساء مبدأ المساواة والإنصاف .

ويشار أن إدارة المهرجان تفتح أيضا، بالمناسبة آجالا لتلقي الترشيحات لجائزة حقوق الإنسان التي أحدثها المهرجان منذ 2014 إلى جانب الجوائز الأربعة المعتادة التي تمنح إلى إحدى الشخصيات الحقوقية التي لها إسهامات في إحدى مجالات حقوق الإنسان.

 

إمضاء الرئيس

نبيل غزة


 
 

مهرجان الفيلم العربي بمالمو

مهرجان الفيلم العربي بمالمو

بقلم إبراهيم العريس / مالمو (السويد)

في شكل أو آخر، تبدو الدورة السابعة لمهرجان الفيلم العربي، التي تقام في هذه المدينة الهادئة الواقعة في الجنوب السويدي ما بين 06 و 10 اكتوبر 2017، وكأنها ترسم جردة ما لبعض أفضل ما أنتجته السينما العربية، خلال الفترة الأخيرة. صحيح أن هذا المهرجان الطموح لم يتمكن من الحصول على كل ما كان يتمنى الحصول عليه من أفلام تصخب بها الأخبار والمناسبات السينمائية العربية، وتحديداً لوقوعه زمنياً في نقطة الوسط بين العديد من المهرجانات العربية الأكثر قدرة منه على اقتناص الجديد من الشرائط، لكنه تمكن مع هذا من جمع عدد لا بأس به من أفلام آتية من عدد من بلدان عربية عُرفت بإنتاجاتها الجيدة ما يجعله قادراً خلال أيامه التي لا تتعدى الستة، على تقديم صورة تكاد تكون متكاملة وهادئة لما يتحرك، ليس فقط في الحياة السينمائية العربية، بل كذلك في الحياة الاجتماعية لهذه المنطقة من العالم. وهو لئن كان قادراً على هذا من خلال الأفلام الروائية الطويلة التسعة الآتية من مصر والمغرب والإمارات وتونس والعراق وغيرها، فإنه يبدو أكثر قدرة عليه من خلال برنامجه الغني في مجال السينمات القصيرة والتسجيلية، ولكن كذلك من خلال واحدة من تظاهراته الأكثر طموحاً، ونعني بها تلك التي تهدف إلى دعم العديد من المشاريع السينمائية الجديدة لعدد من السينمائيين الشبان والأقل شباباً، بمساندة من عدد من المؤسسات السويدية ومن بينها «معهد الفيلم السويدي».

إذاً، صحيح أن ليس لمهرجان مالمو صخب المهرجانات/التظاهرات العربية الكبرى، لكنه، ضمن إطار طموحه الفني والثقافي كتظاهرة سينمائية – ثقافية تقام في أقصى الشمال الأوروبي، ولكن كذلك في مدينة تزدحم في أيامنا هذه بالمهاجرين العرب ولا سيما الفلسطينيين والسوريين والعراقيين منهم، يقدم كما أشرنا صورة للأحوال العربية مزدوجة: روائية ووثائقية فاتحاً من حولها سجالات تربط هذا الجمهور – وكذلك الجمهور السويدي الشاب الذي لاحظنا في دورة العام الفائت وفرة إقباله على عروض المهرجان – بأحوال بلاده، وربما لتقول له من طرف خفي إنه حسناً فعل بمبارحته تلك البلاد!

اختيارات متنوعة

من دورتين متعاقبتين لمهرجان «كان» السينمائي «استعار» مالمو فيلمي الافتتاح والاختتام: «على كف عفريت» للتونسية كوثر بن هنية في الحالة الأولى، و «اشتباك» للمصري محمد دياب في الحالة الثانية. ومن المعروف أن هذين الفيلمين يعتبران من أبرز ما حُقق في السينما التونسية، ثم في السينما المصرية خلال الآونة الأخيرة بخاصة أن كلاً منهما يرصد على طريقته أوضاعاً سياسية واجتماعية في بلديهما، كنتيجة مباشرة لما أسفر عنه الربيع العربي هناك. بيد أن الأكثر أهمية من هذا الرصد السياسي/الاجتماعي، هو الإطار الفني والحكائي الذي يقدمه كل من الفيلمين مؤكداً قفزة لافتة في الأداء الفني للسينما العربية الشابة. وهو ذات ما يكشفه فيلم «علي معزة وإبراهيم» للمصري شريف البنداري، الفيلم الذي جال على العديد من المهرجانات وعلى الصالات في بلدان عدة قبل أن يصل اليوم إلى مالمو، وهو ما يمكن قوله كذلك عن «أخضر يابس» المصري الثالث في العروض الرسمية. ولئن كان الاختيار اللبناني في المجال الروائي، وهو يتعلق بفيلم «محبس» لصوفي بطرس، يعيدنا إلى سطوة التلفزيون على الإنتاج السينمائي في لبنان، فإن التعويض يأتي هنا من لدن السينما التسجيلية اللبنانية التي باتت تبدو متفوّقة، ومن بعيد، على أختها الروائية. ويظهر هذا بوضوح في مالمو من خلال ما لا يقل عن شريطين وثائقيين طويلين لهادي زكاك، «يا عمري»، وإيلان الراهب، «ميّل ياغزيّل»، ما يؤكد غنى الاختيارات الوثائقية في مالمو.

المدرسة الشاهينية

مهما يكن تستكمل أربعة أفلام روائية عربية أخرى، عروض دورة مالمو هذه، وهي «الرجال فقط يحضرون الدفن» من الإمارات، و «غدوة حي» من تونس وهو للطفي عاشور الذي أمضى سنوات في تحقيق سينما قصيرة قبل أن يتمكن أخيراً من خوض تجربته الروائية الأولى، و «البحث عن السلطة المفقودة» من المغرب، وأخيراً «طريق مريم» لعطية الدراجي… ومقابل هذا تعرض دورة مالمو نحو دزينتين من شرائط تسجيلية بين قصير وطويل إلى جانب عدد من الأفلام الروائية القصيرة. وهذه الشرائط كلها تتنافس للفوز بواحدة من جوائز المهرجان القليلة وتنويهات لجان التحكيم.

أما في مجال التكريمات، فثمة تكريم خاص للسينمائي المصري الذي بات مخضرماً الآن بعدما أمضينا سنوات ونحن نعتبره في «طليعة السينمائيين العرب الشبان»، يسري نصرالله الذي يعرض له مالمو لمناسبة تكريمه فيلميه الأخيرين «بعد الموقعة» و «الماء والخضراء والشكل الحسن» كما يخصّص ندوة نقدية لاستعراض مساره السينمائي، يديرها الناقد المصري أحمد شوقي ويشارك فيها عدد من النقاد المصريين الآخرين. ولمناسبة الحديث عن يسري نصرالله نذكر أن دورة مالمو تعرض فيلمه «الماء والخضراء…» ضمن برنامج خاص عنوانه «ليالي عربية» يعرض فيه أيضًا الفيلم المصري «الأصليين»، وفيلم خالد الحجر الأخير «حرام الجسد» الذي أثار سجالات واسعة عند عرضه في مصر قبل شهور، علماً أن الحجر يشارك نصرالله في تتلمذه على الكبير الراحل يوسف شاهين، ما قد يتيح الفرصة في ندوة مالمو للحديث عن المدرسة الشاهينية في السينما المصرية.

 
 

Festival du film de femmes de Salé

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 11:45

Le grand Prix du Festival attribué à «Été 93» de Carla Simon

Festival international du film de femmes de Salé

Mohamed Miftah remettant le Prix à Carla Simon.

 

Ouafaa Bennani

Après cinq jours de projections des films des deux compétitions des longs métrages et des documentaires, le verdict est tombé, samedi dernier, pour annoncer les heureux primés de cette édition. Ainsi, le jury de la compétition des longs métrages a décerné le grand Prix du Festival à «Été 93» de l’Espagnole Carla Simon. Un film choisi à l’unanimité du jury.

Le Prix du jury a été attribué au long métrage français «Ava» de Léa Mysius, celui du scénario à Mouly Surya et Rama Adi, scénaristes du film «Marlina la tueuse en 4 actes» de l’Indonésienne Mouly Surya. Le jury, présidé par la Française Dominique Cabrera, a remis une mention spéciale à «Petite Aile» de la Finlandaise Selma Vilhunen. Quant aux Prix des meilleurs rôles féminin et masculin, ils ont été octroyés, respectivement, à Paulina Garcia dans «La Fiancée du désert» de Cecilia Atan et Valeria Pivato (Argentine), puis Reinhaedt Wetrek dans «Western» de l’Allemande Valeska Grisebach.

«Ces films nous ont permis de voir des histoires de femmes, d’hommes et d’enfants de notre monde contemporain, avec des points de vue différents. Ce qui nous place devant le fait que le cinéma est une affaire d’hommes et de femmes qui doivent contribuer ensemble pour nous offrir de belles images», souligne la présidente du jury de la compétition officielle longs métrages, Dominique Cabrera.

L’autre compétition, celle des documentaires, s’est soldée par une mention spéciale à «Une autre montagne» de Noémi Aubry et Anouck Mangeat (Turquie, France), puis le Prix du documentaire au film «Les filles ne s’envolent pas» de Monica Grassl (Allemagne, Australie, Ghana). Pour sa part, le jury du Prix jeune public a accordé son Prix au court métrage «Riad de mes rêves» de Zineb Tamourt, puis au long métrage «Le voyage de Khadija» de Tarik El Idrissi.

La cérémonie de clôture de la 11e édition du Festival international du film de femmes de Salé s’est également distinguée par un vibrant hommage rendu à la comédienne Fadila Benmoussa, connue pour ses multiples rôles, aussi bien au théâtre et à la télévision qu'au cinéma. «Fadila est une actrice qui a pu atteindre les cœurs des petits et des grands. D’après mon expérience de travail avec elle au théâtre et à la télévision, je peux vous assurer que c’est une artiste très généreuse, passionnée pour son travail et affectueuse avec tout le monde», témoigne le réalisateur Hicham Jbari.

 
 

جائزة المتوسطي للسينما والهجرة

مصر وإيطاليا تتناصفان جائزة المتوسطي للسينما والهجرة



فاز الفيلمان المصري (البر التاني) والإيطالي (اوتيل سبلندد) مناصفة بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي للسينما والهجرة الذي أسدل الستار عليه مساء بمدينة وجدة في شرق المملكة المغربية.


ومنحت لجنة تحكيم المهرجان جائزتها للفيلم المغربي (اسمي عادل) للمخرج عادل عزاب.

يتناول الفيلم قصة صبي نشأ في الريف المغربي وفي سن الثالثة عشرة يلتحق بوالده الذي كان قد هاجر إلى إيطاليا ليجد عادل نفسه في مواجهة قسوة الهجرة وأمام تجارب من شأنها أن تغير مجرى حياته إلى الأبد.

وحصل قدوس سيهون من بوركينا فاسو على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم (المتوسط) فيما ذهبت جائزة أفضل ممثلة للمصرية حنان سليمان عن دورها في فيلم (البر التاني).


شاركت في مسابقة الأفلام الطويلة ثمانية أفلام طويلة من المغرب ومصر وإيطاليا وهولندا.


وفي مسابقة الأفلام القصيرة التي تنافست بها ستة أفلام مغربية فاز فيلم (الوليدة) للمخرج عبد الفتاح سراري بالجائزة الكبرى إضافة إلى جائزتي أفضل إخراج وأفضل ممثلة لبطلة العمل سعاد صابر.

وذهبت جائزة أفضل ممثل إلى محمد حميمصة عن دوره في فيلم (النفس الأخير) فيما نال عبد الحفيظ عيساوي جائزة أفضل سيناريو عن الفيلم ذاته.


 
 

الصفحة 6 من 23

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.