Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مختارات - كتابات - مواضيع: اتجاهات نقدية معاصرة - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 09:40
مواعيد فنية - ثقافية: ندى الحاج ببيت الشعر في المغرب - الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2019 11:09
متابعات - تغطيات صحفية: فيلمان مغربيان يتنافسان بمهرجان كان - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 19:06
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 2) - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 11:25
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 1) - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2019 19:57
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: نتائج مهرجان إسني ن ورغ - الأربعاء, 10 نيسان/أبريل 2019 19:55
بحوث - مقالات - دراسات: من هو العربي ومن هو الأمازيغي بالمغرب؟ - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2019 11:10
أخبار - منوعات - إصدارات : تدوين الثقافة الأمازيغية الشفهية - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:14
متابعات - تغطيات صحفية: Ouverture du Talguit’art - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:00
مسرح - الفنون الدرامية: تعايش عمل يسائل المشترك الإنساني - الثلاثاء, 09 نيسان/أبريل 2019 18:50
Blue Grey Red
مسرح - الفنون الدرامية

دمى خارج المسرح العُماني

الخميس, 11 تشرين1/أكتوير 2018 11:31

دمى خارج المسرح العُماني

مسقط / عمان - عبد يغوث

"فن العرائس والدمى" من ألوان الفرجة المفتقدة تقريباً في منطقة الخليج. ورشة "الكتابة والإخراج لمسرح العرائس" التي انطلقت في الثامن من الشهر الجاري وتختتم اليوم في "مركز مسقط لفنون الدمى والفرجة الشعبية" وأدارها المؤلف الدرامي العُماني أحمد الإزكي والمخرجين المتخصصين في مسرح العرائس التونسي الأسعد المحواشي والسوري عدنان سلوم؛ تحاول الإجابة على السؤال المحوري حول "كيف نؤسس مسرح عرائس من الفكرة إلى إنتاج العرض".

تقول ختام السيد، مديرة المركز في حديثها إلى "العربي الجديد"، إن الهدف من الورشة كان "إطلاع المشاركين على التقنيات المتبعة في كيفية التأسيس لـ مسرح العرائس، بدءاً من الفكرة ومروراً بالتدرب على ارتجال النص العرائسي وتطويره ليصبح نصاً قابلاً للتنفيذ ضمن المساحة الحركية التي تتيحها لنا الدمية، وكذلك الرغبة في نقل فكرة المسرح خارج المنصة التقليدية".

وحول مغامرة تجربة هذا النوع من الفُرجة في عُمان، تقول: "الاستخدام الفعلي لمسرح العرائس في بلدان الخليج، ظل هامشياً وتداخل مع بعض الفنون الأدائية المحلية باستثناء التجربة البحرينية مع فنون الدمى منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وكان لها الأثر الأبرز في مجمل الفنون الأدائية إلا أن المشهد لا يبدو قاتماً في قطر والإمارات، حيث هناك نشاط ملحوظ في التأسيس والتبني والدعم لهذا الفن".

وحول سؤال عن وجود جذور لمسرح الدمى العُماني لإنجاح هذه التجربة ومدى تداخله مع الفرجة الشعبية، تلفت السيد إلى وجود ما يشبه مسرح الدمى في عُمان من خلال فنين تقليديين تستخدم فيهما فنون العرائس كشكل تعبيري مصاحب لفنون الرقص والغناء، ومن المرجح أنهما وفدا إلى سواحل عُمان من دول الجوار كإيران والساحل الإفريقي: "استطاعت بعض مدن السواحل العمانية المزاوجة بين الفنون التقليدية والفنون الأدائية كمدينة صحار التي عرفت فن "الباكت" أو "السيروان" حيث يتم توظيف التمثيل في أداء الفن الشعبي".

تضيف: "يقدم هذا الفن عبر ثلاثة أنواع هي السيروان وهو بداية السمر ويقتصر على غناء وإيقاع على طبلي الرحماني والكاسر، وتصاحب الغناء حركة راقصة بسيطة، و"الباكت" فن تمثيلي فيه يكوّن السامرون دائرة وهم جلوس على الأرض، يتصدرها العقيد المغني، وإلى جانبه الضاربون على آلات الإيقاع وعندما يبلغ الغناء أوجه يدخل الممثلون الى وسط الدائرة، ويرتدون أشكال بعض الحيوانات كالنمر والضبع ثم (الباكت- عرائس) يؤدى بعد التمثيل".

وتضيف السيد "جملة هذه الفنون الأدائية، شكلت حالة فرجوية ممتزجة بالحكاية الشعبية وهي ابنة لبيئتها، ارتبطت بتفاصيل حياة العُمانيين ومناسباتهم ومهنهم كإحتفالية "النيروز" والتي يرتدي فيها الممثل أزياء تنكرية تسمى (الدمبوشة) في ولاية قريات الساحلية ويؤدى احتفاءً بحلول الربيع، وعودة البحارة من رحلة بحر العرب العاصفة في فترة الانقلاب الصيفي".


 

توطين فضاء تافوكت للإبداع 2018

تاريخ آخر تحديث: السبت, 06 تشرين1/أكتوير 2018 17:07 الجمعة, 05 تشرين1/أكتوير 2018 17:05

التوطين المسرحي لفرقة فضاء تافوكت للإبداع لسنة 2018

النهوض بالمسرح الأمازيغي مسؤولية وطنية

 

 

تشكل هذه المحطة الفرصة الثانية في فعل التوطين المسرحي لفرقة مسرحية أمازيغية بيضاوية هي فرقة فضاء تافوكت للإبداع بالمركز الثقافي عين حرودة بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة، هذه الفرقة التي راهنت على المكون الأمازيغي بمدينة الدار البيضاء انطلاقا من قناعة مفادها أن هذه المدينة العملاقة هي عاصمة كل الأمازيغ بالمغرب، علاوة على أنها أكبر مدينة أمازيغية في العالم وعلى الرغم من أن التوطين كان بالمركز الثقافي عين حرودة – زناتة / المحمدية بضواحي مدينة الدار البيضاء وتبعد 17 كيلومتر. الفضاء العام الذي كانت ظروف الاشتغال به أول الأمر صعبة بعض الشيء إلا أن فرقة مسرح تافوكت استطاعت أن تحوله بحق إلى منارة أضاءت سماء المسرح الأمازيغي المغربي بمدينة الدار البيضاء كما شهد على ذلك البرنامج المتكامل التي أنجزته الفرقة خلال الموسم الأول من التوطين لسنة 2017، والذي شهد على نجاعته المستفيدون و المتدخلون والمسؤولون على حد سواء.

وسيرا على النهج نفسه و استكمالا للمشروع الذي راهنت عليه الفرقة عمدت في موسمها الثاني في إطار التوطين المسرحي إلى اختيار شعار يمضي قدما نحو تحقيق الهدف العام الذي تسعى إلى تحقيقه، وهكذا تطور شعار الموسم الأول (المسرح الأمازيغي : من حيوية اللغة إلى ثقافة الجمال) إلى شعار جديد محوره:

"النهوض بالمسرح الأمازيغي مسؤولية وطنية "

وإذا كان في السنة الأولى من التوطين قد عمد مسرح تافوكت إلى إدماج وتوظيف عناصر من الثقافة الأمازيغية في الفضاءات الثقافية المغربية، ومنها فضاءات المسرح باعتبار هذا الأخير مكونا هاما من مكونات الثقافة الوطنية، وعمدت أيضا إلى نشر هذه الثقافة على أوسع نطاق في الأوساط الشبابية والطفلية وعموم الفعاليات الثقافية الوطنية التي لا تزال تحتاج إلى التحسيس والتعريف  بقيمة هذا المكون في تنمية الذات الوطنية بالاعتماد على الجوانب الفنية عموما والمسرحية خصوصا، فإن الإيمان لا يزال قويا بأن المسرح الأمازيغي رافد هام من روافد الثقافة والفكر المغربيين القادر على تلقيح المسرح المغربي ومنح المشهد الثقافي المغربي غنى وتنوعا في التعابير الفنية خصوصا وأن هذا المشهد يتطور يوما بعد يوم وتنضاف إلى ركبه عشرات الأصوات الأمازيغية الشابة التي آمنت بالقضية الثقافية الأمازيغية، وبدور الفنون عامة والمسرح في تغيير واقعنا وتطويره.

وعليه فإن السنة الثانية من التوطين برسم موسم 2018 تسير هي الأخرى على طريق استكمال مختلف الأنشطة التي رسمت الفرقة معالمها و أنجزتها خلال الموسم الأول  اعتقاد منها أن المسرح الأمازيغي لا يزال في حاجة إلى إمكانات تسمح له بالوجود المباشر والمستمر، و أن يكون في اتصال حثيث مع متلقيه، مادامت الغاية الأخيرة التي تسعى إليها هي جعله فنا فعالا يربي الذائقة الفنية والجمالية لدى الجمهور، وينمي ثقافته ومعارفه وفكره الفني والمسرحي من خلال المنجز المسرحي و الورشات التكوينية و الندوات الفكرية و اللقاءات الفنية في الماستر كلاس، بالموازاة مع عروض ترفيهية وتثقيفية تستهدف بالأساس  جميعها إدماج كل مقومات الثقافة الأمازيغية في مكونات المسرح الأمازيغي لجعل هذا الأخير يشكل إضافة نوعية للمشهد المسرحي المغربي.

هذه المحددات والتصورات هي التي تقف وراء تسطير برنامج توطين فضاء تافوكت للإبداع  للموسم الثاني بالمركز الثقافي عين حرودة / زناتة المحمدية - الدار البيضاء.

و في تصريح صحفي للمخرج بوسرحان الزيتوني حول المنجز المسرحي للفرقة لهذا الموسم و المعنون بمسرحية - أفرزيز - قال: تأتي مسرحية أفرزيز ضمن سياق تجربة التعاون مع المسرح المغربي الناطق بالأمازيغية والذي يسعى للانفتاح على المسرحيين المغاربة بعيدا عن عوائق اللغة وايمانا بالمشترك الوجداني التاريخي والحضاري... ولقد تحكمت في خياراتي الفنية والتقنية ضمن هذه التجربة من جهة الرغبة في المساهمة في تطوير المنجز الأمازيغي مسرحيا وثانيا الحفر في جزء كبير من تكويننا الثقافي والجمالي.

وأضاف حول مسرحية أفرزيز المعدة عن مسرحية رحلة حنظلة لسعد الله ونوس بأنها مسرحية السؤال في الإنسان وجودا وهوية، ضد كل محاولات المحو التي تطاله والسياجات التي تنكر عليه الحق فكرا وتعبيرا ووجودا. نقدم في أفرزيز تجربة كوميدية نقدية ساخرة ضد واقع السلب والاستلاب الذي يعاني منه الإنسان البسيط في مجتمع تتراجع فيه القيم في دهاليز مظلمة يزيدها الخوف قتامة. تقنيا وفنيا، ويمكن اعتبار مسرحية أفرزيز استمرارا للتجربة المسرحية التي قدت غمارها منذ سنوات في البحث عن مسرح بحث وتجريب بدون اغتراب عن الذات، مسرح لا يختفي وراء المساحيق ولا تتراجع فيه القضية المسرحية. لهذا يجد المتلقي في المسرحية كل ألوان الحياة من تمثيل وغناء ورقص في ثوب من الكوميديا السوداء المرة بمرارات الحياة.

و نقرأ في أوراق الفرقة حول العرض أن  مسرحية أفرزيز لفرقة مسرح تافوكت - إنتاج 2018 بدعم من وزارة الثقافة والاتصال في إطار التوطين المسرحي لفضاء تافوكت للإبداع بالمركز الثقافي عين حرودة. تحكي عن حنظلة الذي يقبض عليه ذات ليلة دون أن يعرف تهمته، ويزج به في السجن، ليظل فيه ستة أشهر دون جريرة ، ويخبرنا ثنائي الرواة أنه رجل مسالم ، يعمل "عداد فراطة في بنك الازدهار"، يشكل تناقضا حادًا بين عدم امتلاكه للنقود ، وعمله اليومي في عدها ، ويعلن هو أنه يعيش دوما "بجوار الحائط" ، مستكينا وهاربا من أية مواجهة ، ويوفر للقرش الأبيض كي ينفعه فيما بعد ، وهو ما سيدركه في السجن، حيث يجب عليه أن يدفع كل ما اذخره رشوة لسجانيه كي يسمحوا له بالخروج من السجن ، فيعود لزوجته ليجدها قد حولت بيته لماخور ، وتطرده من البيت مدعية عدم تفهمها لسر غيابه ، بل و متهمة إياه بالخيانة!!، كما يطرد من عمله لتغيبه عنه دون إذن أو مبرر معقول  وبعد مغامرات بين المستشفى والشعوذة يستفيق حنظلة على مرارة العالم وسطوته وتجريده للذات من وجودها.

تجدر الإشارة أن المسرحية من تأليف الكاتب السوري سعد الله ونوس، ومن إعداد وإخراج المبدع بوسرحان الزيتوني. وتكلف بتمزيغ النص الكاتب محمد بنسعود. أما الإدارة والإشراف الفني والتقني للفنان خالد بويشو.

وهي من تشخيص الزاهية الزهري – محمد بودان – سعاد توناروز – عبدو التاجر. سينوغرافيا: حسناء كوردان. تصميم وإنجاز الملابس: رجاء بويشو. التأليف الموسيقي: إدريس تامونت. و أشرف على تنفيذ تصورات العرض عدة تقنيون و هم الفنانون: سهام فاطن ومحمد الهوز وعكاش كرم الهوس وأبو علي علي وعبد الكبير البهجة وعمرو بصير. العلاقات العامة: محمد أبو العموم. بينما تتكلف  مؤسسة تافوكت للإنتاج بالبرمجة والتسويق.

وفي تصريح لمدير مشروع التوطين المسرحي لفضاء تافوكت للإبداع والمشرف الفني و التقني الفنان خالد بويشو قال: بعد تقديم جملة من العروض بمدينة الدار البيضاء لمسرحية أفرزيز بمسارح مختلفة نتوجه إلى جنوب المغرب في أولى جولات. وتشمل مدينة تيزنيت بالمركز الثقافي محمد خير الدين يوم 12 أكتوبر. و عاصمة سوس أكادير بالمركز الثقافي آيت ملول يوم 13 أكتوبر. ومراكش بالمركز الثقافي سيدي رحال يوم 14 أكتوبر 2018. وكما هو معلوم فإن العرض يدخل في إطار السنة الثانية للتوطين المسرحي لفضاء تافوكت للإبداع بالمركز الثقافي عين حرودة بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة. هذا المشروع الذي يتضمن عدة أنشطة وفعاليات من مثل تنظيم 5 ورشات متخصصة لفائدة الشباب يؤطرها أساتذة ذوي كفاءة عالية و هم: الدكتور مسعود بوحسين في ورشة المبادئ الأساسية للإخراج المسرحي و الأستاذ يوسف آيت منصور في ورشة الممثل الراوي و الأستاذ الحبيب الأصفر في ورشة المبادئ الأساسية لفهم وبناء الشخصية الدرامية و الأستاذ يوسف العرقوبي في ورشة المبادئ الأولية لفن السينوغرافيا و الأستاذ إسماعيل الفلاحي في ورشة الكتابة الركحية عبر الارتجال. وهي كلها ورشات متخصصة موجهة للشباب الطلبة المولعين بالفن المسرحي. بالموازاة مع تنظيم سلسلة ورشات مسرحة الحكاية لفائدة الأطفال من تلاميذ المؤسسات التعليمية بتأطير من عضو المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية د. فؤاد أزروال و الفنان أبو علي عبد العالي و تستمر لمدة ثلاثة أشهر في كل مرحلة بواقع حصص قارة في نهاية كل أسبوع. كما تنظم 5 ندوات فكرية تحمل عناوين و محاور تؤطرها الاستمرارية و العلاقة مع ما سلف من ندوات في السنة أولى توطين 2017 و هي ندوة: المسرح الأمازيغي و الكتابة الدرامية. و ندوة: المسرح الأمازيغي والنقد. و ندوة: المسرح الأمازيغي والجمهور. و ندوة: جماليات المسرح الأمازيغي. و ندوة: المسرح الأمازيغي والأعلام. هذه الندوات برمجت بمشاركة الأساتذة و الدكاترة الصافي مومن علي و لعزيز محمد المدير الفني لمشروع التوطين وفؤاد أزروال و محمد زيطان و هشام بن الهاشمي و محسن زروال ومسعود بوحسن وعبد المجيد شكير وأمين ناسور وعبد اللطيف ندير وبشرى عمور و بازغ لحسن.

كما نستضيف في فقرة الماستر كلاس الفنانة فاطمة تيحيحيت والفنان محمد مشموم اليازيدي. بإدارة كل من الفنانين أحمد السوسي و خديجة تافوكت. علاوة على برمجة أنشطة أخرى ضمن التوطين المسرحي منها العمل على إصدار كتب تهم الفن الدرامي الناطق بالأمازيغية. وتوثيق المسرحيات المنجزة وطباعتها باللغتين الأمازيغية و العربية بهدف إغناء المكتبة المسرحية المغربية.

 

 
 

جديد مسرح تافوكت - إنتاج 2018

الجمعة, 28 أيلول/سبتمبر 2018 18:08

جديد مسرح تافوكت بدعم من وزارة الثقافة والاتصال


تحكي مسرحية أفرزيز لفرقة مسرح تافوكت - إنتاج 2018 بدعم من وزارة الثقافة والاتصال في إطار التوطين المسرحي لفضاء تافوكت للإبداع بالمركز الثقافي عين حرودة عن حنظلة الذي يقبض عليه ‬ذات ليلة دون أن ‬يعرف تهمته‬، ‬ويزج به في ‬السجن، ‬ليظل فيه ستة أشهر دون جريرة ‬، ‬ويخبرنا ثنائي ‬الرواة أنه رجل مسالم ‬، ‬يعمل "‬عداد فراطة في ‬بنك الازدهار"، ‬يشكل تناقضا حادًا بين عدم امتلاكه للنقود ‬، ‬وعمله اليومي ‬في ‬عدها ‬، ‬ويعلن هو أنه ‬يعيش دوما "‬بجوار الحائط" ‬، ‬مستكينا وهاربا من أية مواجهة ‬، ‬ويوفر للقرش الأبيض كي ‬ينفعه فيما بعد ‬، ‬وهو ما سيدركه في ‬السجن‬، ‬حيث ‬يجب عليه أن ‬يدفع كل ما اذخره رشوة لسجانيه كي ‬يسمحوا له بالخروج من السجن ‬، ‬فيعود لزوجته ليجدها قد حولت بيته لماخور ‬، ‬وتطرده من البيت مدعية عدم تفهمها لسر ‬غيابه ‬، ‬بل ومتهمة إياه بالخيانة !!‬، ‬كما ‬يطرد من عمله لتغيبه عنه دون إذن أو مبرر معقول ‬ وبعد مغامرات بين المستشفى والشعوذة يستفيق حنظلة على مرارة العالم وسطوته وتجريده للذات من وجودها.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

المسرحية من تأليف الكاتب السوري سعد الله ونوس، ومن إعداد وإخراج المبدع بوسرحان الزيتوني. وتكلف بتمزيغ النص الكاتب محمد بنسعود. أما الإدارة والإشراف الفني والتقني للفنان خالد بويشو.

وهي من تشخيص الزاهية الزهري – محمد بودان / محمد بنسعود – سعاد توناروز – عبدو التاجر. سينوغرافيا: حسناء كوردان. تصميم وإنجاز الملابس: رجاء بويشو. التأليف الموسيقي: ادريس تامونت. و يشرف على التنفيذ عدة تقنيون و هم الفنانون: سهام فاطن ومحمد الهوز وعكاش كرم الهوس وأبو علي علي وعبد الكبير البهجة وعمرو بصير. العلاقات العامة: محمد أبو العموم. البرمجة والتسويق: مؤسسة تافوكت للإنتاج.

 
 

مهرجان المسرح الأمازيغي: أسئلة اللغة والهوية

الجمعة, 07 أيلول/سبتمبر 2018 08:52

مهرجان المسرح الأمازيغي: أسئلة اللغة والهوية


عن العربي الجديد

يُرجع دارسو الأدب الأمازيغي بدايات ظهور نصوص مسرحية أمازيغية إلى الكاتب الليبي، ترنيوس آفر، والذي ألّف في الفترة الرومانية ستّ مسرحيات تراجيدية وكوميدية، وأيضاً الفيلسوف أبوليوس (أفولاي بالأمازيغية) النوميدي، صاحب رواية "الحمار الذهبي".

ضمن محاولات استعادة هذا التراث، تنطلق فعاليات الدورة الرابعة من "مهرجان الدار البيضاء للمسرح الأمازيغي" عند السابعة من مساء اليوم الخميس، وتتواصل حتى العاشر من الشهر الجاري بتنظيم من "فرقة فضاء تافوكت للإبداع" و"المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية".

تُشارك في التظاهرة أربع فرق مسرحية؛ هي: "فرقة الريف"، و"درامازيغ"، و"أباراز للإبداع الفني"، و"مواهب الريف للثقافة والفنون". وتتوزّع العروض على عدد من الفضاءات في مدينة الدار البيضاء المغربية؛ مثل: "المركّب الثقافي الحي المحمدي"، و"المركز الثقافي كمال الزبدي - ابن مسيك"، و"مركب الحسن الثاني".

تتنافس الفرق على جائزة المعهد بعروضها: "في أعالي البحار" لـ يوسف العرقوبي، و"تيساتين" لـ محمد بلقايد أمايور، و"ألوان الشوق" لـ يوبا أوبركا، و"لاكاب" لـ محمد افقير. كما تُعرَض مسرحيات تشارك خارج المسابقة؛ من بينها: "إجلا نوفات" لـ حسن بديدة، و"أسترا" لـ أيت سي عدي، و" تاوجا" لـ صالح بوراخ، و"أفرزيز" لـ بوسرحان الزيتوني، و"شارظ ن ييظان" لـ أحمد حمود، و"الحب كان بعيداً عني بخطوة" للمخرج الكردي السويدي زاهر آبا رواش.

كما تُعرَض "أوبريت أركانة" للمخرج خالد بويشو، وهي عرض غنائي موجّه للأطفال من إنتاج "فرقة مسرح تافوكت" من مدينة الدار البيضاء بدعم من "المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية".

على هامش المهرجان، تُعقد ندوتان؛ الأولى بعنوان "المسرح الأمازيغي المغربي: واقع الممارسة وأفق تطويرها" يشارك فيها الحسين الشعبي وندير عبد اللطيف، والثانية بعنوان "اللغة والهوية في المسرح الأمازيغي" يتحدّث خلالها أحمد عصيد وفؤاد أزروال. كما تُنظَّم ورشتان حول حرف تيفيناغ والتوثيق الفنّي المسرحي.

يُذكَر أن الدورة الحالية ستكّرّم المخرج والممثل المسرحي محمد الدصر، وتضمّ لجنة تحكيمها، التي يترأّسها فؤاد أزروال، كلّاً من مولاي أحمد بدري، وإدريس ازضوض، ومصطفى رمضاني، وزهرة مكاش، وعبد السلام بومصر، وعبد المجيد ازوين.


 
 

توطين جمعية أكبار للثقافة والفنون

السبت, 01 أيلول/سبتمبر 2018 17:31

توطين جمعية أكبار للثقافة والفنون


بدعم من وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة وفي إطار مشروع توطين الفرق بالمسارح موسم 2018 ، و بشراكة مع المديرية الإقليمية للثقافة بتزنيت حظيت جمعية أكبار للثقافة والفنون بمشروع توطين مسرحي بالمركز الثقافي محمد خير الدين بتزنيت ، وفق برنامج فني حافل بالمواعيد المسرحية والورشات التكوينية واللقاءات الفنية  تحت إشراف طاقم فني شاب طموح يروم خدمة المسرح والرقي به ، وقد جاء اختيار مدينة تزنيت لاحتضان هذا المشروع الفني مرتبط بأهداف كبرى سطرتها الجمعية والقائمة أساسا على دمقرطة الثقافة وتقريبها من المواطن البسيط ، وتشجيع شباب المنطقة على الانخراط في الورشات التكوينية وصقل المواهب الصاعدة ،في أفق اكتشاف أدوات معرفية وجمالية تمكن المستفيد من تنمية الحس الفني وإدراك الجماليات وتحفيز الخيال والارتقاء بالذوق الفني لدى الشباب المهتم بالفن المسرحي ، وعقد لقاءات مباشرة مع أسماء فنية بارزة لتسليط الضوء على تجاربهم  والنهل منها وكذا تنظيم ندوات فكرية وعلمية تغني الرصيد النظري كدعامة أساسية في الممارسة المسرحية.

وقد استأنفت الجمعية برنامجها المسرحي خلال شهر يوليوز 2018 بالعديد من الورشات التكوينية بدءا من ورشة تقنيات ستاند آب والتي أطرها الفنان سفيان نعوم والحائز على الجائزة الكبرى لدورة 2018 وهي الورشة التي احتضنها المركب الثقافي محمد خير الدين يومي07 و08 يوليوز 2018 وهي الورشة التي تعرف من خلالها الشباب على تقنيات الأداء والكتابة والعرض المرتبط بهذا الصنف من فنون الأداء ، كما كان لجمهور المدينة موعدا مفتوحا مع الفنان سفيان نعوم تعرف من خلاله على جوانب مهمة من مشواره الفني، بعدها كان للشباب موعد مع الارتجال المسرحي وتقنياته رفقة الفنان ياسين سكال يومي 14 و15 يوليوز والتي حظيت باهتمام الشباب وتفاعلهم لتختتم الجمعية برنامجها التكويني لهذا الشهر بورشة ثالثة تهم اللعب الدرامي وآلياته تحت إشراف الفنان محمد الحوضي يومي 21 و22 يوليوز، ولقاءا فنيا مفتوحا مساء يوم 28 يوليوز 2018 رفقة الفنان الكوميدي والوجه التلفزيوني حسن عليوي بفضاء المكتبة التابع للمركب الثقافي محمد خير الدين بتزنيت .

وسيستمر برنامج توطين فرقة أكبار خلال الأشهر القادمة بتنظيم المزيد من الورشات التكوينية والندوات الفكرية واللقاءات الفنية النوعية الرامية إلى تنشيط الحقل المسرحي محليا وجهويا.


 
 

الصفحة 6 من 27

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com 
theatretafukt@gmail.com

GSM: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.