Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مختارات - كتابات - مواضيع: اتجاهات نقدية معاصرة - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 09:40
مواعيد فنية - ثقافية: ندى الحاج ببيت الشعر في المغرب - الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2019 11:09
متابعات - تغطيات صحفية: فيلمان مغربيان يتنافسان بمهرجان كان - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 19:06
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 2) - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 11:25
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 1) - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2019 19:57
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: نتائج مهرجان إسني ن ورغ - الأربعاء, 10 نيسان/أبريل 2019 19:55
بحوث - مقالات - دراسات: من هو العربي ومن هو الأمازيغي بالمغرب؟ - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2019 11:10
أخبار - منوعات - إصدارات : تدوين الثقافة الأمازيغية الشفهية - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:14
متابعات - تغطيات صحفية: Ouverture du Talguit’art - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:00
مسرح - الفنون الدرامية: تعايش عمل يسائل المشترك الإنساني - الثلاثاء, 09 نيسان/أبريل 2019 18:50
Blue Grey Red
أخبار - منوعات - إصدارات

ترميم سينما الحمراء في لبنان

بيان صحفي

عودة سينما الحمراء في لبنان وانطلاق مهرجان صور المسرحي 2014


بدأ المخرج والممثل اللبناني قاسم إسطنبولي في العمل على إعادة تأهيل سينما الحمراء بمدينة صور اللبنانية بعد إغلاق دام لأكثر من 30 عامًا وذلك بمبادرة ذاتية فردية

وتعتبر سينما الحمراء واحدة من أهم صالات السينما وأقدمها في لبنان والتي شهدت على العصر الذهبي للسينما والمسرح في لبنان، وعلى مسرحها قدم فنانو لبنان العظام عروضهم الفنية المختلفة ومنهم شوشو ودريد لحام ومحمود درويش ومرسيل خليفة والشيخ امام  ومظفر النواب وفهد بلان وسميرة توفيق وفرقة أبوسليم وغسان مطروريمي بندلي وغيرهم من رواد المسرح والفن اللبناني والعربي .

وكانت سينما الحمراء معقلًا للعديد من الاحتفالات السياسية الحاشدة التي كانت تشهدها صور أواسط سبعينيات وبداية ثمانينات القرن الماضي على اعتبار أنها كانت تشكل معقلًا أساسيًا للعديد من القوى الوطنية واليسارية تحديدًا، لاسيما احتفالات الجبهة الشعبية لتحريرفلسطين والتي أقيم إحداها بحضورجورج حبش عام1977 وكان حاضرًا أيضًا ياسر عرفات وكمال جنبلاط .

ويأتي اتجاه إسطنبولي لإعادة سينما الحمراء للحياة الفنية اللبنانية بعد نجاحه في افتتاح مسرح إسطنبولي بالمدينة ، وتمنى قاسم أن يجد الدعم لهذا المشروع لاسيما بلدية صور وفعاليات المدينة ومؤسساتها ووزارة الثقافة اللبنانية والهيئة العربية للمسرح وكل من يستطيع تقديم الدعم لأنه من المعيب أن تكون مدينة الحرف والثقافة بلا مسرح وفن .

وأعرب إسطنبولي أن عودة سينما الحمراء يعد إنجاز تاريخي لمدينة صور وللمسرح والسينما في لبنان ، رغم كل الصعوبات والتحديات وعدم وجود أي دعم من الدولة أو من جهات خاصة ، ونحن اليوم مجموعة من الشباب نعمل من اللحم الحي ونستعيد ذاكرة صور من خلال سينما الحمراء والتي سوف يتم افتتاحها رسميًا مع انطلاق مهرجان صور المسرحي من 7 الى 12 حزيران والذي سوف يستضيف دول عربية وأجنبية لأول مرة على صعيد مدينة صور

قاسم إسطنبولي ممثل ومخرج مسرحي لبناني لقب بفنان القضية وبفنان الشارع لأنه يعبر عن الواقع العربي في جميع المناسبات والمسرحيات التي قدمها عبر جولاته العربية والأوروبية ومشاركته في مهرجانات عربية وعالمية ولأهتمامه بالقضية الفلسطينية والقضايا الانسانية .

وتعتبر مسرحية  " قوم يابا " تجربة الجدار" " زنقة زنقة " " االبيت الاسود" من أشهر أعمال مسرح اسطنبولي .

 

نهاية رحلة غَابْرِيِيل كَارْسْيَا مَارْكِيزْ

وفَاة غَابْرِيِيل كَارْسْيَا مَارْكِيزْ ... "نهاية فيزيَائيَّة" لرجل شجاع

بقلم : عماد شقيري

"لم يمت لنا أحدٌ هنا ، ولا ينتسب الإنسان إلى أرض لا موتى له تحت ترابها" هكذا تحدث غابرييل كارسيا ماركيز الملقب بكابري "gabri" عن معنى الموت في أشهر رواياته على الإطلاق "مائة عام من العزلة"، انتشر الخبر أمس الخميس، الروائي الكولومبي العالمي المولود في السادس من مارس 1927، رحل في نهاية المطاف عن عمر ناهز 87 عاما.

رحيل مؤسس الأدب الواقعي العجائبي

في سنة 1947 سيصدر رائد الأدب الواقعي أولى أعماله الأدبية "الإذعان الثالث" في صحيفة الإسبكتادور، القصة التي ستفتح أمامه أبواب الصحافة في ذات الجريدة بعد عام من ذلك، حيث سينشر 15 قصة قصيرة بين عامي 1947 و1952، وفي العام 1955 نشر رواته الأولى "الأوراق الذابلة" وعي الرواية التي قال عنها ماركيبز "من بين كل ما كتبته، تظل الأوراق الذابلة هي المفضلة لدي لأنها تعتبر من أكثر الأعمال صدقًا وتلقائية"، لكن انطلاقته نحو العالمية ستبدأ فعلا مع روايته الأشهر "مائة عام من العزلة" المنشورة في العام 1967، وهي الرواية التي ستؤسس لنمط جديد في الرواية "الواقعية العجائبية"، وصنفته كواحد من أيرز رواد الأدب اللاتيني عبر التاريخ.

تأثر ماركيز كثيرا بكتابات كافكا خاصة روايته الشهيرة "المسخ"، كما كان لبورخيس أثر كبير في نمط كتابة ماركيز، بعد أن تعرف على رواياته أثناء دراسته في جامعة كولومبيا الوطنية التي التحق بها سنة 1947، لكن رهان "كابريتو" كان أكبر من الانخراط في نمط الكتابة الكلاسيكية، فحاول دمج الثقافة اللاتينية الشعبية الموسومة بالأسطورة والخرافة وهو ما يحب أن يسميه ماركيز "نمط جدتي"، لاستلهامه هذا البعد التخيلي من حكايات جدته التي تمتاز "بتداخل الأحداث غير النمطية وغير العادية كما لو كانا مجرد جانب من جوانب الحياة اليومي" حسب وصف ماركيز.

بعد ستين عاما من قصته الأولى (2007) صنفت الأكاديمية الملكية الإسبانية، ورابطة أكاديميات اللغة الإسبانية روايته "مائة عام من العزلة" كواحدة من أعظم كلاسيكيات اللغة الإسبانية عبر كل العصور، وأصدرت بالمناسبة نسخة شعبية من الرواية تكلف ماركيز بتنقيحها شخصيا، وقبلها بـ 35 سنة أي في العام 1982 سيتوج الروائي المولع بالسياسة بجائزة نوبل للأدب، كما حصد جوائز أخرى عديدة نظير أعماله الرائدة، خاصة بعد إصداره لروايته "الحب في زمن الكوليرا" سنة 1985.

اليساري العنيد

ليس لكارسيا ماركيز حدود في الحياة مثلما ليس للمخيلة حدود في أعماله الأدبية، حيث اشتغل في الصحافة وعمل محاميا، وظل طيلة حياته حاملا لحلم العدالة، لكنه تعرض لكثير من النقد بسبب علاقته القوية بالزعيم الكوبي "فيديل كاسترو" الذي تعرف عليه في يناير 1959، وتوطدت علاقة الاثنين بعد انتقال ماركيز للاستقرار في هافانا العاصمة الكوبية، وكان يبدي إعجابا غير محدود بكاسترو وكانا مقتنعا حسب معارفه، بأن "هذا القائد الكوبي يختلف كليًا عن الزعماء الآخرين والأبطال والطغاة والأوغاد الذين ذكروا في تاريخ أمريكا اللاتينية بدءًا من القرن التاسع عشر"، علاقة ستجلب الكثير من المتاعب للروائي الحالم بالاشتراكية، رغم أنه أنكر في بعض المناسبات أن يكون شيوعيا إلا أنه صرح لصديقه بلينيو أبوليو ميندوسا في إحدى المرات: "أريد أن يصبح العالم كله اشتراكيا، وأعتقد أنه عاجلا أم آجلا سيكون كذلك"، وبعد زياراته لعدد من دول الاتحاد السوفياتي وخاصة ألمانيا الشرقية أعلن لأصدقائه أنه غير متفق مع ما يحدث هناك انسجاما مع المقولة التي اتفق فيها مع ميندوسا "إذا كانت المعرفة لا تشير إلى الحق، فمن المؤكد أنها تشير إلى الباطل"، لكنه لم ينفي أبدا ميولاته الاشتراكية عندما صرح لمجلة "ليبري" في حوار العام 1971 "ما زلت أعتقد أن الاشتراكية هي الإمكانية الحقيقية، والحل المناسب لأمريكا اللاتينية، وأنها بحاجة إلى التشدد بفاعلية أكثر".

الإعجاب غير المحدود الذي أبداه ماركيز بزعيم الثورة الكوبية ورفيق تشي غيافارا، فسره الكثيرون بأنه نابع من انبهار الروائي الشهر في تاريخ الأدب اللاتيني بالسلطة وبريق السياسة، وقال عنه الروائي الكوبي سيزار ليانتي "لديه بعض الولع بالتودد إلى زعماء أمريكا اللاتينية... الدعم غير المشروط من غارثيا ماركيث إلى كاسترو يندرج إلى حد كبير تحت مجال التحليل النفسي ... حيث الإعجاب الذي أحسه مربي البطريك، دائمًا وعلى نحو غير مناسب بزعماء أمريكا اللاتينية"، بينما اعتبر الدبلوماسي والصحفي وكاتب السير الذاتية والأب الروحي للكاتب الحائز على جائزة نوبل، بلينيو أبوليو ميندوثا أن "غارثيا ماركيث هو صديق كاسترو، ولكن لا أعتقد أنه من المؤيدين لنظامه، لأننا كنا نزور العالم الشيوعي وكنا نشعر بخيبة أمل كبيرة".

إلا أن أكثر الأشياء التي صنعت قناعات ماركيز السياسية ما كانت تشهده بلاده كولومبيا من موجات عنف ذهب ضحيتها مئات الآلاف من الضحايا، حال كان يسري على جل بلدان أمريكا اللاتينية، ما جعله يغادر بلاده ويعيش بعدها إلى حين وفاته متنقلا بين كوبا والمكسيك وفرنسا.

رحل ماركيز لكنه لم يرحل رمزيا وأدبيا ضخما، حيث خلف وراءه خزانة من الكتابات الأدبية والنقدية، فقط وصل زمن "العزلة" النهائي لكاتب خلق الجدل والمجد بكتاباته ومواقفه السياسية.

 
 

تفاعلات اتحاد كتاب المغرب

الطويل يرثي اتحاد الكتاب .. والعلام يصف ورقته بـ"الافتراءات"



بقلم : ميمون أم العيد

قال الكاتب الطاهر الطويل، عضو المجلس الإداري لاتحاد كتاب المغرب، إن "صورة اتحاد كتاب المغرب اليوم هي غير صورته بالأمس"، متسائلا "هل استنفد الاتحاد أدواره الطلائعية، بعد عقود من التمترس في الخندق المعارض للسلطة والمؤسسة الرسمية، وغدا مجرد ديكور يؤثث المشهد العام في البلاد، ولاسيما بعدما "طبّع" علاقاته مع الكل تقريبا".

ذات المتحدث خاطب أعضاء المجلس الإداري لهذه المنظمة الثقافية في الاجتماع المنعقد بنادي العدل بالرباط السبت المنصرم "أعرف أن الكثيرين منا، نحن أعضاء في المجلس الإداري، يحسون بالغصّة في حلقهم، وهم يرون صورة الاتحاد قد "تهلهلت" و(تبهدلت)، وأعرف أن الكثير من الكتابات التي تنشر في وسائل الإعلام على قدر كبير من الصحة، وهي تصدر عن غيرة عن جمعيتنا هذه".

وتابع قائلا "أرجو أن تُصْدِقوني القول: هل أنتم جميعا شركاء في تدبير أمور الاتحاد؟ هل كل واحد منكم يتحمل مسؤولية هذا الوضع؟ أم أن التدبير عندكم مجرد فرض كفاية، إذا قام به البعض سقط عن الكل؟ هل كلّكم ـ في قرارة أنفسكم ـ راضون عن حصيلة عمل الاتحاد وعن مساره الحالي؟".

وانتقد الطويل في كلمته تعامل المسئولين عن إتحاد كتاب المغرب مع الموقع الإلكتروني لهذه المؤسسة، مُبرزا "أحدهما غير مُحيَّن منذ عام 2006، ويتضمن في واجهته بلاغات النعي، والموقع الثاني، هو الآخر، فقير شكلا ومحتوى، ولا تطاله يد التحيين والحنان، كما لو أن قيادة الاتحاد منشغلة بأشياء أخرى أهمّ من ضخ الموقع بالأخبار والأنشطة والمواد المفيدة".

الموقع الإلكتروني لإتحاد كتاب المغرب ـ يُضيف الطويل ـ هو لسان حال اتحادنا، لسان حال واقعه ومآله، وبماذا يمكن أن يُملأ هذا الموقع يا تُرى؟ هل بأخبار اتفاقيات الشراكات مع الصينيين والروس والفرنسيين والصرب وربما حتى مع جزر "الواق واق"؟ وشراكات أخرى مع مؤسسات حكومية ورسمية، ومن أشهرها وأطرفها: الشراكة مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير التابعة لوزارة التجهيز والنقل؟ ربما شَعُرَ البعض بأن كتابات أدبائنا تُخلّف حوادث كثيرة في دروب الحياة" بتعبير الكاتب المغربي.

وقد طالب ذات المتحدث القائمين على شأن اتحاد كتاب المغرب بأن "لا يتمّ تسخير اتحاد كتاب المغرب في صراع ما بين الهيئات الحزبية"، متابعا أن "المطلوب من هذه الهيئة أن تحتفظ بالمسافة الضرورية مع كل الفاعلين السياسيين، وأن تنأى بنفسها عن التخندق في صف لون حزبي معين ضد لون حزبي آخر".

وفي ختام كلمته علّق الطويل ساخرا على سفريات رئيس اتحاد كتاب المغرب بقوله "أنقل للأخ الرئيس طلب العديد من أعضاء الاتحاد ومحبيه والغيورين عليه، وذلك على النحو التالي: وأنت تركب الطائر الميمون مُخترقاً آفاق الأرض مشرقا ومغربا (اللهم لا حسد)، رافقتك السلامة في الحل والترحال؛ فقط لا تنس ـ رجاءً ـ شيئاً اسمه: اتحاد كتاب المغرب".

رد العلام

ومن جهته تساءل عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد كُتاب المغرب، عن "السبب الذي يدفع شخصا إلى نشر ورقة قدمت أصلا في اجتماع سابق ومغلق للمجلس الإداري للاتحاد، هذا الذي ناقش مضمونها، وما تضمنته من افتراءات في حق الاتحاد".

وأكد العلام أن "الهدف من الورقة ليس توجيه الاتحاد وتنبيهه لأخطائه، وانتقاده، بقدر ما كانت الغاية منها خدمة أجندة معينة، لم يتسن للورقة ربما تحقيقها، وخير دليل على ذلك أن جميع أعضاء المجلس الإداري للاتحاد قد صوتوا وصادقوا على مجموع المشاريع المعروضة عليهم، إلا الطاهر الطويل، فقد امتنع عن التصويت".

وأردف "إن الأمر يتعلق فقط بمشاريع ومواثيق تمت مناقشتها وتعديلها والإضافة إليها والمصادقة عليها، وهي أصلا مرتبطة بمستقبل الاتحاد وبرامجه الثقافية وعلاقته بفروعه"، ليتساءل "كيف يعقل أن ينتقد عضو غياب الاتحاد وفقدانه لأدواره الطلائعية، وهو ضد برنامج ثقافي طموح، قد يعيد للاتحاد شيئا من ذلك الحضور والأدوار الطلائعية، كما يتمناها الصديق الطاهر؟".

ذات المتحدث الذي شكر الطاهر الطويل على ما سماه " تفكيره الطارئ في اتحادنا، ينم عن غيرته على منظمتنا، وهو ما يؤكده، أيضا، حرصه، وإن بدا غير مبرر ربما، على توزيع الورقة، التي قدمها في اجتماع المجلس الإداري للاتحاد على الإعلام الوطني، فضلا عن حرصه على نشرها، رغم اقتناعه ببطلان مضمونها."

واستطرد "أعتقد أن في الأمر لبسا لدى الطاهر، وقد يكون أخطأ طريقه، فربما جاء وفي ظنه أن الأمر يتعلق بالمؤتمر المقبل للاتحاد، وليس باجتماع المجلس الإداري، ومع ذلك، نحيي فيه "حضوره الوازن" ونقدر "أفكاره النيرة"، وإن كنت لا أعتقد أنه كان يبحث بسلوكه هذا عن بطولة ما، فمن يبحث عن ذلك من داخل الاتحاد، سيظل واهما".

"لقد اعتدنا فقط، داخل الاتحاد، على العمل الصادق والمثمر والمؤثر، وعلى الإنتاج والحضور الثقافيين، بعيدا عن الافتراءات والادعاءات الباطلة، والتي لن تخدم منظمتنا، ولن تؤثر في سير عملها ومستقبلها" يورد العلام.

وأكمل العلاّم "وضحت شخصيا للصديق الطاهر، وأمام أعضاء المجلس الإداري، الإطار العام الذي ينعقد فيه المجلس الإداري، وطبيعة هذا المجلس نفسه، ومهامه التي تبقى، مع ذلك، محصورة، في غياب تفعيل صفة المنفعة العامة، كما وضحت له أن الاتحاد لم يفقد أدواره الطلائعية، بدعوى ما تحقق اليوم وأمس داخل هذه المنظمة الثقافية الرائدة والعتيدة".

واسترسل "أحلت الطويل على سبيل المثال فقط لا الحصر، على العددين الأخيرين لمجلة "آفاق"، حتى يتبين أن اتحادنا ما فتئ يحقق المزيد من الإشعاع والحضور، داخل الوطن وخارجه، بالعمل التطوعي، وبالإمكانيات البشرية والمالية المحدودة جدا، وبشهادة مؤسسيه ورواده والمؤسسات الوطنية، والهيئات المماثلة، بالداخل والخارج."

وبخصوص عدم تحيين الموقع الإلكتروني لإتحاد كتاب المغرب يَرُد رئيس الإتحاد "لقد أجبت الصديق الطاهر علنا، في الاجتماع نفسه، كما أجابه الصديق الشاعر حجي محمد حجي، المسؤول المباشر على موقع الاتحاد، بأن الموقع، خلافا لما يدعيه الطاهر، محين باستمرار، وقد فتحت لحظتها حاسوبي، وأظهرت للجميع أن الموقع محين بشكل جيد، وأن عدد من ولجوه مشرف جدا، ومن كل القارات، فلم يحرص الصديق الطاهر على مواصلة نشر افتراءاته في حق منظمة ستبقى ذات مصداقية، رغم أنف البعض، ما الغاية من ذلك، إلا إذا كان يخدم جهات بئيسة، تريد الإساءة لسمعة اتحادنا" على حد تعبيره.

أما بخصوص سفرياته للخارج، فأوضح العلام بالقول "لن أرد على الأشياء التي تخصني شخصيا، فأنا أتنزه عن ذلك.. أما اتحادنا، فسيظل في قلوبنا جميعا، كنا في الأرض أو في السماء، معافى، مؤثرا، متجاوزا كل النوايا غير الحسنة." وفق تعبيره.

 
 

انطلاق أيام الشارقة المسرحية


انطلاق أيام الشارقة المسرحية / مارس 2014



تنطلق مساء اليوم الإثنين 17 مارس 2014 فعاليات الدورة 24 لمهرجان أيام الشارقة المسرحية، الذي تنظمه إدارة المسرح التابعة لدائرة الثقافة والإعلام في

الشارقة، برعاية و حضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومشاركة وفود عربية تضم كبار

المسرحيين والنقاد العرب والإعلاميين، وتفتتحها مسرحية «ريتشارد الثالث» التي ستعرض مساء اليوم على مسرح قصر الثقافة. وتتنافس ثمانية عروض محلية

على جائزة أيام الشارقة المسرحية من بين 13 عرضاً تتوزع على مسرح قصر الثقافة وقاعات معهد الشارقة للفنون المسرحية، مع عرض وحيد في جمعية

المسرحيين.

تكريم

وتكرم هذه الدورة المسرحيين المبدعين أصحاب العطاءات الكبيرة في مجال المسرح، إذ ستحتفي بالفنان العراقي يوسف العاني، الذي اختارته لجائزة الشارقة

للإبداع المسرحي العربي ، والفنانة الإماراتية عائشة عبدالرحمن الشخصية المكرمة محلياً،إضافة إلى تخصيص وقفة وفاء خاصة للراحلين أحمد عبدالحليم

وأحمد بن قطاف.

داخل المسابقة


اختارت لجنة المشاهدة داخل المسابقة «الحصالة» لفرقة مسرح بني ياس، و«القبض على طريف الحادي» لفرقة مسرح العين، و«مكبث» لفرقة المسرح

الحديث، و«لو باقي ليلة» لفرقة مسرح دبي الشعبي، و«طقوس الأبيض» لفرقة مسرح الشارقة الوطني، و«أوركسترا» لفرقة مسرح خورفكان، و«الغافة»

لفرقة مسرح الفجيرة، و«سمرة وعسل» لفرقة مسرح دبا الحصن.

20 فعالية


المهرجان الذي يستمر من 17 إلى 25 مارس الجاري يستضيف أكثر من 20 فعالية موازية تمزج المسرح بسائر الفنون البصرية الأخرى، كما يستضيف

«الملتقى الفكري» ومعرض الكتاب المسرحي ومعرضاً فنياً بعنوان (ذاكرة الأيام).


جدول العروض

الاثنين 17 مارس = مسرحية : ريتشارد الثالث. 7:00 مساءً

الثلاثاء 18 مارس = مسرحية : صاحبك. 7:00 مساءً

مسرحية : خلخال. 9:00 مساءً

الأربعاء 19 مارس = مسرحية : أوركسترا. 7:00 مساءً

الخميس 20 مارس = مسرحية : القبض على طريف الحادي. 7:00 مساءً

الجمعة 21 مارس = مسرحية : سمرة وعسل. 7:00 مساءً

مسرحية : الواشي. 9:00 مساءً

السبت 22 مارس = مسرحية : الغافة. 7:00 مساءً

مسرحية : الحصالة. 9:00 مساءً

الأحد 23 مارس = مسرحية : طقوس الأبيض. 7:00 مساءً

الاثنين 24 مارس = مسرحية : مكبث. 7:00 مساءً

مسرحية : لو باقي ليلة. 9:00 مساء



عن موقع الهيئة العربية للمسرح

 
 

رسالة اليوم العالمي للمسرح 2014


فلنبدد بالمسرح الحدود التي تفرق بيننا

رسالة اليوم العالمي للمسرح 27 مارس 2014

كتبها المسرحي بريت بيلي (جنوب أفريقيا)

ترجمها الدكتور يوسف عايدابي (السودان)



أينما وجدت جماعة بشرية، فلسوف تتبدى روح "العرض" الجامحة.

فتحت الأشجار في صغريات القرى، بل وفي مسارح المدائن عالية التقنية، وفي قاعات المدارس، وفي الحقول والمعابد، في أحياء الفقراء وفي قصور المدن،

وفي السراديب الداخلية وفي مراكز الأقليات، فإن الناس ينجذبون بعضهم إلى بعض متجمعين حول عوالم مسرحية نوجدها نحن لنعبر عن تشابكاتنا الإنسانية،

وعن تعددنا، عن جراحاتنا، عن أجسادنا الحية وأنفاسنا وأصواتنا.

نلتئم لننتحب ونتذكر، نضحك ونتألم، نتعلم ونقر ونتخيل، ننظر البراعة التقنية ونشخص عن الآلهة؛ لنلتقط نفسنا المشترك من قدرتنا على الجمال والشفقة

والوحشية.

نأتي لنتزود بالطاقة لنستطيع أن نتمكن من الإحتفال بالثراء في مختلف ثقافاتنا، ولنبدد الحدود التي تباعد بيننا.

أينما وجدت مجموعة من البشر، فإن روح العرض المسرحية سوف تظهر، تولدها الجماعة واضعة أقنعتها ولابسة أزياء بعديد تقاليدنا، بل وتوشّج ما بين لغاتنا

وإيقاعاتنا وإيماءاتنا، وتفسح لها مكانة بيننا.

أما نحن، أهل المسرح الذين نعمل بهذه الروح التالدة، فنشعر باضطرارنا لأن تسلك (الروح) عبر افئدتنا حتى يمكن لأفكارنا وأجسادنا أن تفصح عن واقعنا في

دنيويته وفي لمعانه السديمي الغامض.

ولكن، في هذا العصر الذي تناضل فيه الملايين العديدة من البشر لأجل البقاء وتعاني تحت نير أنظمة قمعية ورأسمالية ضارية، فإنها لتشعر بالصراعات

والشدائد، وأن خصوصياتنا مخترقة بالوكالات السرية والاستخبارات، وأن كلماتنا تتم مراقبتها بواسطة حكومات متعسفة؛ بل إن الاحراش لتتم إبادتها والأنواع

تمحق، و تسمم البحار – فما الذي سنضطر نحن للكشف عنه؟

في هذا العالم غير متكافيء القوى، والذي تحاول فيه قوى بطش متعددة أن تقنعنا أن أمة واحدةً، جنساً واحداً، نوعاً واحداً، أو تفضيلاً جنسياً، ديناً واحداً،

أيديولوجية واحدة، أو إطاراً ثقافياً واحداً هو الأعلى والمعلّى على غيره – فهل هو دفاع الحق، ولا شيء غيره، أن نشدد على أن الفنون لا يجب ألبتة أن تفصم

عن روابطها الإجتماعية؟

هل لنا نحن أهل فنون المسارح والحلبات، وفقاً لمهامنا المطهرة من السوقية، ونحن الذين نقبض على القوى التي نمتلكها، هل لنا أن نفسح لنا مكانة في قلوب

وعقول مجتمعاتنا، لنجمع الناس حولنا، لنلهم ونسحر ونعلم ونبدع عالماً من الأمل، وتعاوناً بمحبة فيما بيننا؟!

__________________
بريت بيلي - جنوب أفريقيا

هو كاتب رسالة اليوم العالمي للمسرح للعام 2014م، والتي سوف تُقرأ في يوم السابع والعشرين من شهر مارس على مسارح الكون، وبخاصة بقاعة اليونسكو

في باريس من طرف المؤلف بصوته.

(بريت بيلي) كاتب مسرحي ومصمم ديكور ومخرج درامي وتشكيلي ومدير مهرجان مسرحي.

عُرف بريت بيلي بمسرحياته المميزة لفترة ما بعد الكولونيالية، ومن بينها:

أبونا الكبير، ايبي زومبي؟  ايمومبو جومبو وأروفيوس..

ومن عروضه المسرحية الشهيرة ياقوت الدم.  كما أخرج عرض افتتاح القمة العالمية للثقافة والفنون في جوهانسبرج في العام (2009م)

منذ العام 2008م  وحتى العام 2011م عمل بريت بيلي كمنظم لمهرجان جنوب إفريقيا العام للفنون في كيب تاون.

ذاعت أعماله في مسارح أوروبا واستراليا بعد أفريقيا، بل ونال المؤلف عليها العديد من الجوائز بما فيها الميدالية الذهبية للتصميم في معرض في براغ.

شارك بريت بيلي بالتحكيم في معارض دولية فنية وموسيقية استعراضية مسرحية.
__________________

* بدأ الاحتفال العالمي باليوم الدولي للمسرح بقرار من الهيئة العالمية للمسرح (مقرها باريس) منذ العام 1962م برسالة الكاتب (جان كوكتو)، وبات من التقاليد

المسرحية أن تكلف في كل عام مسرحياً مميّزاً لكتابة رسالة اليوم العالمي للمسرح، الذي يصادف اليوم السابع والعشرين من شهر مارس من كل عام.  وعادة ما

تتم ترجمة الرسالة إلى أكثر من عشرين لغة، بينما تُقرأ الرسالة في آلاف القاعات المسرحية حول العالم، وتُنشر في مئات الصحف اليومية هنا وهناك في لغات

وطنية..

* منذ العام 1962م كُتبت أكثر من خمسين رسالة لمسرحيين عالميين من بينهم:  آرثر ميلر، لورنس أوليفيه، بيتر بروك،  وولي سوينكا، مارتن أصلان، إدوارد

ألبي، فلكاف هافل، أوغستو بوال، جيسيكا كاهاوا وداريو فو.. ومن العرب سعد الله ونوس، فتحية العسّال والشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.
 
 

الصفحة 30 من 34

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com 
theatretafukt@gmail.com

GSM: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.