Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مسرح - الفنون الدرامية: عروض جديدة لعرض كلام الجوف - الأحد, 20 كانون2/يناير 2019 17:34
أخبار - منوعات - إصدارات : تهويد القدس في مسرحيات الأطفال - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 18:29
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: تتويج ” الطوق والأسورة” بالقاهرة - الخميس, 17 كانون2/يناير 2019 18:15
مسرح - الفنون الدرامية: هواة غيروا تاريخ المسرح - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:58
أخبار - منوعات - إصدارات : موازين: موعد دورة 2019 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:46
مختارات - كتابات - مواضيع: تصور التجمع العالمي الأمازيغي - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:33
أخبار - منوعات - إصدارات : وعكة صحية لزهور ‎السليماني - الأحد, 13 كانون2/يناير 2019 17:30
متابعات - تغطيات صحفية: Meilleur film marocain en 2018 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:23
بحوث - مقالات - دراسات: التراث في المسرح العربي - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 16:29
مسرح - الفنون الدرامية: تكريم هامات مسرحية مصرية - السبت, 12 كانون2/يناير 2019 13:18
Blue Grey Red
أخبار - منوعات - إصدارات

بلاغ الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة.

بلاغ الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة
اجتماع المكتب التنفيدي 21 أبريل 2013 بالبيضاء

من أجل موقع تمثيلي فعال للفرق المسرحية المحترفة مع القطاعات الوصية


عقد المكتب المركزي للفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة يوم الأحد 21 أبريل 2013 ، بالدار البيضاء، اجتماعا استثنائيا لتدارس مستجدات الساحة المسرحية وآفاق عقد مجلس وطني للفرق المسرحية. وإذ تحيي الفيدرالية الفرق المسرحية على المجهودات التي بذلتها في إنتاج مشاريعها المسرحية، سواء المقبولة من طرف لجنة الدعم المسرحي من أجل المعاينة، أو تلك التي أنجزت مسرحياتها خارج هذا السياق، وإذ تشد على أيدي الفرق والجمعيات التي ظلت طوال هذا الموسم تواجه الصعوبات التي طرأت على عمليتي الإنتاج والترويج، فإنها تعلن للرأي العام المسرحي ولعموم المهتمين والفاعلين المسرحيين أنها تسجل بكثير من الأسف تنامي مؤشرات سلبية تكرس نهجا تدبيريا طالما رفضناه، وكان سببا مباشرا في معركة مريرة خاضتها الحركة المسرحية قبل موسمين، كان من نتيجته أن تعهدت وزارة الثقافة على عهد السيد أمين الصبيحي باعتماد سياسة تقوم على الحوار مع الأطراف الممثلة للحركة المسرحية، وتقوية المؤسسات التمثيلية والقطع مع أي حلول ترقيعية أو إقصائية او اعتماد أية أشكال دعم تقوم على الترضيات وخارج القوانين المنظمة والاجراءات الشفافة المتفق عليها قبلا والضامنة للمساواة وتكافؤ الفرص على أرضية المهنية والإبداع الفنيين.

لقد جاهدت الحركة المسرحية الوطنية طيلة سنوات من أجل خلق أجواء صحية لممارسة مسرحية عقلانية، لا تحول المسرحيين لمتسولين ولا تقوم على أي نوع من المحاباة، ولا تخرق، لا في الشكل ولا في المضامين، مبدأ الاحتكام إلى الإجراءات التي تسري على الجميع على قدم المساواة.

إن دعم المسرح المغربي ليس فقط في توزيع المال العام كيفما اتفق، ولا هو اعتماد لسياسة تلعب دور الإطفائي ، إنه دعم يقوم من أجل مسرح لمجتمع ديموقراطي ومتعدد وحداثي ومؤمن بالحرية في الإبداع والمسؤولية ومواكب للعصر، مسرح لا يمعن في الرداءة ولا يتحول دعمه إلى أي شكل من الصدقات. دعم يتوجه للإبداع لا للأفراد خارج إبداعهم.

كما أن معركة الحركة المسرحية ظلت دائما من أجل أن تحترم الوزارة خياراتها المعلنة، والمتفق حولها، واعتبار الفرقة المسرحية وتمثيلياتها حجر الزاوية في اجراءات تهم الممارسة المسرحية وما يرتبط بها.

وفي هذا الصدد، وإيمانا منها بجدوى التعامل الجدي والمسؤول مع الوزارة الوصية على الشأن الثقافي والمسرحي، بادرت الفيدرالية بإلحاح منقطع النظير على خلق جسور للحوار والتباحث مع المسؤولين بغية إبداع مخارج صحيحة للأزمة التي تعيشها الحركة المسرحية، تراعي المصالح الحيوية للفرق المسرحية على أرضية الكفاءة والجودة، وكذلك بغية المساهمة في التنزيل الصحيح والمرن لمقتضيات القوانين التي تؤطر هذه الحركة. إلا أننا سجلنا بأسف وغبن، استبعادنا من أي تشاور كان في كل الاجراءات المتخدة .

إننا في المكتب المركزي إذ نسجل بكل أسف استمرار العديد من هذه المظاهر غير الصحية، وإذ نطلب الوزارة تفعيل العمل التشاركي المتفق عليه مبدئيا خلال اللقاء الأخير، فإنها تدعو الحركة المسرحية إلى ضرورة إدراك أن مستقبل الحركة المسرحية رهين بالعمل على ترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة والتدبير الشفاف، بعيدا عن كل مصلحة آنية ضيقة ودعم التنظيم التمثيلي لها وعدم تشجيع البحث عن حلول انفرادية مؤقتة.

وفي هذا الإطار ـ تدعو الفيدرالية الوزارة إلى تقويم قرار الدعم الحالي وتطوير إجراءات تنزيله بشكل لا يضر بمصالح الفرق المسرحية المحترفة إنتاجا وترويجا، وضبط آلياته وجداول تنفيذه بشكل يسمح للجنة أن تواكب العروض في ظروف صحية ومريحة. إن القرار الحالي بحتاج في المرحلة التالية إلى معايير واضحة للمسرح المواكب للعصر والمشجع على اقتحام أجيال جديدة وتجارب جديدة.

كما تدعو الفيدرالية إلى ضرورة النقاش الجاد حول المهرجان الوطني للمسرح المغربي، كتمثيل فعلي للتجربة المسرحية الوطنية، وجزء من فضاء المدينة الذي تحتضنه، وخلق مؤسسة يكون المهرجان موضوع اهتمامها الأساسي طيلة الموسم المسرحي.

وتدعو الفيدرالية الوزارة إلى تقوية دعم المهرجانات المسرحية الإقليمية والجهوية دعما حقيقيا وفق دفتر تحملات واضح وخلق شبكة تنسيق وطنية لمدراء هذه المهرجانات في أفق أن يتطور هذا الدعم من مستوى اقتراح عروض إلى تخصيص ميزانيات التنظيم والتأطير أيضا.

كما يدعو المكتب المركزي للفيدرالية إدارة المسرح الوطني محمد الخامس إلى مزيد من دعم للعروض المسرحية على أسس موحدة وموضوعية لما لهذه المؤسسة من دور في تنمية القطاع المسرحي والتشجيع على رواج المنتوج المسرحي الجيد والجاد.

وتهيب الفدرالية في الأخير، بكافة الفرق المسرحية المنضوية، إلى التشبث بتمثيليتها عبر إبداء الآراء وإبداع طرق التواصل لما فيه تقديم العمل في اتجاه أفق أرحب وأسلم لممارسة مسرحية محترفة وسليمة، في انتظار موعد انعقاد المجلس الوطني الذي سنعلن عن تاريخه في غضون هذا الأسبوع.

 

رسالة اليوم العالمي للمسرح للعام 2013


ترجمها إلى العربية د. يوسف عايدابي.

منذ زمن سالف بعيد حلت قوة التعصب عدم تحملها لممثلي الكوميديا الهزلية بطردهم إلى خارج البلاد.

واليوم يواجه الممثلون وجماعات المسرح الصعوبات في العثور على المسارح العامة ودور العرض وحتى المشاهدين.. كل ذلك بسبب الانهيار الاقتصادي؛ لذلك لم يعد الحكام مهتمين بأمر السيطرة على أولئك الذين يعبرون عن أنفسهم بالسخرية والتهكم، طالما لم يعد هناك من مكان للممثلين، بل ولا يوجد جمهور نظارة لمخاطبته.

على النقيض، ففي أثناء عصر النهضة، وفي إيطاليا، كان على أولئك الذين في الحكم أن يبذلوا جهداً مهماً لكي يحملوا ممثلي الهزليات ليبعدوا بعيداً عن جمهور كبير استمتع بعروضهم كثيراً.

لقد بات معروفاً أن النزوح الجماعي الواسع للاعبي الكوميديا المرتجله حدث في قرن الإصلاح الذي أمر بتفكيك كل خشبات المسارح خصوصاً في روما حيث اتهم الممثلون بإهانة المدينة المقدسة. لقد أمر البابا الثاني عشر في العام 1697م، تحت ضغط الطلبات الملحة من الفئة الأكثر محافظة من البرجوازية ومن الدعاة الرئيسيين لرجال الكنيسة، بهدم مسرح توردينونا الذي، طبقاً لفلاسفة الأخلاق، قد نظم العدد الأعظم من العروض غير اللائقة.

في عصر الإصلاح ألزم الكاردينال كارلو بروميو، الذي كان نشطاً في شمال إيطاليا، نفسه بإصلاح “أطفال ميلانو”، إذ فرق بوضوح بين الفن – باعتباره الشكل الأعلى للتربية الروحية، وبين المسرح – باعتباره مظهراً للتجديف والهباء. وفي رسالة موجهة إلى معاونيه، التي اقتبس منها الخلاصة، يعبر عما يدور في نفسه كما يلي : “في اهتمامنا باستئصال النبتة الضارة الشريرة بذلنا أقصى ما يمكن لحرق النصوص التي تحتوي خطابات سيئة السمعة لمحوها من ذاكرة الرجال، وفي نفس الوقت لمحاكمة أؤلئك الذين أباحوا طباعة مثل هذه النصوص أيضاً “.

من الواضح، على أية حال، إنه بينما كنا نحن نياماً، كان الشيطان قد عمل بالخداع من جديد؛ فكيف يكون اختراق الروح أكثر بكثير مما يمكن أن ترى العيون، ومما يكون قد تمت قراءته من مثل تلك الكتب؟! كيف يمكن أن يكون التدمير لعقول المراهقين والبنات الشابات بواسطة الكلمة المنطوقة والايماءة الملائمة أكثر بكثير من كلمة ميتة مطبوعة في كتب؟! لذلك، فإنه من الضروري تخليص مدننا من صناع المسرح، كما نفعل بالأرواح غير المرغوبة”.

وعليه، فالحل الوحيد للأزمة يكمن في الأمل بتنفيذ إقصاء واسع منظم ضدنا، وخصوصاً ضد الشباب من الذين يرغبون في تعلم فن المسرح : شتات جديد للكوميديان، لصناع المسرح، الذين يستخلصون من مثل هذه العبء الثقيل منافع مستحيلة التصور بلا شك لأجل تمثيل وتشخيص جديد.

منذ زمن سالف بعيد حلت قوة التعصب عدم تحملها لممثلي الكوميديا الهزلية بطردهم إلى خارج البلاد.

واليوم يواجه الممثلون وجماعات المسرح الصعوبات في العثور على المسارح العامة ودور العرض وحتى المشاهدين.. كل ذلك بسبب الانهيار الاقتصادي؛ لذلك لم يعد الحكام مهتمين بأمر السيطرة على أولئك الذين يعبرون عن أنفسهم بالسخرية والتهكم، طالما لم يعد هناك من مكان للممثلين، بل ولا يوجد جمهور نظارة لمخاطبته.

على النقيض، ففي أثناء عصر النهضة، وفي إيطاليا، كان على أولئك الذين في الحكم أن يبذلوا جهداً مهماً لكي يحملوا ممثلي الهزليات ليبعدوا بعيداً عن جمهور كبير استمتع بعروضهم كثيراً.

 

لقد بات معروفاً أن النزوح الجماعي الواسع للاعبي الكوميديا المرتجله حدث في قرن الإصلاح الذي أمر بتفكيك كل خشبات المسارح خصوصاً في روما حيث اتهم الممثلون بإهانة المدينة المقدسة. لقد أمر البابا الثاني عشر في العام 1697م، تحت ضغط الطلبات الملحة من الفئة الأكثر محافظة من البرجوازية ومن الدعاة الرئيسيين لرجال الكنيسة، بهدم مسرح توردينونا الذي، طبقاً لفلاسفة الأخلاق، قد نظم العدد الأعظم من العروض غير اللائقة.

في عصر الإصلاح ألزم الكاردينال كارلو بروميو، الذي كان نشطاً في شمال إيطاليا، نفسه بإصلاح “أطفال ميلانو”، إذ فرق بوضوح بين الفن – باعتباره الشكل الأعلى للتربية الروحية، وبين المسرح – باعتباره مظهراً للتجديف والهباء. وفي رسالة موجهة إلى معاونيه، التي اقتبس منها الخلاصة، يعبر عما يدور في نفسه كما يلي : “في اهتمامنا باستئصال النبتة الضارة الشريرة بذلنا أقصى ما يمكن لحرق النصوص التي تحتوي خطابات سيئة السمعة لمحوها من ذاكرة الرجال، وفي نفس الوقت لمحاكمة أؤلئك الذين أباحوا طباعة مثل هذه النصوص أيضاً “.

من الواضح، على أية حال، إنه بينما كنا نحن نياماً، كان الشيطان قد عمل بالخداع من جديد؛ فكيف يكون اختراق الروح أكثر بكثير مما يمكن أن ترى العيون، ومما يكون قد تمت قراءته من مثل تلك الكتب؟! كيف يمكن أن يكون التدمير لعقول المراهقين والبنات الشابات بواسطة الكلمة المنطوقة والايماءة الملائمة أكثر بكثير من كلمة ميتة مطبوعة في كتب؟! لذلك، فإنه من الضروري تخليص مدننا من صناع المسرح، كما نفعل بالأرواح غير المرغوبة”.

وعليه، فالحل الوحيد للأزمة يكمن في الأمل بتنفيذ إقصاء واسع منظم ضدنا، وخصوصاً ضد الشباب من الذين يرغبون في تعلم فن المسرح : شتات جديد للكوميديان، لصناع المسرح، الذين يستخلصون من مثل هذه العبء الثقيل منافع مستحيلة التصور بلا شك لأجل تمثيل وتشخيص جديد.

الهيئة الدولية للمسرح

اليوم العالمي للمسرح 2013

 

 
 

رحيل المبدع أحمد الطيب العلج

فقد المغرب الشعري والإبداعي والجمالي الفنان المسرحي والشاعر الزجال الكبير أحمد الطيب العلج الذي كان رائداً مؤسساً في المسرح كما في القصيدة الغنائية والزجلية.

 

وقد طور أحمد الطيب العلج، عضو بيت الشعر في المغرب، الأغنية المغربية إلى جانب ثلة من خيرة شعراء العامية وفي مقدمتهم حسن المفتي وعلي الحداني... فهو لم يكن كاتب كلمات،بل كان شاعراً في قصائده الغزيرة التي تغنت بها أجمل أصوات المغرب. ومن أشهر تلك القصائد: "مانا إلا بشر"، "وعلاش ياغزالي" ...

أما العمل المسرحي، فقد مارسه أحمد الطيب العلج، كمؤلف ومخرج وممثل، بروح الشعر. كان ينخرط في اللحظة المسرحية بكل كيانه، وجسده، ومدخراته الثقافية والاجتماعية، ومرجعياته الثرية في الشعرية الشفوية... وقد نحت حضوره الإبداعي المسرحي بعصامية نادرة، وبحرص شديد على الخصوصية المغربية، وخاصة  في مسرحياته المقتبسة من فضاءات موليير ومن شخصية جحا.
 
 

بلاغ الدعم المسرحي 2013/2012


فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم إنتاج وترويج الأعمال المسرحية برسم الموسم 2013/2012

طبقا للقرار المشترك لوزير الثقافة والوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية رقم 3150.12 الصادر في 23 من شوال 1433 (11 شتنبر 2012) بتحديد كيفية منح إعانات مالية لدعم إنتاج وترويج الأعمال المسرحية، تعلن مديرية الفنون بوزارة الثقافة عن فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم إنتاج وترويج الأعمال المسرحية برسم الموسم 2013/2012 ، و ذلك من 1 إلى 30 نونبر 2012.

يهدف هذا الدعم إلى تشجيع المسرح المغربي بجميع أنماطه ولغاته ولهجاته الوطنية بكل ربوع المملكة سواء كان موجها للكبار أو الأطفال، مع إعطاء الفرصة للكفاءات الشابة من خريجي المعاهد المتخصصة. وتستفيد منه الفرق والمؤسسات المسرحية المغربية التي أعدت عملا جديدا خلال الموسم الجاري شريطة ألا تزيد المدة الفاصلة بين تاريخ أول عرض له وتاريخ فتح باب الترشيح عن ثلاثة أشهر، وأن لا تتجاوز مدة إعداده، إن لم يكن جاهزا، ثلاثة أشهر بعد قبول الترشيح.

وستجتمع لجنة دعم إنتاج وترويج الأعمال المسرحية من 3 إلى 9 دجنبر 2012 لدراسة الملفات من الناحية الإدارية والقانونية والإعلان عن الفرق والمؤِسسات المسرحية المرشحة. و على ضوء هذه الدراسة تقوم اللجنة بوضع برنامج معاينة العروض من 10 دجنبر2012 إلى 9 مارس 2013 ليتم الإعلان عن النتائج النهائية يوم 15 مارس 2013. 

وبناء على ذلك، يتعين على الفرق والمؤسسات المسرحية الراغبة في الترشح للاستفادة من دعم إنتاج وترويج الأعمال المسرحية سحب مطبوع طلب الدعم من مديرية الفنون أو من المديريات الجهوية والمندوبيات الإقليمية لوزارة الثقافة، أو تحميله من الموقع الإلكتروني للوزارة والعمل على تعبئته وإرساله أو إيداعه لدى مديرية الفنون حسب الآجال المحددة أعلاه.

وتجدر الإشارة إلى أن الوزارة عملت هذه السنة على إنهاء كل العمليات المرتبطة بدعم سنة 2011 الذي عرف بعض التعثر وسعت إلى تعديل القرار المشترك الذي كان موضع انتقاد المسرحيين، وذلك بمشاركة كل النقابات والهيئات الممثلة للمهنيين. وقررت إحداث دعم استثنائي استفادت منه 27 فرقة مسرحية بميزانية بلغت مليونا ومائتي ألف درهم بالإضافة إلى الدعم الذي يقدمه المسرح الوطني محمد الخامس في نفس الاتجاه.

ملف طلب دعم الانتاج والترويج للموسم المسرحي 2012 / 2013
رابط التحميل
http://www.minculture.gov.ma/images/stories/arts/dossier_soutien2012.doc
 
 

الفنان أحمد لهليل في ذمة الله


إنا لله و إنا إليه راجعون


الفنان أحمد لهليل قد فارق الحياة يوم أمس الثلاثاء 06 نونبر 2012 حوالي السادسة والنصف مساء بعد مرض عضال ألم به منذ مدة ليست بالقصيرة و لم يجد الامكانيات الكافية أو الضرورية لمواجهته، رغم وقوف بعض الأصدقاء الى جانبه. الراحل أحمد لهليل يبلغ من العمر 55 سنة، لم يخلف أبناء، عكس ما أشارت الى ذلك جريدة ” المساء ” في ملفها الأسبوعي بعنوان ” فنانون مغاربة تلات بيهم ليام ” ، العدد 1900 بتاريخ السبت ـ الأحد 3 ـ 4 نونبر 2012 ، وذلك ببساطة لأنه لم يتزوج قط. لقد مات هذا الممثل المسرحي والسينمائي والتلفزيوني النحيل في ظروف مادية واجتماعية جد مزرية حسب أسرته. و يعتبر أحمد لهليل أكبر اخوته المحجوب و عبد الخالق و رابحة. رحم الله الفقيد و انا لله وانا اليه راجعون...

يذكر أن المسيرة الفنية للراحل أحمد لهليل انطلقت في منتصف السبعينات بأنشطة غنائية ، مع مجموعة تكادة ، ومسرحية هاوية بدار الشباب سيدي عثمان بالدار البيضاء ، مع فرقة العروبة وغيرها ، وتطورت الى ممارسة احترافية في مجالات التشخيص والمحافظة العامة وتقنيات أخرى في السينما والمسرح والتلفزيون . شارك الراحل في العديد من الأعمال المسرحية الى جانب كبار الممثلين والمخرجين كسعد الله عزيز وخديجة أسد ، في مسرحيات من قبيل " برق ما تقشع " و " كوسطة يا وطن " وأعمال أخرى ، والراحل محمد سعيد عفيفي ، مسرحية " الطمع طاعون " نموذجا ، والراحل حسن الصقلي وغيرهم كثير . كما شارك كتقني وممثل في أفلام سينمائية وتلفزيونية مغربية وأجنبية ، فرنسية وايطالية وكندية وألمانية وأمريكية وغيرها ، آخرها حلقة من السلسلة التلفزيونية المغربية " ساعة في الجحيم " من اخراج علي المجبود صورت في يوليوز 2012 وسلسلة كندية بعنوان " الانجيل " صورت بورزازات في مطلع يناير الماضي .
 
 

الصفحة 30 من 32

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.