Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
متابعات - تغطيات صحفية: رحيل مبدع النشيد الوطني المغربي - الأربعاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2018 09:05
أخبار - منوعات - إصدارات : مكانة الأمازيغية في الإعلام بعد الدسترة - الأحد, 04 تشرين2/نوفمبر 2018 11:05
مواعيد فنية - ثقافية: ندوة قانون الفنان والمهن الفنية - السبت, 10 تشرين2/نوفمبر 2018 10:28
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: مسابقة السيناريو بمهرجان زاكورة السينمائي - الخميس, 08 تشرين2/نوفمبر 2018 12:38
متابعات - تغطيات صحفية: تونس تتوج بمهرجان هوارة للمسرح - الإثنين, 05 تشرين2/نوفمبر 2018 12:04
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: ياسين فنان يعود إلى السينما - الخميس, 08 تشرين2/نوفمبر 2018 09:55
مواعيد فنية - ثقافية: ورشة: المبادئ الأساسية لفن السينوغرافيا - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 19:37
مسرح - الفنون الدرامية: فاطمة تحيحيت في ضيافة مسرح تافوكت - الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوير 2018 19:25
أخبار - منوعات - إصدارات : تكريمات مهرجان هوارة الدولي للمسرح - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 11:52
مواعيد فنية - ثقافية: الدرس الافتتاحي للموسم الإعلامي الجديد - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 11:05
Blue Grey Red
أخبار - منوعات - إصدارات

Saad Lamjarred Is Letting Go

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الخميس, 10 آب/أغسطس 2017 12:45

Saad Lamjarred Is ‘Letting Go’
His Rape Accusations Not So Much

By Chaima Lahsini

After serving time in jail over rape allegations, Saad Lamjarred chose to “Let Go” with his new single. The Moroccan pop star's popularity has seemed to stay intact, as his song managed to reach more than 8 million views since its release less than 48 hours ago.

It appears the prison sentence was quite the inspiration for the Moroccan singer, who composed and wrote his latest single “Let Go” during his pre-trial detention. According to the song’s distributor and director, Jalal Hamdaoui, in the single Lamjarred is “talking about his ordeal while imprisoned,” while some fans see the lyrics to be targeted directly at his accuser.

In his new single, Lamjarred offers an electro-pop track where he remains faithful to his favorite theme: a grudge after a breakup. In five minutes, well executed plays of light and choreographies follow accompany lyrics in which he accuses his ex-companion of having “lied and having gained nothing from her shenanigans.”

Not only did the song managed to break new records, it also has another interesting particularity. “Let Go” was shot while the singer is still under judicial control in France, waiting for a trial that will determine whether he is guilty of rape.

For the star’s lawyer, Eric Dupond-Moretti, Lamjarred’s judicial review “does not preclude him from continuing to make a living.” In a statement to Telquel, Moretti, with his usual curt and no nonsense attitude, stated that he has no comment to make on the matter: “If he was a butcher, baker, or mason, you would not be asking me this question.”

On social networks, the response was as immediate as the song’s hit. His diehard fans were ecstatic to see their beloved artist finally back again with his eccentric singles. Twitter was especially swarmed by colorful displays of affection, with his fans unable to contain their joy.

Between hardcore fans and not-so-impressed opponents, the debate was quite heated. The popstar was also at the end of merciless sarcastic jabs due to his ankle monitor.

The director of the video Alexandre Da Silva, who confided to Telquel that it is his first time working with an artist in such situation, said that “yes, the ankle monitor had to be concealed because we were not shooting a gangster clip. It was not difficult though, a pair of jeans did the trick.”

Da Silva explains that the crew was in fact constrained to specific shooting hours to accommodate Lamjarred’s temporary release conditions, but that it was not a major nuisance.

Since his temporary release last April, Lamjarred has spent his time in Paris in an apartment rented in the 15th arrondissement. Equipped with an electronic bracelet, all his movements are tracked, and he is still banned from leaving the French territory.

Lamjarred was indicted for “aggravated voluntary rape” and “aggravated assault” on October 2016. He is accused of sexually assaulting a French young woman at the Marriott Hotel in the Champs-Élysées. Since the news broke out, Moroccan social networks and media have continuously ignited with announcements of rumors about the star.

Still, no date of hearing before the judge has been announced. Meanwhile, his lawyer asked him to remain discreet and not to communicate with the media.

 

وفاة الفنان المغربي حميد كيران

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الأربعاء, 09 آب/أغسطس 2017 11:02

وفاة الفنان المغربي حميد كيران

توفي، مساء السبت 05 غشت 2017 بإحدى مصحات الرباط، الفنان التشكيلي و الكوريغرافي المغربي حميد كيران، عن عمر يناهز 82 عاما. و ووري جثمان الفنان الراحل، وهو من مواليد سنة 1935 بمدينة سبتة المحتلة، من أب مغربي وأم إسبانية، الثرى بمقبرة الشهداء بالرباط بعد صلاة ظهر يوم الأحد، في موكب جنائزي مهيب حضره أفراد عائلته وعدد من الفنانين والمثقفين والإعلاميين المغاربة وتلاميذ الراحل. وفي شهادات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء خلال مراسيم تشييع جثمان الفنان الراحل، قال الممثل المغربي رشيد الوالي إن معرفته بالفنان حميد كيران ترجع إلى حداثة عهده بالمسرح والتمثيل، حيث كان الراحل متخصصا في تلقين الممارسين الشباب آليات التعبير الجسدي والرقص الكلاسيكي، انطلاقا من إيمانه بأنه يتعين على الممثل أن يكون متكاملا، مدينا له بالفضل في ما وصل إليه عدد كبير من الممثلين المغاربة من حسن التعامل مع الشخصيات التي جسدوها في المسرح والتلفزيون والسينما.

من جانبه، قال الفنان التشكيلي عبد الرحمان الويداني، أحد أصدقاء الراحل، في شهادة مماثلة، إن الراحل حميد كيران يعد من الرعيل الأول من الفنانين التشكيليين المغاربة، علاوة على أنه كان شاعرا ينظم باللغة الفرنسية حيث كان يترجم أشعاره إلى لوحات تشكيلية، ويعد كذلك من الفنانين الذين يختصون في توظيف الألوان، وهو المجال الذي له فيه مكانة كبيرة. وذكر الفنان الويداني بأن الراحل حميد كيران كان أول فنان كوريغرافي يهتم بالموسيقى الأندلسية، كما أنه أنجز صور التعبير الجسدي لإحدى دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط، و لافتتاح الألعاب العربية وكأس إفريقيا اللذين نظما في المغرب، “إنه فنان الضوء وفنان المجتمع الذي كان يترجم نبضه إلى لوحات فنية”.

من جهته، قال الفنان التشكيلي عبد الفتاح قرمان، أحد خلصاء الراحل و ملازميه، إن الراحل كان قامة فنية سامقة، يقدم العون والمساعدة لجميع الفنانين من مختلف الفئات العمرية، مضيفا أنه يمكن تصنيف الراحل حميد كيران ضمن الفنانين المغاربة الكبار المنتمين إلى المدرسة الواقعية، إلا أنه كان يتميز بأسلوب متفرد سواء في التشكيل أو في الكتابة الشعرية، متمكنا من أدواته الإبداعية. وتعكس اللوحات الفنية التي أبدعها الراحل، الذي نظم مجموعة من المعارض الفنية منذ بداية عقد الستينيات من القرن الماضي في المغرب والخارج، سعيه إلى توظيف الظلال والضوء في أعماله باعتبارها الركن الأساسي فيها، إلى جانب محاولة المزج بين الألوان وخلق انسجام وتناغم بالشكل الذي يكتسب معه العمل الفني هويته من خلاله.

وقد أنجز الفنان الراحل حميد كيران، كذلك، كوريغرافيا عدد من الأعمال الفنية الوطنية من بينها أوبرا تم تقديمها بالباب الكبير لموقع شالة الأثري بالرباط، واحتفال بعيد الشباب لسنة 1979 أنجز كوريغرافيا عرض شارك فيه 300 من الشباب والذي وضع موسيقاه كل من المرحومين عبد الرحمان فنيش وإدريس الشرادي وكلماته الشاعر المغربي علي الصقلي.

وكانت الكاتبة الصحفية والفنانة التشكيلية فتيحة زريعي أصدرت، في يناير 2016، كتابا عن الفنان الراحل تحت عنوان “حميد كيران .. إبداع وتشكيل” عبارة عن دراسة تحليلية شاملة تعتمد على المفهوم اللساني والسيميائي للوحات هذا الفنان المغربي، وعلى سرد تاريخي كرونولوجي وبورتريه لحياته وإشارة مهمة للمدارس التشكيلية التي تأثر بها في مساره الفني، التقليدية منها و الحداثية. و كتب الناقد الفني حسني أبو المعالي، في تقديمه لهذا الكتاب، أن الفنان حميد كيران واصل مسيرته بالإبحار بالألوان الزاهية التي أحبها، واستوحى بعض فنه من رقة الفراشة وكذا من رشاقة الطيور، ورذاذ المطر وبعضه الآخر استوحاه من جمال الأغصان وروعة الزهور.

وكان الراحل حميد كيران يصر، في العديد من تصريحاته، على أنه لا ينتمي لأي مدرسة أو تيار فني محدد، وأنه يرسم انطلاقا من تجربته ومن قدراته الخاصة والذاتية، ويؤكد أنه لا يوجد إطار معين لأعماله، وأن هذا هو المشكل الذي يواجه أعماله. و كان الفنان الراحل يقول عن نفسه “أنا فنان عصامي لا أبحث عن التصنيف ولا يهمني، فأعمالي تجمع بين كل الاتجاهات وفي نفس الوقت تتفرد بأسلوبها الخاص الذي هو أنا في كل تمظهراتي و تجلياتي”.

 
 

فيلم المرأة الخارقة نموذجا

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الإثنين, 07 آب/أغسطس 2017 19:09

المرأة الخارقة

بقلم إسماعيل الشريف

وكالة الاستخبارات الأمريكية تمتلك أي شخص مؤثر في أية وسيلة إعلامية رئيسة – ويليام كولبي مدير سابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية

أثار فيلم المرأة الخارقة Wonder Woman جدلا واسعا بين الدول أولا، حيث رفضت لبنان عرضه فيما سمح الأردن بعرضه بدعوى أنه لا يخالف القانون، وهذه حجة مقبولة، أما الحجة الأخرى بأن مثل هذا الفيلم لا يمكنه اختراق ثقافتنا العميقة والمتماسكة، فهذه حجة غير مقبولة، فنحن أمة مهزومة عسكريا وفكريا وثقافيا، والجدلية هي أن بطلة الفيلم ممثلة إسرائيلية خدمت في الجيش إبان العدوان على لبنان، وداعمة كبيرة للجيش الصهيوني خاصة في حرب غزة، وبشكل مواز يدور جدل بين الناس حول مقاطعة أو حضور الفيلم.

اطلعت قبل فترة على تقرير كتبه كل من توم سيكر وماثيو ألفورد استنادا إلى وثائق حصلوا عليها تبرهن على تغلغل وكالات الاستخبارات الأمريكية في هوليود، ويبين التقرير تأثير وكالة الاستخبارات على أكثر من ألف وثمانمائة عمل سينمائي وتلفزيوني منذ أربعينيات القرن الماضي، ويأخذ التدخل أشكالا عديدة من إنتاج أفلام لصالح وكالات الاستخبارات وتسويق القرارات السياسية إلى منع أعمال سينمائية، مرورا بتغيير الأحداث في أعمال أخرى، إضافة لتكريس صورة شيطانية لأعداء الامبريالية وضحاياها في الأعمال المختلفة.

ولننظر إلى بعض هذه الأعمال، ففيلم  Charlie Wilson's War أي حرب ويلسون الذي عرض في الثمانينات كان الهدف منه تسويق حرب أفغانستان، فظهر بطل الفيلم الذي لعب دور عميل استخبارات أمريكي يدعم المجاهدين الأفغان، ثم تغيرت سياسة الولايات المتحدة وبدأت الحرب على «الإرهاب» فظهر فيلم المجنّد عام 2003 The Recruit وهو فيلم تشويق تدور أحداثه حول تدريب عميل استخبارات و يشرك الجمهور في كواليس الاستخبارات، وهدف الفيلم هو تبرير الميزانيات الضخمة التي خصصت للحرب على الإرهاب وتحسين صورة وكالات الاستخبارات التي تأثرت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

وأفلام مثل جيمس بوند و المتحولون The Transformers وجميع أفلام مارفيل التي تدور أحداثها حول أبطال خارقين، و فيلم سولت Salt و مسلسل هاواي فايف أو، كلها منصات للإعلام تبث أجهزة الاستخبارات رسائل معينة من خلالها.

حتى مسلسل مثل America Got Talent هو من أعمال وكالات الاستخبارات فلا عجب إذن أننا دائما نسمع ونقرأ من أن برامج المواهب العربية هي من صنع الصهيونية لترفيه وإلهاء الشعوب العربية.

تتدخل أجهزة الاستخبارات لمنع أفلام أو مسلسلات مثل فيلم التدابير Countermeasures الذي يتحدث عن فضيحة إيران غيت في فترة ولاية ريغان الثانية حين زودت الولايات المتحدة إيران بصواريخ من خلال إسرائيل ثمنا لإطلاق رهائن أمريكيين من بيروت.

وكما نعلم فإن الهدف الأساسي من صناعة الأفلام هو جني المال، فعندما يتطلب المشهد مثلا استخدام منشآت عسكرية أو آليات عسكرية، وتوفيرا للمال، يعرض الأمر على وحدة خاصة في البنتاغون فيراجعون كل شيء وهنا تحدث الصفقات فيتدخلوا في كل شيء ثمنا لخدمات سيوفرها البنتاغون.

وتظهر عشرات الأفلام التي تمجد البطولات العسكرية الأمريكية في العراق، في حين تحارب الأفلام التي تتحدث عن انتحار الجنود الأمريكيين الذين خدموا في العراق الذين تفوق أعدادهم بكثير أولئك الذين قضوا نحبهم على أرض المعارك.

ويقال إن إحدى أساسيات صناعة السينما عدم تصوير اليهودي بشكل سيء، وإذا ما ظهر يهودي سيء في فيلم وجب مقابله إبراز اثنين صالحين من اليهود.

وعودة إلى فيلم المرأة الخارقة، لا يوجد أي دليل لغاية الآن على تدخل وكالات الاستخبارات فيه ولكن هنالك حديثا بأنه حظي بدعم من الجيش البريطاني، وهو من الأفلام القلائل التي تتحدث عن موت مدنيين باستخدام الغاز السام في إشارة للنظام السوري، وبالطبع، فلطالما خلط العامة بين الممثل ودوره الذي اشتهر به، وقد استغلت المجندة جال جادوت هذه الحقيقة في مقابلاتها، فلن تُعرف من الآن فصاعدا إلا باسم المرأة الخارقة، وهي تُسقط شعار الفيلم «حربها هي حربنا» على أرض الواقع، وقد تزامن العرض مع تصعيد العدوان على غزة، فهل هي مصادفة أم لا؟

لغاية الآن لم يعرض الفيلم، وآمل أن لا يعرض أبدا في بلادي، فالمرأة الخارقة هذه تسقط أمام النماذج الحقيقية لنساء خارقات قدمن أبناءهن شهداء للوطن، و لبطلات مرابطات يتحدين الصهاينة على أعتاب المسجد الأقصى، و لفتيات صغيرات في الأسر يخفين الخوف والألم وراء بسمات التحدي، أو حتى لنسوة يصلن ليلهن بنهارهن لإطعام وتربية أطفالهن.

والخلاصة، سواء أكنت من المؤيدين أو المعارضين لحضور فيلم المرأة الخارقة، عليك أن تعلم مسبقا بأن السينما شأنها شأن الدبابة والصاروخ هي أداة من أدوات بسط سيطرة الإمبراطورية في العالم، وحضورك هو تصويت بالموافقة على سياسات الإمبراطورية، وثق تماما بأن السينما تؤثر تأثيرا كبيرا وتساهم في بناء شخصيات أطفالنا وقناعاتهم وحتى ولاءاتهم السياسية.

لا أذكر مَن مِن الساسة الأمريكان قال إننا انتصرنا على الاتحاد السوفييتي قبل نصف قرن من سقوطه في هوليود.

 
 

سلفادور دالي.. عبقري على حافة الجنون!

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الجمعة, 04 آب/أغسطس 2017 20:08

سلفادور دالي.. عبقري على حافة الجنون!


بقلم كنعان أبو راشد

سلفادور دالي الذي توفي منتصف تسعينيات القرن الماضي، هو واحد من اشهر الفنانين السريالين و المعروف ايضاً بشاربه الغريب واعماله الغريبة والغير مألوفة .. لديه اكثر من 1500 عمل فني , كما انه هو من قام بتصميم شعار للشركة المشهورة Chuppa Chups

لمحة قصير عن هذا العبقري المجنون :

الفرق بيني وبين المجنون .. انني لست مجنوناً ! – سلفـادور دالي

ولد سلفادور دالي في 11 مايو عام 1904 في فيغيراس في اسبانيا يعتبر من ابرز فناني العصر الحديث والأكثر شهرة من بين الفنانين السرياليين بسبب لوحاته الجميلة والصادمة بشكل غريب للبعض ,والتي تأثر بها و الهمت العديد من الفنانين الى يومنا هذا .

بدأ الرسم منذ كان شاباً فكان يرسم القوارب الشراعية والمنازل , قام بأول معرض له وهو في سن الرابعة عشر في مسرح بلدية فيغيراس , عندما اصبح في ال 17 من عمره انتقل الى مدريد للدراسة في اكاديمية الفنون الجميلة .

قضى دالي بعض من الوقت في الجامعة يختلق المشاكل ولم يكن كثير الاهتمام وغير جاد في دراسته فكان يتميز بغرابة اطواره من حيث ملابسه الغريبة التي كان يلبسها وشعره الطويل ,و في اخر سنة قبل تخرجه بوقت قصير طرد بسبب المشاكل التي سببها مع المدرسيين .

في العشرينيات ذهب دالي الى باريس حيث تفاعل مع العديد من الرساميين مثل بيكاسو , رينيه ماغريت , خوان ميرو , كما انه انخرط في العديد من حركات منها الكلاسيكية , التكعيبية , الدادائية , لكن في نهاية المطاف اصبح مهتماً بشكل كبير في السريالية , واصبح أحد من أبرز الفنانين في الحركة السريالية .

السريالية :

بدأت السريالية كحركة ثقافية في فرنسا من قبل الشاعر والرسام الفرنسي أندريه بريتون في عام 1924 .

وكلمة السريالية تعني فوق الواقعية , حيث ان السرياليون يقومون بالتعبير عن العقل الباطن مثل الاحلام والافكار العشوائية وعن كل شيء غريب ولا شعوري .

اثرت الحركة السريالية على الأفلام والشعر والموسيقى , والفن , و اللوحات السريالية غالبأ ما تكون مزيجاً من الاجسام الغريبة كما تلاحظ في معظم اعمال سلفادور دالي

لوحة اصرار الذاكرة :

في عام 1931 رسم دالي لوحة تحمل عنوان اصرار الذاكرة التي اصبحت من أشهر لوحاته كما انها اصبحت من اكثر اللوحات شهرة في الحركة السريالية . حيث تحمل الصورة مشهد في الصحراء يوجد فيها عدد من الساعات الذائبة التي تحمل اوقات مختلفة .

الشهرة :

بدأت اعماله تكسب شهرة عالمية واسعة , تزوج امرأة تدعى غالا والتي كانت كما يقول مصدر إلهامه وهي التي ساعدته كثيراً في عمليات التسويق والعلاقات العامة , انتقل الى الولايات المتحدة في عام 1940 هرباً من الحرب العالمية الثانية وعاش ما يقارب الثمانية سنوات ليعود الى موطنه في عام 1948 .

قام برسم العديد من اللوحات التي تصور اهوال الحرب التي عاشها في فترة الهرب الاهلية الاسبانية والحرب العالمية الثانية .وبعد انتهاء الحرب بدأ دالي يرسم عن الدين ومن اشهر رسوماته كانت القديس يوحنا في عام 1951.

بعض من أبرز حقائقه :

قام بكتابة سيرة ذاتية لنفسه في كتاب يدعلى الحياة السرية لسلفادور دالي يرى البعض ان بعض من القصص التي ذكرت حقيقية والبعض الاخر قصص تم تأليفها .

دالي كان من أشد المعجبين بالبرت اينشتاين , وكان مهتم بالتحديد بالنظرية النسبية , كما كان له اهتمام كبير بعالم الفيزياء هايزنبرغ .

عمل سلفادور دالي في عالم صناعة الافلام حيث بدأ أول فيلمين سيريالين مع المخرج الأسباني لويس بونويل ، الكلب الاندلسي عام 1928 ، العصر الذهبي 1930

كما انه عمل مع المخرج المشهور هيتشكوك في فيلم Spellbound الذي كان من بطولة غريغوري بيك و انغريد بيرغمان .

كان شقيقه الاكبر يدعى ايضاً ب سلفادور والذي توفي قبل ان يولد بتسعة اشهر حيث كانت نظرة والديه انه البديل , كما كان يظهر ذلك في بعض لوحاته على انه تناسخ من اخيه الاكبر .

ذكر في بداية مذكراته :

” لن يكون شاربي محبطاً مأساوياً مرهقاً كالضباب , سيكون شاربي خطاُ رفيعاً, امبريالياً , لا معقولاً مشيراً للسماء ” – سلفـادور دالي

وظل محتفظاً بهذا الشارب حتى مماته !

في عام 1980 اعتزل دالي الرسم بسبب الاضطرابات الحركية التي اصابته , كما توفيت زوجته غالا عام 1982 الذي سبب له حالة اكتئاب شديدة توفي عام 1989 في المدينة التي ولد فيه بسبب فشل في القلب .

عالم من الفن والابداع والجنون وكثيراً من النرجسية .. هذا هو سلفادور دالي الذي قال يوماً :

“ليس من الضروري بالنسبة للجمهور أن يعرف ما إذا كنت أمزح أو اتتكلم بجدية ، تماما كما أنه ليس من الضروري بالنسبة لي أن أعرف انا شخصياً ! “

وتوفي تاركاً وراءه تراث من الاعمال الفنية والكثير من الفضائح التي نُشــرت في العديد المجلات والجرائد !

 
 

أكبر مفتاح من الفضة في العالم بتزنيت

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الخميس, 27 تموز/يوليو 2017 20:15

صناعة أكبر مفتاح من الفضة في العالم بتزنيت

صنع المغرب أكبر مفتاح من الفضة في العالم، وذلك خلال الدورة الثامنة من مهرجان “تيميزار” للفضة، بمدينة تيزنيت، ما بين 21 إلى 25 يوليوز 2017، تحت شعار “الصياغة الفضية: هوية وإبداع وتنمية”.

وقال بيان لوزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المغربية، إن “هذه الدورة عرفت الكشف عن أكبر مفتاح مصنوع من الفضة في العالم، تحت إشراف أحمد الكرش، الحاصل على جائزة أمهر الصناع في دورتها الثانية”.

وتطلَّب تصنيع هذا المفتاح، بحسب البيان، أكثر من 3 أشهر، وهو بطول متر و10 سنتمترات، وعرض 35 سنتمتراً (ممسك المفتاح)، الذي يزن حوالي 3 كليوغرامات، ضمنها كمية مهمة من الفضة”.

ويأتي هذا الحدث “بعد عرض خلال دورات سابقة، أكبر خنجر مُصنّع من الفضة، ثم أكبر قفطان مرصع بالفضة”.

وقالت كاتبة الدولة المغربية المكلفة بالصناعة التقليدية جميلة المصلي، خلال عرض المفتاح، إن “المهرجان استثمار في تاريخ البلاد، الذي يجب الافتخار والاعتزاز به”.

وأضافت المصلي، أن “حرفة صناعة الفضة هي فخر واعتزاز وتمازج للثقافات بالبلاد، كما أنها من بين الفنون التي يتميز بها المغرب عن العديد من البلدان”.

واعتبرت أن “الصناعة التقليدية تشغل عدداً كبيراً من المغاربة، خصوصاً الشباب والنساء، وأن هناك برامج متعددة تستوجب التطوير والوقوف عندها لتحقيق الجودة في قطاع الصناعة التقليدية، من أجل الحفاظ على المنتج المغربي الأصيل وتثمينه”.

ويعرف المهرجان معارض لمنتجات الفضة، فضلاً عن ندوات وسهرات.


 
 

الصفحة 9 من 30

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.