Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مختارات - كتابات - مواضيع: اتجاهات نقدية معاصرة - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 09:40
مواعيد فنية - ثقافية: ندى الحاج ببيت الشعر في المغرب - الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2019 11:09
متابعات - تغطيات صحفية: فيلمان مغربيان يتنافسان بمهرجان كان - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 19:06
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 2) - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 11:25
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 1) - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2019 19:57
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: نتائج مهرجان إسني ن ورغ - الأربعاء, 10 نيسان/أبريل 2019 19:55
بحوث - مقالات - دراسات: من هو العربي ومن هو الأمازيغي بالمغرب؟ - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2019 11:10
أخبار - منوعات - إصدارات : تدوين الثقافة الأمازيغية الشفهية - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:14
متابعات - تغطيات صحفية: Ouverture du Talguit’art - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:00
مسرح - الفنون الدرامية: تعايش عمل يسائل المشترك الإنساني - الثلاثاء, 09 نيسان/أبريل 2019 18:50
Blue Grey Red
مسرح - الفنون الدرامية

Qamchich – Théâtre Tafoukt 2015

La pièce Qamchich – THEATRE TAFOUKT

2015/ Avec Le Soutien Du Ministère De La Culture

With Support From The Ministry Of Culture / 2015

Un aperçu de la pièce

La pièce - Qamchich – et une Comédie tamazight. Et est un drame social. Basé sur l'esthétique de la forme et de significations. Afin de fournir une représentation théâtrale qui allie spectacle et de divertissement, et les messages ainsi que d'une manière artistique tout simplement de communiquer. Même avec des locuteurs non natifs en tamazigh

- Edir et Tazra - couple sur les portes de la vieillesse, mais le temps n'a pas pris les jeunes cœurs malgré la peur constante de l'envahisseur. Et la peur constante de l'avenir pour protéger leurs fils et leurs petits-enfants de l'inconnu. Où il est prêt à maintenir l'identité de soi et continue et l'Être. Et aimer

La pièce "Qamchich" envisage de demander les mêmes idées du point de vue des différentes générations entièrement une famille et la mesure de leur capacité à résister à une nouvelle lutte pour la survie

Ils sont les personnages de la viande et le sang, mais ils sont au début et à la fin ils sont un ensemble d'idées qui cherchent les corps. Pour poser beaucoup de questions dans une forme théâtrale de l'art dépend de la caricaturiste et la comédie noire


ÉQUIPE ARTISTIQUE ET TECHNIQUE

Adaptation: Mohammed BEN SAOUD

Depuis Un Texte De L'écrivain Irakien: Kasim MATROUD

:INTERPRITATION

Fatima AROUHANE – Abou Ali ABDELALI – Abdellah TAJER

Sanaa BAHAJ – Mohamed BEN SAOUD – Mohamed EL HAOZ

Avec la participation de Abdellah BOUSSAG

Scénographie : Hasnaa GOURDANE

Costumes:  Rajaa BOUICHOU

Régie générale : Oukache El HAOS

Son Et Eclairage : Siham FATENE

Accessoires : Abdellatif  Hassini

Mise En Scène :   Khalid BOUICHOU

Production: ESPACE TAFUKT- CREATION

Avec Le Soutien Du Ministère De La Culture  / 2015

Directeurs de La Production: BOUICHOU et BEN SAOUD



A preview of the play

The play - Qamchich - and Tamazight Comedy. And is a social drama. Based on the aesthetics of form and meanings. In order to provide a theatrical performance that combines spectacle and entertainment, and messages as well as an artistic way simply to communicate. Even with non-native speakers in Tamazight

- - Edir and Tazra - couple on the doors of old age, but the time did not take the young hearts despite the constant fear of the invader. And the constant fear of the future to protect their son and grandchildren of the unknown. Where it is ready to maintain self-identity and continuous and Being. And like

The play - Qamchich -  plans to ask the same ideas from the perspective of different generations entirely a family and the extent of their ability to withstand another struggle for survival

They are the characters of the meat and the blood, but they are at the beginning and the end are a set of ideas that seek the body. To ask many questions in a theatrical art form depends on the cartoonist and the dark comedy

ARTISTIC AND TECHNICAL TEAM

Adaptation: Mohammed BEN SAOUD

From A Text From Iraqi Writer: Kasim Matroud

:INTERPRITATION

Fatima AROUHANE – Abou Ali ABDELALI – Abdellah TAJER

Sanaa BAHAJ – Mohamed BEN SAOUD – Mohamed EL HAOZ

With the participation of Abdellah BOUSSAG

Set design: Hasnaa GOURDANE

Costumes: Rajaa BOUICHOU

Manager: Oukache El HAOS

Audio and lighting: Siham FATENE

Accessories: Abdellatif Hassini

Mise En Scene: Khalid BOUICHOU

Production: SPACE TAFUKT - CREATING

With Support From The Ministry Of Culture / 2015

The Directors of Production: BOUICHOU and BEN SAOUD

 

قمشيش بدعم من وزارة الثقافة 2015

مسرحية قمشيش


بدعم من وزارة الثقافة - 2015 / المملكة المغربية

- قمشيش – كوميديا أمازيغية تتلفع بفرجة اجتماعية ذات تقنيات محبوكة شكلا و مضمونا

بغية تقديم عرض مسرحي يجمع ما بين التسلية و الرسائل بفنية علاوة على سلاسة التواصل حتى مع غير الناطقين بالأمازيغية.

إيدير و تازرا زوجين على أبواب الشيخوخة إلا أن الزمن لم يأخذ شباب قلبيهما رغم الخوف الدائم من الغازي. و خوف مستمر من اللآتي لحماية ابنيهما و أحبتهما من المجهول. حيث هو استعداد متواصل للحفاظ على الذات و على الهوية و الكينونة. و على الحب.

إن مسرحية " قمشيش" تتوخى طرح نفس الأفكار من وجهة نظر جيلين مختلفين يكونان أسرة واحدة و مدى قدرتهما على الصمود في صراع متجدد لأجل البقاء. إنها شخصيات من لحم ودم إلا أنها في البدء والمنتهى أفكار حلت في أجساد. لتطرح شلال من الأسئلة في قالب فني أساسه قالب مسرحي يعتمد على الكاريكاتير و الكوميديا السوداء.

بقلم خالد بويشو

ورقة تقنية للعرض المسرحي

 

إقتباس          : محمد بنسعود عن نص للكاتب الراحل قاسم مطرود

مدة العرض : ساعة و 15 دقيقة

اللغة المستعملة : الأمازيغية ( السوسية )

تشخيص     : فاطمة أروهان  -  أبو علي عبد العالي -  عبد الله التاجر - سناء بحاج - محمد بنسعود -  محمد الهوز - بمساهمة الفنان عبد الله بوصاك

إخراج : خالد بويشو

السينوغرافيا : حسناء كوردان

المحافظة العامة: عكاش كرم الهوس

الملابس    : رجاء بويشو

الإضاءة و الصوت : سهام فاطن

الأكسسوارات : عبد اللطيف حسيني

 

 
 

أوسان صميدنين بمسرح محمد الخامس


مسرحية أوسان صميدنين
بمعنى ( الأيام الباردة )

لفرقة مسرح تافوكت بمسرح محمد الخامس


يقدم مسرح تافوكت العرض المسرحي الناطق الأمازيغية – أوسان صميدنين – بمعنى - الأيام الباردة - من تأليف الأستاذ الصافي مومن علي. و التي عمل على إقتباسها الفنان محمد بن سعود بينما تعود الدراماتورجيا و الإخراج إلى الفنان خالد بويشو. و ذلك يوم الأربعاء 19 فبراير 2014 على الساعة 08 مساء بالمسرح الوطني محمد الخامس بمدينة الرباط. . و قد أنجز العرض المسرحي بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية. كما عملت الفرقة على تقديم مجموعة عروض بالمسرحية بمختلف المدن و تستعد لإقامة جولة بأوروبا خلال شهر أبريل المقبل.


لمحة حول مسرحية أوسان صميدنين / الأيام الباردة.

بقلم الأستاذ الصافي مومن علي * لا يمكن لأحد أن ينكر الدور الكبير الذي تلعبه الشمس في حياة الإنسان... و لكن إذا ما إلتفت المرء حــواليه فسيكتشف

لا محالة أن شمســا أو – شموسا – أخرى تملأ أيامه إشراقـا... و تمــده بالدفء

و النور بسخـــــاء.. و في صمــت.. و التي لولاها لأصبحت أيامه باردة و مظلمة..

لمحة عن العرض بقلم المخرج : خالد بويشو *

إن جوهر البناء الدرامي في مسرحية ـ أوسان صميدنين ـ عبارة عن تساؤل قديم يتجدد بين الفينة و الأخرى و هو * من نكون ؟ و من نحن ؟

إن الشمس تمثل الإنسانية عموما و الأمازيغية بشكل خاص بكل حمولتها التاريخية  و في البدء تبدو ساطعة إلا أنها مهمشة مع حفاظها على جوهرها. معية

اختفائها  عن أبنائها و تركهم في الظلام . و السؤال هل هي من اختارت الغياب أم هم الذين غيبوها ؟

إلا أن ما خشيت منه وقعــت فيه حين قرر البعض تقديم القرابين و البعض الآخر الرحيل للبحث عنها لدى الآخرين في حين أن جوهر دعوتها هو العمل على

تصحيح الأوضاع بالدعوة إلى الوعــي بالذات أولا و أخيرا. و إعادة الاعتبار إليها لغة و ثقافة في كل مناحي الحياة بوطنها الأصل / الإنبعاث.

مسرحية – أوسان صميدنين – من تشخيص نجوم الدراما الأمازيغية :

سناء بحاج - عبد الله التاجر - أبــو علي عبد العالي - إدريس تامونت - فاطمة أروهان - محمد الهوز - محمد بنسعـود

و يتكون الطاقم الفني و التقني للمسرحية من الفنانين :

سينوغرافيا و ديكور * حسناء كوردان


كلمات و ألحان * التاجر عبد الله


الأكسسوارات * عبد اللطيف حسيني


الملابــــــــس * رجاء بويشو


تقنية الإضاءة و الصـوت * سهام فاطن


المحافظـة العامة * عكاش كرم الهوس


الماكياج * فاطمة الزهراء أروهان

العلاقات العامة : أحمد منتصر

دراماتورجيا و إخراج : خالد بويشو

 
 

عروض جديدة لمسرحية أوسان صميدنين


مسرح تافوكت في جولة فنية

يقدم مسرح تافوكت مسرحية - أوسان صميدنين - وفق البرنامج التالي :

الأحد 20 أكتوبر 2013 بقاعة المنوني بمدينة مكناس
الإثنين 21 أكتوبر 2013 بدار الثقافة بمدينة سلا الجديدة
الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 بالمركز الثقافي كمال الزبدي بمدينة الدار البيضاء
كل العروض تنطلق على الساعة السابعة مساء

المسرحية الأمازيغية – أوسان صميدنين –  بمعنى - الأيام الباردة - من تأليف الأستاذ الصافي مومن علي / إعداد الفنان محمد بن سعود.
دراماتورجيا
و إخراج الفنان خالد بويشو.

لمحة حول مسرحية أوسان صميدنين / الأيام الباردة

بقلم الأستاذ الصافي مومن علي :

لا يمكن لأحد أن ينكر الدور الكبير الذي تلعبه الشمس

في حياة الإنسان...

و لكن إذا ما إلتفت المرء حــواليه فسيكتشف لا محالة

أن شمســا أو – شموسا – أخرى تملأ أيامه إشراقـا...

و تمــده بالدفء و النور بسخـــــاء.. و في صمــت..

و التي لولاها لأصبحت أيامه باردة و مظلمة..

بقلم المخرج خالد بويشو :

إن جوهر البناء الدرامي في مسرحية ـ أوسان صميدنين ـ عبارة عن تساؤل قديم يتجدد بين الفينة و الأخرى و هو * من نكون في الأصل ؟ و من نحن ؟

إن الشمس تمثل الأمازيغية بكل حمولتها التاريخية و في مستهل العرض تبدو ساطعة إلا أنها مهمشة مع حفاظها على جوهرها. معية اختفائها عن أبنائها

و تركهم في الظلام . و السؤال هل هي من اختارت الغياب أم هم الذين غيبوها ؟

إلا أن ما خشيت منه وقعــت فيه حين قرر البعض تقديم القرابين و البعض الآخر الرحيل للبحث عنها لدى الآخرين في حين أن جوهر دعوتها هو العمل على

تصحيح الأوضاع بالدعوة إلى الوعــي بالذات أولا و أخيرا. أي إعادة الاعتبار إلى الأمازيغية لغة و ثقافة في كل مناحي الحياة بوطنها الأصل / الإنبعاث.

المسرحية من تشخيص نجوم الدراما الأمازيغية

سناء بحاج -  أبــو علي عبد العالي - إدريس تامونت - عبد الله التاجر  - فاطمة أروهان - محمد الهوز  - محمد بنسعـود

الطاقم الفني و التقني

دراماتورجيا و إخـــراج * خالد بويشو

التـــــــــأليـــــــف * الصافي مومن علي

إعــــــــــــــــــداد * محمد بنسعود

سينوغرافيا * حسناء كوردان – عكاش كرم الهوس

كلمات و ألحان * التاجر عبد الله

الأكسسوارات * عبد اللطيف حسيني

الملابــــــــس * رجاء بويشو

تقنية الإضاءة و الصـوت * سهام فاطن

المحافظـة العامة * عكاش كرم الهوس

الماكياج * فاطمة الزهراء أروهان

إدارة الإنتــاج * محمد بنسعود – خالد بويشو

 
 

مسرح تافوكت يقاطع المهرجان الوطني 15 للمسرح

بلاغ صحفي

مسرح تافوكت يقاطع الدورة 15 من المهرجان الوطني للمسرح بالمغرب

من يحارب الفرقة ما قبل حميش و بعده

مسرح تافوكت المهرجان الوطني الذي يعد جزءا من الأزمة لا الحل

على إثر إتصال من طرف السيدة المحترمة رئيسة قسم المسرح يومه 17 ماي 2013 على الساعة 12 و 14 دقيقة ظهرا تخبر فيه فرقة مسرح تافوكت أن لجنة إنتقاء عروض المهرجان الوطني للمسرح في دورته 15 قد إختارت عرضنا – أوسان صميدنين – للمشاركة في المهرجان مع تحديد القيمة المالية للعرض في 20.000 درهم. إجتمع المكتب الإداري للفرقة و قرر مقاطعة المهرجان و عدم المشاركة بشكل تام في أطواره. و إذ نشكر السادة و السيدات أعضاء اللجنة على ثقتهم في الفرقة و عرضها المسرحي للمشاركة و لو على هامش المسابقة. فإننا نسجل أن أي حل للأزمة الناشبة بين الفرقة و الوزارة يجب أن يمر عبر قنوات واضحة لإيجاد حل جدري للمشكل القائم على خلفية النتائج الكارثية للجنة الدعم لهذا الموسم و عبر الإطار الوحيد الممثل للإطارات المسرحية المنتجة بالمملكة المغربية ألا و هو الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة. كما أننا نسجل أن الأمر لا يتعلق بتحصيل المال العام بقدر ما يتعلق برد الإعتبار للمسرح المغربي أولا  و لفرقتنا ثانيا التي مورس في شأن عرضها إقصاء ممنهجا بالموازاة مع إرتكاب اللجنة لعدة خروقات قانونية حمل بعضها - تظلم ضد قرار إداري – وجه إلى السيد المحترم وزير الثقافة بناء على الباب الثالث المادة 23 من قانون رقم : 41.90 المتعلق بالمحاكم الإدارية. أتشرف بأن أرفع إلى سيادتكم هذا التظلم ضد القرار الإداري الصادر من طرف لجنة دعم و ترويج الأعمال المسرحية لموسم 12 / 2013 لعلل التجاوز في استعمال السلطة. كما أودعنا ملفا في هذا الشأن لدى كتابة ضبط السيد المحترم رئيس الحكومة. و مستعدون لطرق باب السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس أعزه الله إن إقتضى الحال إنفراط العقد.

كما نطالب الدولة المغربية برفع القيمة الإجمالية المخصصة لدعم المسرح المغربي لأنه من العيب تخصيص 6 ملايين درهم لفائدة كل الفرق بربوع المملكة لأنه لا يعقل تخصيص هذا المبلغ الضئيل كثيرا لفائدة 25 فرقة أي لأكثر من 250 فنانا و فنانة إن تجاوزنا و قلنا أن كل ملف يحتوي على 10 أفراد على الأقل بما فيهم الأطقم التقنية و الفنية و الإدارية. و بما أنه  دعم موجه للإبداع فإننا نطالب أن يرتفع المبلغ ليساوي المبلغ المخصص لدعم السينما المغربية و مهرجاناتها مع العلم أن الكثير من الأفلام المدعومة ( دعم فيلم = دعم كل الفرق) لا نرى لها أثرا إلا في بعض الملتقيات و المهرجانات و كثير منها لا يوزع بالقاعات السينمائية أو يعرض لمدة يومين أو ثلاثة و يختفي كما إختفت أموال الدعم. بينما على الفرق المسرحية أن تنتج و تبدع و تبرمج و أن تقطع رحلات مكوكية في طول البلاد و عرضها بميزانية أقل ما يقال عنها أنها معيبة لسمعة و مكانة المملكة المغربية بين الأمم.

على من تكذب وزارة الثقافة المغربية

صدر بوكالة المغرب العربي للأنباء نص بلاغ وزارة الثقافة الذي يهم نتائج الدعم المسرحي لهذا الموسم و كقراء أولية نسوق ما يلي : هناك مغالطات كبرى متضمنة في البلاغ و خصوصا في شق الفنانين الناطقين بالأمازيغية. و إن تجاوزنا فيما يخص الأستاذ العزيز سعيد عامل الذي يتقن أمازيغية الأطلس المتوسط و نشهد له بذلك بما أنه قد سبق و صرح لفائدة القناة الثانية على هامش مهرجان عين اللوح لأحيدوس و أدلى بتصريحه بلسان أهل الأطلس المتوسط مع ملحوظة أنه لم يحضر عرض مسرحية – أوسان صميدنين - لفرقة مسرح تافوكت. كما سبق للفنانة العزيزة و المقتدرة التي نحبها و نقدرها أن صرحت بمدينة لفائدة نفس القناة حين إشرافها على إخراج مسرحية بتاريفيت لكنها عجزت عن التصريح بلسان أهل الريف الشامخ و من المؤكد أنها لا تمتلك ناصية اللغة بما أن أصولها من منطقة أخرى.   و هذا لا ينقص من قيمة فنانتنا و لا زالت الخزانة تحتفظ بالحلقات التي تم بثها على شاشة التلفزيون. إذن على من تكذب الوزارة. كما أين العضو الذي يتقن أمازيغية سوس التي لها باع طويل في كل المجالات الإبداعية و النضالية و مركز الثقل على مستوى الحركة الثقافية الأمازيغية إلى جانب كل فعاليات تمازغا بشهادات و وثائق من داخل المغرب و خارجه. و ما أدراك ما أمازيغية أهل سوس في أدبها و شاعريتها و رمزياتها و إستعاراتها و خصوصا الكتابات المسرحية الفلسفية ذات الخلفيات التاريخية الوحدوية لا الإنفصالية التي أسس لها الأستاذ الصافي مومن علي منذ سبعينيات القرن الماضي و هو مؤلف مسرحية أوسان صميدنين. و بالعودة إلى أسباب النزول فإننا و إن نفينا عن الفنانة نعيمة زيطان إتقانها لأي من الألسن الأمازيغية نطقا و كتابة و لو بغير الحرف الرسمي للغة و المحصن بنص دستوري واضح. فيمكن لأي شخص أن يدري بضع كلمات من أي لغة بفعل الإحتكاك أو جمل عادية التكوين في الحياة اللغوية المعاشة بفعل المعايشة أو العمل و بلتالي لا يمكن لنفس الشخص أن يحكم على إبداعات الشعر أو الأدب فبالأحرى عن مسرحا أمازيغيا بحمولة فلسفية لا يعتمد تباقشيشت في عروضه لأن الحاكم و إن كان متمكنا في أدوات أو تخصصات أخرى يكون في إستحالة مادية للحكم على أسلوب لغة تعتبر أساس المعروض. و يمكننا بسهولة التأكد إن إدعى أي أحد إتقان أي لغة كانت ما بعقد ندوة صحفية أو لقاء بما أننا فنانين و سيتبين الخيط الأبيض من الأسود في ظرف دقائق معدودة.

النتائج النهائية للدعم المسرح الموزع من قبل وزارة الثقافة ( الوزيعة )

هذه النتائج موجهة لخدمة أجندة معينة و لتكريس ركوع الإبداعي الحر إلى حوانيت السياسة و الأصنام الجدد الذين يتحكمون في رقبة المسرح و المسرحيين المغاربة.. يجب النظر إلى الأمر في شموليته و ليس الوقوف عند ويل للمصلين.. و عندما نحتج و نندد بإسم فرقة أذاقها القرار مرارة فلأن عملها يستحق و تم إختيار الغث في مقابلها بشهادة كل المتتبعين و الفنانين و نحن هنا نقولها و لأول مرة و بأنانية إبداعية كنا ننأى عنها لكن السيل بلغ الزبى. بحيث لم يسبق لنا الإحتجاج في كل المحطات السابقة رغم إحساسنا و تأكدنا من الإستهداف الذي طالنا و يطولنا في عدة محطات لا من الوزارة الوصية أو من المسرح الوطني محمد الخامس الذي أصبح ضيعة خاصة لا تحمل من الوطن إلا الإسم علاوة على إدارات بعض المهرجانات المنظمة من قبل الموالين للجوقة العازفة وراء الستار بالحديقة الخلفية لوزارة الثقافة و بعض مسامير المائدة من يدورون في فلكهم من خارج الإدارة. بحيث يقلبون الأدوار و لا يقبلون بمسرح أمازيغي حر ينشر الوعي بالذات بل حتى المرات التي منح فيها الدعم لمسرح تافوكت من الدار البيضاء كان على المقاس و تم فيها الإقصاء من الترويج دون مبرر يذكر من مثل مسرحية - يات س يات - للكاتب محمد الطبعي و مسرحية – تماوايت ن أودرار – للكاتب الصافي مومن علي من المهرجان الوطني و في المقابل أختيرت أعمال ضعيفة أو مغتربة ناطقة بالأمازيغية لتقديمها لأجل تقزيم الأمازيغية لغة و مسرحا يعرف ما يريده من الممارسة المسرحية. و للتاريخ نحن لا نبيع الوهم و لا نركع و لا نساوم كما لا نعرف لغات متعددة الدروب و الكواليس. كما أيضاً سنعيش شغبنا الإبداعي و سننظم ما لا يريدوننا تنظيمه بحب و ثقة في رسالتنا التي لأجلها نناضل و نتنفس. كما سوف لن نسكت بعد اليوم عن الحيف الذي طالنا و يطولنا و يطول الشرفاء و سلك مسالك الحقيقة و لا شيء غيرها و نأسف لأسماء كنا نحترمها بينما هي أوراق لعب أكثر منها بيادق شطرنج. الأوراق تحترق بينما البيادق تبقى نفسها بين أي أصابع.

كواليس الظلم و الإقصاء الممنهج ضد فرقة مسرح تافوكت

بخلاصة إنها حرب على المسرح و الأمازيغية و نشر الوعي.  و قد أعلنا عن موقفنا بكل وضوح بأننا لم و لن نساوم في سبيل حقوقنا المشروعة. و كيف للشمس أن تحجب بغربال سياسوي ممزق. العرض المسرحي – أوسان صميدنين – بمعنى ( الأيام الباردة ) قدمناه أمام الملأ بحضور نخبة من الفنانين و المهتمين و الصحافيين و بعض القيادات السياسية و ممثلين عن الحركة الثقافية الأمازيغية منهم من قدم من مدن الرباط و مكناس و أكادير و طنجة و مدن و مناطق أخرى من المملكة المغربية و بحضور جمهور نوعي تجاوز 500 فردا من الجنسين رغم تزامنه مع مقابلة الرجاء ضد الجيش الملكي. و تم توثيقه إحترافيا بالصوت و الصورة و مستعدون لبسط كل الوثائق أمام الجميع إعتمادا على كل الوسائط الصحافية. و في المقابل يتم عد الفرقة حائطا قصيرا من طرف المخططين لمهزلة النتائج. لا يا سادة هناك وراء الأكمة أشياء أكبر من مجرد إقصاء عرض. هناك حرب خفية نعرف من يقودها من داخل دواليب وزارة الثقافة ضد فرقتنا منذ حوالي 6 سنوات مضت أو أكثر إلى يومنا هذا و بالضبط منذ حفل إفتتاح الدورة الثالثة من مهرجان الدار البيضاء الإحترافي للمسرح الأمازيغي و التي كانت دورة دولية و إستضافت 8 دول بأعمال عالمية هذه الدورة التي إعتذرت الوزارة عن دعمها بدواعي واهية و الطامة تم الإعتذار على بعد أيام من عقدها أي بعد إصدار كل مطبوعات المهرجان الحاملة للهوية البصرية للوزارة و الأمر نفسه يصدق على مسرح محمد الخامس بإختلاف في أسباب النزول. و أعلنا حينها كل الحقائق في ندوة صحفية و من حينها بدأ حفار القبور مهمته الخسيسة.. علاوة على الريع الأكبر الذي توزعه وزارة المغاربة المقيمين بالخارج عبر مديرية العمل الإجتماعي و الإقتصادي و التي تطبق الإعلان و تلقي ملفات الفرق في 8 أيام بإحتساب نهاية الأسبوع بشروط تعجيزية قاهرة بغاية إقصاء الجميع و منح الحصة كاملة للبعض و كأنهم هم المكلفون بتنشيط الجالية في تواطؤات كثيرة لا تحترم أبسط شروط التثقيف و تكافؤ الفرص حسب الدستور في لعبة كمن يطبق القانون بنية خرقه مع سبق الإصرار و الترصد. نعم هنالك دناءة و حرب خفية تم إعلانها على مسرح تافوكت من لدن حراس معبد وزارة الثقافة و أزلامهم في بعض التنظيمات. و أي وزير للثقافة جاء فهو وزير سياسي لا يعلم الخفايا بحيث يمررون مواقفهم عبره و عبر مصالح الوزارة الداخلية منها و الخارجية. الأمر أكبر من دعم لا يتجاوز حدود توزيع الفقر و تأزيم أوضاع الفرق التي أصبحت تنتج من مالها الخاص ( نفقات التداريب و الأستوديو و التأليف علاوة على صناعة الديكور و الملابس و التأمين و مستحقات المخرج و السينوغراف و الملحن و غيرها من المهام الإنتاجية و قبلا مصاريف إعداد الملف و مصاريف جانبية كثيرة..) و السؤال هو هل لدى الفرق بينية الإنتاج أساسا حتى يطلب منها تنفيذ شروط تعجيزية و عندما تستطيع الفرقة بمجهودها الذاتي تنفيذ دفتر التحملات بإضافات متعددة في سبيل الإبداع و تقديم فرجة مسرحية بنكهة إحترافية بإعتراف كل من شاهد العرض بحضور أعضاء لجينة التي ضمت أربعة أفراد لا أحد منهم يجيد الأمازيغية لا نطقا و لا كتابة و الذين أشرفوا على معاينة العرض. و نحن هنا لا نقول أن عرضنا لا يشق له غبار بل يمكننا التأكيد على أنه يستحق عدم القفز عليه بشهادة الكل مما جعلنا نتأكد أكثر أن هنالك حرب عشواء على الفرقة و لن نسكت عليها و نواجهها بكل ما أوتينا من قوة في دولة المؤسسات و الحكامة و لو باللجوء إلى ملك البلاد إن إنقطعت السبل. و بسط كل وثائقنا و طرح كل الخروقات التي صاحبت العملية برمتها منذ الإعلان إلى المعاينة إلى أرجوحة الجذب و الشد إلى إعلان المهزلة على رؤوس الأشهاد. و نحتفظ كفرقة بحقنا في سلك أي مسلك حفاظا على حقوقنا المغتصبة و منها اللجوء إلى القضاء بحيث تم توجيه – تظلم من قار إداري – إلى السيد المحترم وزير الثقافة و تم إيداعه بكتابة الضبط المركزي صبيحة 16 ماي 2013 و نؤكد على حقنا في سلك المساطر القانونية و الحقوقية و الأشكال الإحتجاجية السلمية. بغية نفضح كل خيوط اللعبة السياسوية الممارسة على رقاب المسرحيين و فرقهم و التي تجتمع كلها تحت قبعة واحدة أصبحت تضلل المريدين و الأتباع و تخفي الغابة ببعض التجارب التي تستحق على قلتها.

بتاريخ  17 ماي 2013

إمضاء عن المكتب الإداري

رئيس فضاء تافوكت للإبداع / مدير الفرقة المسرحية

الفنان خالد بويشو

 

 
 

الصفحة 23 من 27

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com 
theatretafukt@gmail.com

GSM: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.