Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
متابعات - تغطيات صحفية: رحيل مبدع النشيد الوطني المغربي - الأربعاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2018 09:05
أخبار - منوعات - إصدارات : مكانة الأمازيغية في الإعلام بعد الدسترة - الأحد, 04 تشرين2/نوفمبر 2018 11:05
مواعيد فنية - ثقافية: ندوة قانون الفنان والمهن الفنية - السبت, 10 تشرين2/نوفمبر 2018 10:28
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: مسابقة السيناريو بمهرجان زاكورة السينمائي - الخميس, 08 تشرين2/نوفمبر 2018 12:38
متابعات - تغطيات صحفية: تونس تتوج بمهرجان هوارة للمسرح - الإثنين, 05 تشرين2/نوفمبر 2018 12:04
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: ياسين فنان يعود إلى السينما - الخميس, 08 تشرين2/نوفمبر 2018 09:55
مواعيد فنية - ثقافية: ورشة: المبادئ الأساسية لفن السينوغرافيا - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 19:37
مسرح - الفنون الدرامية: فاطمة تحيحيت في ضيافة مسرح تافوكت - الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوير 2018 19:25
أخبار - منوعات - إصدارات : تكريمات مهرجان هوارة الدولي للمسرح - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 11:52
مواعيد فنية - ثقافية: الدرس الافتتاحي للموسم الإعلامي الجديد - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 11:05
Blue Grey Red
سينما - تلفزيون - سمعي بصري

أفضل 10 أفلام موسيقية حديثة

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأحد, 30 تموز/يوليو 2017 11:21

أفضل 10 أفلام موسيقية حديثة

بقلم نادر شاكر

تعاني السينما الحالية من نقص هائل و عدم تقدير كبير للأفلام الموسيقية، التي كانت في الماضي أهم فئة في صناعة الأفلام بالمجمل. ففي عام 2010 تم صنع 5 أفلام موسيقية فقط و هذا أقل عدد للأفلام الموسيقية التي تم صنعها في سنة واحدة منذ عام 1928!! أمر بالفعل لا يصدق، يبدو أن الجيل الجديد لا يحمل أي تقدير لواحدة من أفضل أنواع الأفلام في السينما العالمية، مما جعلها تتراجع باستدراج لتصل قريباً إلى شبه الاختفاء التام!!. مثلا سنة 2013 لم تأت بالجديد فتم صنع فيلمان موسيقيان فقط، وأيضاً تراجعت نسب صنع أفلام الرسوم المتحركة الموسيقية التي كانت من الثوابت الأساسية في مجال صناعة الأفلام.

تتميز معظم الأفلام الموسيقية بهيمنتها على موسم الجوائز، حيث يتم تقدير العمل الفني الصعب الذي يطلب من الممثل أن يقدم مجهوداً إضافيا إلى جانب أدائه، فصنع فيلم غنائي ناجح ليس بالأمر السهل خاصة عندما يرتبط الرقص بالغناء، و قلة الأفلام الموسيقية جعلت اختيار الأفلام لهذه اللائحة أمر بغاية السهولة فهذه هي أفضل 10 أفلام موسيقية “حديثة” أقدمها في سنة 2001 :

10. Hairspray – 2007

فيلم كوميدي استخدم الموسيقى بطريقة رائعة للتسلية و إيصال فكرة الفيلم التي تحارب العنصرية و تدافع عن فتاة بدينة تملك صوت خلاب، التي تتابع ملاحقة حلمها بالظهور على التلفاز. الفيلم مقتبس عن مسرحية لبرودواي صنعت في 2002 لها الاسم نفسه والتي هي نفسها كانت مقتبسة من فيلم لجون ترافولتا عام 1988 و يحمل أيضاً نفس الاسم. الفيلم من بطولة مجموعة مميزة من الممثلين التي ضمت في مقدمتهم جون ترافولتا الذي يلعب دور أم في الفيلم، ميشيل بفايفر، كريستوفور والكين، اماندا بينز، جيمس ماردسين، نيكي بلونسكي و كوين لاتيفا. من إخراج ادام شانكمان أحد حكام مسلسل المسابقات الشهير الأمريكي So You Think You Can Dance.

9. Enchanted – 2007

فيلم خيال موسيقي لشركة والت ديزني جمع بين قصة كلاسيكية لديزني مع قصة في مدينة نيويورك في يومنا هذا، حيث تدور أحداث القصة عن أميرة خيالية تم إرسالها إلى عالمنا من قبل ملكة شريرة، بعد وصولها إلى عالمنا بقليل تبدأ بتغير وجهة نظرها عن الحياة و الحب بعد مقابلتها لمحامي وسيم. هل يمكن لقصة حب خرافية أن تنجو في العالم الحقيقي؟ هذه الفكرة الأساسية التي يطرحها الفيلم الذي أعجب النقاد و ترشح لثلاث جوائز أوسكار على نفس الفئة “أفضل أغنية في فيلم” و لكنه بالرغم من حظوظه الكبيرة للفوز بها كانت من نصيب فيلم Once على أغنية Falling Slowly. الفيلم الرومانسي الرائع حقق نجاحاً كبيراً في العالم و كان احتفالاً للذكرى السنوية الـ 70 لوالت ديزني. من بطولة إيمي آدمز ، باتريك ديمبسي و جيمس مارسدين.

8. Burlesque – 2010

صوت كريستينا الرائع يمكنه جعل كل شيء مقيت إلى أكثر من جميل، و هذا ما فعلته كريستينا في هذا الفيلم الذي لم يكن ذو قصة قوية، فقد تحدث عن فتاة تذهب إلى مدينة لوس انجليس لتبدأ رحلتها في البحث عن الشهرة. هذا الفيلم كان أول أفلام المغنية الحسناء كريستينا أغيليرا وكانت أجمل ما فيه، صوتها القوي أعطى الفيلم هيبته و معناه بالإضافة الى جماليته. تم تسجيل أغاني الفيلم على اسطوانة مما أعطاه ترشيحان لجوائز الغرامي الموسيقية. المغنية شير شاركت كريستينا في البطولة و أيضاً غام جيغانديت.

7. Nine – 2009

فيلم رومانسي موسيقي رائع يشرح معاناة مخرج يدعى غايدو كونتيني (دانيل داي لويس) في حياته المهنية والشخصية، حيث يدخل في مشاكل درامية مع زوجته، عشيقته، شاعرته، وكيلته و أمه. الفيلم لم يكن من نصيبه نجاحاً كبيراً و تم عرضه لأول مرة في لندن و في افتتاح مهرجان دبي السينمائي السادس، و بالرغم من الآراء المختلفة التي تلقاها الفيلم تم ترشيحه لأربع جوائز أوسكار. الفكرة العامة بالنسبة لي أن وجود فيلم غنائي راقص يشمل نيكول كيدمان، ماريون كوتيلارد، بينولوبي كروز، كيت هدسون و فيرغي دوهاميل أمر من الصعب جداً تفويته. الفيلم من إخراج روب مارشيل.

6. Mamma Mia! – 2008

فيلم بريطاني موسيقي رومانسي “أيضاً” جميل جداً مقتبس من مسرحية برودواي التي تحمل نفس الاسم، المرتكزة على أنجح أغاني الفرقة الموسيقية الاستثنائية ABBA. فيلم أثبت قدرة ميريل ستريب على الغناء بقدرة عالية جداً، قصته تتابع صوفي (أماندا ساينفريد) عروس على وشك الجواز و محاولاتها في الكشف عن هوية والدها الحقيقية، و يتم استخدام أغاني ABBA ببراعة في سرد هذه القصة الممتعة. الفيلم حقق نجاحاً كبيراً جداً بأرباح وصلت ل (610 مليون دولار) مقابل ميزانية (52 مليون دولار) فمن لا يحب سماع أغاني ِABBA أينما عرضت؟؟ شارك في الفيلم أيضاً النجم الكبير بيرس بروسنان و الممثل البريطاني الحائز على جائزة الأوسكار كولين فيرث، و كان من إخراج فيليدا لويد.

5. DreamGirls – 2006

فيلم آخر مقتبس من مسرحية لبرودواي يشرح قصة تطور موسيقى الـ (R&B) خلال فترة الستينات و السبعينات في أميركا من خلال فرقة نسائية تتألف من 3 مغنيات و مديرهن الفني المتلاعب، بميزانية قدرت بال (80 مليون دولار) يعد هذا الفيلم أغلى الأفلام الذي أبطاله بالكامل أمريكان من أصل أفريقي، وكان أول أفلام متسابقة برنامج American Idol جينيفر هودسون التي حازت على دورها في الفيلم على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة، حاز الفيلم أيضاً على جائزة الأوسكار كأفضل مزج للأصوات بالإضافة إلى عدة جوائز غرامي. فيلم أظهر تألق الفرقة كمجموعة و كأدوار فردية استثنائية، من بطولة النجمة بيونسيه كنولز، جيمي فوكس و ايدي ميرفي، و من إخراج بيل كوندون.

4. Sweeney Todd – 2007

فيلم بريطاني و أمريكي موسيقي تميز عن الأفلام الأخرى في هذه اللائحة بشخصياته الغامضة و قصته المشوقة، مما جعله أبعد ما يمكن من الفيلم الموسيقي المبهج. الفيلم يحكي قصة سويني تود حلاق و سفاح انكليزي يقتل زبائنه بشفرة الحلاقة  للانتقام من سكان البلدة وعمدتها الذين كانوا السبب في تفكيك عائلته سابقاً، حاز على جائزة اوسكار وحيدة من أصل 3 ترشيحات، فيلم مميز بالفعل و عَمِل أداء جوني ديب على زيادة روعته و غموضه، من إخراج تيم بورتون.

3. Moulin Rouge! – 2001

أقدم الأفلام على هذه اللائحة الذي يحكي عن قصة حب ملحمية بين شاعر و فتاة مومس جميلة و عملهما لجعل مولان روج مسرحاً، بالإضافة لوجود دوق غيور يريد الفتاة لنفسه. الفيلم مليء بالأغاني والرقصات الخلابة التي تنوعت بين الترفيه و الحب و المآسي، الفيلم الأسترالي تم ترشيحه لثماني جوائز أوسكار و حاز على اثنتين فقط وكان أول فيلم غنائي يترشح لجائزة أفضل فيلم منذ ترشح فيلم ديزني Beauty And The Beast – 1991، قصة الحب الرائعة المحركة للمشاعر بشكل لا مثيل له عرضت عن طريق نيكول كيدمان و إيوان ماكغريغور، وكانت من إخراج باز لوهرمان.

2. Chicago – 2002

نظراً إلى أن الأدوار الثلاثة الرئيسية ليست لمغنيين أو راقصين محترفين فهذا الفيلم كان مفاجأة حقيقية و كبيرة بروعته، فيلم موسيقي ترفيهي بشكل كبير أشاد به النقاد لقوة الأداء والإبداع الذي تمثل به الفيلم الذي تجري أحداثه حول فتاتين حكم عليهما بالإعدام “بعد ارتكاب كل منهما لجريمة قتل” و يعملان سوية على الوصول للشهرة التي قد تحميهما من حبل المشنقة. الفيلم كان نجاحاً كبيراً في شباك التذاكر العالمي و في حفل توزيع جوائز الأوسكار أيضاً، حيث تلقى 13 ترشيح وحاز على 6 جوائز أوسكار من بينها جائزة أفضل فيلم. من بطولة رينيه زيلواغير، كاثرين زيتا جونز و ريتشارد غيير من إخراج روب مارشيل.

1. Les Miserables – 2012

لا يمكنني أن أفكر بفيلم يأتي في هذه المرتبة سوى النسخة الموسيقية من فيلم البؤساء، القصة الملحمية التي كتبها فيكتور هيغو كانت استثنائية لا محال، و وضعها في فيلم موسيقي جعلها أمر خارق بالفعل. فيلم بريطاني درامي رومانسي يحكي قصة جون فالجان مدان سابق يخرق إطلاق سراحه المشروط و يصبح عمدة لمدينة في فرنسا و القصص المتعددة المأساوية التي يمر بها خلال حياته متضمناً شرحاً وفياً لحالة الفقر و البؤس التي أصابت فرنسا بعد الثورة الفرنسية التي أنهت سيطرة الكنيسة على الدولة، و لكن لم تكن قادرة على نشر جميع أفكار المساواة و العدل التي طرحتها إلى حين بدء ثورة أخرى مكملة  يتم شرح أحداثها في الفيلم. أكبر مفاجأة في هذا الفيلم كان هيو جاكمان الذي لعب دور البطولة في فيلم ليس من المعتاد أن نراه فيه مما منحه أول ترشيح لجائزة أوسكار في فيلم استخدم صوته و ليس مخالبه كسلاح فيه. 8 ترشيحات للأوسكار كانت من نصيب هذا الفيلم المميز متضمنتاً ترشيح لفئة أفضل فيلم “الفئة التي لم يترشح عليها أي فيلم غنائي منذ فيلم Chicago” وحاز على 3 جوائز أوسكار. شارك في البطولة أيضاً روسل كرو ، آن هاثاواي ، أماندا ساينفريد ، ساشا كوهين و ايدي ريدماين، و كان من إخراج توم هوبر. فيلم يؤجج مشاعرك بشكل كبير و خاصةً إذا كنت جزءً أو معنياً بما يحدث حالياً في العالم العربي.

 

ومع نهاية هذه القائمة يذكر وجود فيلم موسيقي آخر جميل جداً Walk The Line لم يتم ذكره في اللائحة لكونه سيرة ذاتية تتحدث عن المغني جوني كاش.

التعجب و الاستغراب يملآني عندما أرى واحدة من أفضل أنواع الأفلام تفقد متابعيها و تفقد أهميتها في السينما، و أتسائل عن سبب هذا التغير الكبير الغير مفسر الذي قد يحرمنا من هذا النوع المثالي من الأفلام العالمية التي تجمع الترفيه بأبهى حلله في مكان واحد.

 

التغماوي شرير الفيلم الأمريكي "إكس مان"

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017 11:51

التغماوي شرير الفيلم الأمريكي "إكس مان"

 

بعد مشاركته في الفيلم الأمريكي "ووندر وومن"، يخوض الممثل المغربي سعيد التغماوي تجربة جديدة في السينما الأمريكية، من خلال المشاركة في النسخة الجديدة من فيلم "إكس مان".

وأفادت مصادر صحفية بأن التغماوي سيجسد دور البطل الشرير "مال فاروك ألياس"، الملقب بملك الظل، في سفر عبر الزمن إلى الماضي لمحاولة تغيير حدث مهم من الممكن أن يؤثر على مستقبل الجنس البشري.

وبدأ الممثل والسيناريست المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية مسيرته الفنية في التسعينات من القرن الماضي، خلال بروزه في فيلم "الكراهية" للمخرج مارتيو كاسوفيز، الذي نال السعفة الذهبية لمهرجان "كان"، وبأدائه لمجموعة من الأدوار العالمية كدور الملازم سعيد في فيلم ثلاثة ملوك، وشخصية عمر في فيلم خائن.

وفتح فيلم "الكراهية" للفنان ذي الأصول الأمازيغية الأبواب لمسيرة نجومية ناجحة، عندما لعب البطولة في "مراكش إكسبريس" مع نجمة "تايتنك" كيت وينسلي، ثم "هيدالغو" رفقة عمر الشريف، كما مثل في المسلسل الأمريكي "لوست"، وفيلم "ووندر وومن".

 

ولد سعيد التغماوي في بلدة ضواحي سين سان دوني، وسط عائلة كبيرة مكونة من 8 أطفال، خمسة ذكور وثلاث إناث. كان أبواه مهاجرين من أصول أمازيغية من مدينة الصويرة. غادر سعيد الدراسة في سن مبكرة ليصبح ملاكما، وقد نجح في تحقيق المركز الثاني في وزنه على صعيد فرنسا.

ونالت النسخة السابقة من الفيلم الأمريكي "إكس مان"، التي عرفت مشاركة كل من هيو جاكمان، وجيمس مكافوي، ومايكل فاسبندر، وجينفير لورنس، وهالي بيري، وآنا باكوين، وإلين بيج، ونيكولاس هولت، وشون أشمور، وبيتر دنكليج، وباتريك ستيوارت، وإيان ماكيلين، (نالت) استحسانا كبيرا من طرف الجمهور، وإشادة من طرف النقاد.


 
 

Ouarzazate: Pictures Show

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأربعاء, 26 تموز/يوليو 2017 18:58

Pictures Show Abandoned Moroccan Film Sets Once Home to Hollywood Productions

The film set was heavily featured in the TV series Game Of Thrones

The Moroccan region of Ouarzazate has for long been home to many major film and TV productions in the world such as “Lawrence of Arabia”, “Gladiator”, “The Mummy” and “Game of Thrones.”


1- Laurence Of Arabia was one of the first movies to be filmed there
2- The studio was also used as the backdrop for many of the street scenes in Gladiator


Yet, sadly enough, the places where these works were shot lacked glamour because of the poverty of the local population.

Despite being a favorite filming location by many worldwide renowned filmmakers, mega film productions poured into the region but not the money that would guarantee a sustainable development in it.


1- Atlas Studios was used in countless hit films and TV shows after opening in 1983 in Ouarzazete, Morocco
2- Plenty of fake blood has been spilled in the temples and training grounds of this now abandoned movie set


A good number of the local population are in a state of continuous waiting of movies and documentaries to be filmed in the region, hoping to be cast as extras and earn some money to cope with the hardship of life.

Added to that, a sense of decay is now deeply felt just where the shooting of memorable films and very successful TV productions took place.

Abandoned film sets, that were once a highly attractive film location, stand witnesses to the sad story of this place.


Photographer Bob Thissen, 31, spent a day photographing the faded glamour of the site known as ‘Hollywood in the Desert’ earlier this month
Bob, from Heerlen in the Netherlands, said: ‘It was cool to find such a big movie set abandoned and left alone in the desert’


In an article by the British news website “
The Sun,” pictures taken by a Dutch photographer show one of the sets deserted and in a state of ruin.

“It looked like there had been multiple shoots, because the sets were slightly different compared to the old pictures I had found – and an extra wall had been built, said Bob Thissen, the photographer of the pictures of the abandoned set adding that, “it clearly hadn’t been used for a long time, as part of the set had already collapsed and another part was close to collapsing.”

1- Several miles off-road into the desert, Bob discovered the ‘forgotten sets’ that had been abandoned
2- The scenery was perfect for many of the scenes starring Khaleesi ‘Queen Of Dragons’


Thissen went on to say that, “most movie sets are located near the active studios and can be visited legally, but some are remote, abandoned and decayed.”

A few kilometers away, the Dutch photographer discovered more abandoned film locations.

1- Bob, who has been an urban explorer, known as urbexing, for over ten years, discovered the sites on Google Earth
2- Pillars are skewed and some tiles are missing, because decay happens fast


While documenting his finds, Thissen said “it was cool to find such a big movie set abandoned and left alone in the desert”.

It would certainly be difficult to assume that Moroccans would see that way.

Many people would find nothing cool about an abandoned film set that could be used to generate some money for the local population, not matter how little it seems.


1- Most movie sets are located near the active studios and can be visited legally, but some are remote, abandoned and decayed
2- Decay happens quicker than it usually would because the facades are made as cheaply as possible
 
 

Tiger Zinda Hai in Morocco

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأحد, 23 تموز/يوليو 2017 11:33

Bollywood Sweethearts Salman Khan and Katrina Kaif Shooting Film in Morocco


Bollywood enthusiasts are keeping an eye on the Dabangg star Salman Khan and co-actress Katrina Kaif, who currently shooting their upcoming movie ‘Tiger Zinda Hai’ in Morocco.

The Bollywood spy-drama, to be released this December, is being shot in Morocco at a speedy pace.

After stealing hearts at the IIFA 2017 awards in New York, Khan headed directly to Morocco, according to Tiger Zinda Hai director Ali Abbas, who shared an Instagram picture showing Khan taking horse riding lessons.

According to DNA India, the now-skilled horse rider Khan is training on equally famous horses. “These trained stallions were part of Troy, The Mummy and Steven Spielberg’s War Horse. Action in Tiger Zinda Hai will be overlooked by leading Hollywood technicians, led by Tom Struthers, the action co-ordinator of movies like The Dark Knight.”

The director also promised his fans that he is going “to raise the bar for action for Khan with this film,” according to Indian Express.

#SalmanKhan today at #Morroco for #TigerZindaHai Shoot

Tiger Zinda Hai is a critical point in Khan’s career, since his latest film, ‘Tubelight’, didn’t do well at the box office.

The actor’s fans are particularly excited for this latestadrenaline-pumper, as it brings Khan together with Kaif for the first time on screen in five years. Their latest work together was ‘Ek Tha Tiger’, the first film of the ‘Tiger’ film series.

“So far, we have captured some great action and stunt sequences with Salman and Katrina,” said the film’s director. “Now, we will shoot high-octane sequences with both of them. And we look forward to some serious excitement on sets.”

 
 

أفضل أدوار الممثلة إليزابيث تايلور

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

السبت, 22 تموز/يوليو 2017 18:21

أفضل أدوار الممثلة إليزابيث تايلور

بقلم مهند الجندي

ستبقى إليزابيث تايلور في الأذهان لعينيها البنفسجيتين، وأزواجها الكثر، وأعمالها الخيرية والكثير الكثير.. لكن دعونا لا ننسى أفلامها، فقد نالت الممثلة جائزتي أوسكار عن فيلمي Butterfield 8 و Who’s Afraid of Virginia Woolf، وظهرت بعمر التاسعة في فيلمها الأول There’s One Born Every Minute.

إليكم قائمة بخمسة من أفضل أداءاتها التمثيلية

1944 – National Velvet

تؤدي الممثلة دور فتاة لم تصل سن المراهقة اسمها فيلفيت براون، مهووسة بالأحصنة، وهي التي أصبحت أول امرأة تشارك في السباق الوطني (سباق خيول بريطاني في كافة أرجاء الدولة).

تايلور الشابة كانت أشبه بأحد معجبات جاستن بيبر، تحبس الأنفاس إلى حد الإغماء، وبريئة إلى حد الشجاعة، ومصممة رغم قلة ثقة مدربها بها (ميكي روني).

A Place in the Sun – 1951

قابلت تايلور الممثل مونتغمري كليفت الذي بات لاحقاً أحد أصدقائها المقربين، حيث لعبت في الفيلم دور فتاة راقية تدخل حياة الشاب قليل الأجر. كما شاركت بطولة الفيلم الممثلة شيلي وينترز بدور المرأة التي ترفض التخلي عن كليفت، وتجبره على القيام باختيار فظيع.

تايلور وكليفت يظهران كثنائي مذهل في الفيلم، لكن المبهر أكثر هي الطريقة التي تبرز بها تايلور أمام كليفت.

Giant – 1956

في أحد أدوارها الأقل تقديراً، لعبت تايلور دور ليزلي بينديكت، إمرأة شرقية من أصل ارستقراطي تتحول إلى ربة أسرة ترعى الماشية في تكساس حين تتزوج من روك هادسون. و شاركها الممثل جيمس دين البطولة بدور جيت رنك.

وهو عامل فقير مع الماشية من تكساس أضحى من أصحاب النفط، ولم يكن يقتنع أبداً أن هادسون استحق الثروة التي يملكها أو زواجه من تايلور. تبدأ تايلور الفيلم كفتاة بريئة و تنهيه كجدة.

Cat on a Hot Tin Roof – 1958

استمرت تايلور موجتها بالظهور مع أوسم ممثلي هوليود حين شاركت الممثل بول نيومان في بطولة اقتباس مسرحية تينيسي ويليامز. ظهرت تايلور بأفضل حالاتها الساخرة بدور ماغي (الهرة)، وهي امرأة لا يمكنها فهم سبب عدم رغبة زوجها بها.

ورغم التخفيف من حدة قصة ويليامز في هذا الاقتباس الهوليودي، إلا أن تايلور قدمت هذا الدور المهم بطريقة ممتعة.

Who’s Afraid of Virginia Woolf – 1966

نالت تايلور جائزة أوسكار عن دورها أمام زوجها آنذاك الممثل ريتشارد بيرتون، في اقتباس عن مسرحية إدوارد ألبي. أدى الممثلان دوري مارثا وجورج، زوجين يتحولان إلى ضحايا للعبتهم الوحشية حين يدعوان زوجين آخرين (ساندي دينيس و جورج سيغال) إلى العشاء.

لم يعرف هذا الثنائي – تايلور و بيرتون – تفاهما بهذا الذكاء والخطورة في أي فيلم آخر جمعهما أبداً.

 
 

الصفحة 8 من 25

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.