Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
متابعات - تغطيات صحفية: رحيل مبدع النشيد الوطني المغربي - الأربعاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2018 09:05
أخبار - منوعات - إصدارات : مكانة الأمازيغية في الإعلام بعد الدسترة - الأحد, 04 تشرين2/نوفمبر 2018 11:05
مواعيد فنية - ثقافية: ندوة قانون الفنان والمهن الفنية - السبت, 10 تشرين2/نوفمبر 2018 10:28
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: مسابقة السيناريو بمهرجان زاكورة السينمائي - الخميس, 08 تشرين2/نوفمبر 2018 12:38
متابعات - تغطيات صحفية: تونس تتوج بمهرجان هوارة للمسرح - الإثنين, 05 تشرين2/نوفمبر 2018 12:04
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: ياسين فنان يعود إلى السينما - الخميس, 08 تشرين2/نوفمبر 2018 09:55
مواعيد فنية - ثقافية: ورشة: المبادئ الأساسية لفن السينوغرافيا - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 19:37
مسرح - الفنون الدرامية: فاطمة تحيحيت في ضيافة مسرح تافوكت - الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوير 2018 19:25
أخبار - منوعات - إصدارات : تكريمات مهرجان هوارة الدولي للمسرح - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 11:52
مواعيد فنية - ثقافية: الدرس الافتتاحي للموسم الإعلامي الجديد - الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 11:05
Blue Grey Red

الممثل الظاهرة دانييل داي لويس

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الممثل الظاهرة دانييل داي لويس


بقلم الفنان محمد الشوبي

الحلقة التاسعة والثلاثون من سلسلة حول ممثلين أحببتهم وأحبهم

هذه الحلقة سأخصصها لأحد الهبات التشخيصية في عالم السينما والمسرح، هبة تخترق العقل والقلب والعين والحواس بأدائها الباهر، تتفوق على نفسها و تتفوق حتى على الشخصية التي تزرع فيها الروح، تقول العين للأخرى هل رأيت ما رأيت ؟ فتحتاران في التقييم، تقييم دانييل داي لويس Daniel Day-Lewis الظاهرة.

ولد Daniel Day-Lewis وإسمه الكامل Daniel Michael Blake Day- Lewis في 29 أبريل 1957 بمدينة لندن بالمملكة المتحدة من أب شاعر لبلاط الملكة اليزابيث الثانية منذ سنة 1967 Cecil Day-Lewis ومن أم ممثلة Jill Balcon إبنة Michael Balcon مدير استوديوهات Ealing

بعد سنتين ستنتقل العائلة إلى Greenwich حيث سينشأ دانييل إلى جانب أخته الكبرى Tamasin Day-Lewis التي ستصبح مخرجة أفلام وثائقية.

بحكم أنه يقطن في حي للطبقة المتوسطة فإنه يتعرض للمضايقات من طرف مجموعة من المنحرفين داخل المدرسة العمومية التي يدرس بها والذين يتحرشون به للهجته المختلفة عنهم، فيحاول أن يندمج معهم بأن يقلد لهجتهم ويندمج في خصوصياتهم الإجتماعية العمالية بالتحديد، بل تمكن من أن ينخرط معهم في بعض الإنحرافات، مثل سرقة المحلات التجارية.

في سنة 1968 عندما بلغ 11 سنة من عمره أدخلوه لمدرسة de Sevenoaks في le Kent الخصوصية للتغلب على انحرافه، لكنه كان يكره مدرسته مما دفعه لتعلم حرفة نجار الأثاث الفاخر، والتعاطي للصيد واللجوء للتمثيل، وبعد حصوله على درجات ضعيفة في الدراسة لمدة سنتين، نقلوه لمدرسة Bedales الخاصة بدائرة Petersfield في مقاطعة (Hampshire) والتي درست بها أخته سابقا، وبعد وفاة والده وهو في سن الخامسة عشرة سنة 1972، سيدخلوه مستشفى للأمراض النفسية لتجرعه كمية كبيرة من الأدوية.

في سنة 1975 سيغادر المدرسة بعد شفائه و سيحدد مساره فيما سيفعل من بعد، وهو يمارس على خشبة National Youth Theatre ، قرر أن يصبح نجارا راقيا ودفع من أجل التسجيل للتعلم لمدة خمس سنوات، لكنه لم يقبل لضعف كفاءته، وهنا سيعود ليدرس التمثيل في Bristol Old Vic بعد أن أبهره أداء روبير دي نيرو في فيلم سائق الطاكسي، وسيلعب في مسرحيات بدون إنتظام، كما سيلتقي الممثل البريطاني Pete Postlethwaite على خشبات المسرح قبل أن يلتقيا في فيلم Au nom du père سنة 1994 ، ولقد حصل دانييل سنة 2010 على ما يسمى الدكتوراه الشرفية Doctor honoris causa من جامعة Bristol لأنه درس من قبل في la Bristol Old Vic Theatre School

بعد تجربة تلفزية ضعيفة سيعود لخشبات المسرح في Bristol و Londres والتي سيشارك حينها في أعمال مثل Another Country للكاتب البريطاني Julian Mitchell أو مسرحية Dracula المقتبسة عن رواية بنفس العنوان للكاتب البريطاني Bram Stoker المنشورة سنة 1897 بمسرح Royal National Théâtre ، وبعد ذلك سيلتحق بمسرح Royal Shakespeare Company من أجل لعب مسرحيتي Roméo et Juliette و Le Songe d'une nuit d'été لشكسبير، كما سيلعب العديد من الأعمال التلفزية لفائدة التلفزيون البريطاني.

بعد ذلك سيشغله المخرج Richard Attenborough في فيلم Gandhi سنة (1982) في دور صغير لأحد العنصريين، ثم بعده سيحصل على دور ثان John Fryer الضابط في le Royal Navy ومساعد القبطان الذي لعبه الممثل Anthony Hopkins في فيلم Le Bounty للمخرج Roger Donaldson سنة 1984

لكنه في دور المثلي المهمش الذي يقع في غرام مهاجر باكستاني في فيلم My Beautiful Laundrette سنة (1985) للمخرج Stephen Frears ، ودوره كإبن عائلة غنية في فيلم Chambre avec vue للمخرج James Ivory في نفس السنة سيثيران الإنتباه إليه كممثل متميز عند الجمهور.

في سنة 1987 سيحصل على الدور الرئيسي في فيلم L'Insoutenable Légèreté de l'être للمخرج Philip Kaufman إلى جانب الممثلة Juliette Binoche و Lena Olin والذي لعب فيه شخصية طبيب تشيكي شاب يدخل في علاقات غرامية ويجد نفسه تحت ضغوط أزمات نفسية سببها له ربيع براغ، ولكي يلعبها تعلم اللغة التشيكية لكي يتخذ اللكنة أثناء أداء حواره بالإنجليزية، كما أنه قرر عدم مغادرة الشخصية بين المشهد والمشهد.

سيلعب داي لويس بطريقته الخاصة شخصية الشاعر والفنان التشكيلي الإيرلندي Christy Brown في فيلم My Left Foot للمخرج Jim Sheridan سنة 1989 والذي سيحوز به جائزة أوسكار أحسن ممثل إضافة لجوائز أخرى، في هذا الفيلم سيتقوقع في ذاتية زائدة عن الحد ما سيجعله يركن إلى الكرسي المتحرك للشخصية التي لم يغادرها طيلة فترة التصوير، وتسببت له في كسر ضلعين لا زالا يؤلمانه إلى اليوم، واعتبرت هذه الشخصية في الدرجة الرابعة من بين الشخصيات العشرة التي وصلت الحد في أدائها حسب موقع Lovefilm

سيعود في نفس السنة 89 إلى لعب شخصية هاملت من إقتباس Richard Eyre على خشبة Royal National Theatre ، وأثناء أداء الشخصية في مشهد قدوم طيف أب هاملت سيسقط دانييل داي لويس باكيا أمام الطيف و سيقرر عدم العودة للخشبة نهائيا، وعندما سألوه عن الحادث قال بأنه شاهد طيف أبيه الذي فارقه منذ 17 سنة.

سيرشح لأوسكار أحسن ممثل عن دوره في فيلم Le Dernier des Mohicans للمخرج Michael Mann سنة 1992 ، هذه الشخصية التي سيتحمل فيها عناء العيش في الغابة وتقليد طريقة عيش الموهيكان وأسلوبهم في الحياة قبل بداية التصوير.

وخلافا لأبيه الذي إختار الجنسية البريطانية ومات بها، لجأ دانييل لأخذ الجنسية الإيرلاندية إلى جانب الجنسية الإنجليزية سنة 1993 عند استقراره بمقاطعة comté de Wicklow

في نفس سنة 1993 سيتعاون مع المخرج Martin Scorsese في فيلم Le Temps de l'innocence المقتبس عن رواية Edith Wharton بنفس العنوان The Age of Innocence سنة 1920 والذي لعب فيه مع Winona Ryder و Michelle Pfeiffer ، الفيلم الذي يحكي عن العصر الذهبي لنيويورك وهكذا ستسكنه شخصية Newland Archer ، ويصبح يعيش تفاصيلها اليومية لدرجة أنه سيتوارى عن أنظار المنتج ويبدأ في البحث عنه إلى أن يجده مسجلا في فندق ينتمي لتلك المرحلة بإسم الشخصية التي يلعبها في الفيلم.

بعد أن رفض أفلام Philadelphia و Le Patient anglais و La Liste de Schindler سيلتقي المخرج Jim Sheridan في فيلم Au nom du père سنة 1993, والذي سيلعب فيه شخصية Gerry Conlon أحد الكيل فوردات الأربعة الذين اتهموا ظلما في عملية قامت بها منظمة IRA provisoire ، وهنا سيعيد طريقة اشتغاله حيث سينقص من وزنه ويطلب أن يعيش الإستنطاقات في الزنازن، وأن يهان ويرمى بسطل ماء بارد، ويعيد لكنته الإيرلاندية الشمالية، هذا الدور سيترشح عنه للأوسكار وكذلك BAFTA و Golden Globe أفضل ممثل

في سنة 1996 سيلعب الفيلم المقتبس عن مسرحية Les Sorcières de Salem سنة (1952) للكاتب Arthur Miller تحت عنوان La Chasse aux sorcières من إخراج Nicholas Hytner

بعد ذلك سيلتقي مرة أخرى مع المخرج Jim Sheridan في دور Danny Flynn في فيلم The Boxer عن قصة الملاكم السابق وعضو منظمة l'IRA الذي خرج للتو من السجن Barry McGuigan ولقد تدرب لمدة مع هذا الملاكم كي يتقن الدور.

عندما كان يعد دوره في فيلم La Chasse aux sorcières زار منزل Arthur Miller وإلتقى بابنته Rebecca وتزوجا فأنجبا طفلين بين سنتي 1998 و 2002 ، وهكذا كان يذهب للعمل بالولايات المتحدة ويعود إليهم في إيرلاندا.

بعد ذلك سيعتزل مهنة ممثل ويتعاطى لمهنة نجار راقي، وسينتقل إلى إيطاليا وبالضبط Florence ليتعاطى لمهنة خراز ويتقنها.

في سنوات الألفين وبعد أن ابتعد عن مجال السينما لمدة خمس سنوات، وبعد رفضه لشخصية Aragorn المقتبسة عن فيلم Seigneur des Anneaux سيقبل داني بالعودة مع المخرج Martin Scorsese في الفيلم التاريخي Gangs of New York سنة 2002. في شخصية Bill le Boucher في نيويورك القرن التاسع عشر عندما كانت المظاهرات بين المهاجرين والعصابات حول عملية التجنيد الإجباري من أجل حرب فك الإرتباط بين الشمال والجنوب والتي سميت Draft Riot النيويوركية، و للإستعداد لهذه الشخصية سيتعلم طرق القصابة في الذبح والسلخ وسرعة الإنجاز، كما سيحافظ على لكنة نيويورك، ولن يغادر الشخصية بين المشاهد، وقد سقط مريضا بتعفن رئوي حاد، لكنه سيرفض لبس معطف مدثر وأخذ أدوية حيوية مضادة بدعوى أن هذه الأدوية لم تكن في ذلك التاريخ، وهذه الشخصية ستجعله يترشح للمرة الثالثة لأوسكار أحسن ممثل وسينال جائزة BAFT والعديد من الجوائز الأخرى

في سنة 2006 ستمنحه زوجته Rebecca Miller في فيلمها The Ballad of Jack and Rose الذي سيؤدي فيه شخصية رجل hippie في مراحله الأخيرة يعتني بإبنته المراهقة وحيدا، و لأداء هذه الشخصية سيضطر للإبتعاد عن زوجته ويعتكف لما هو ضروري لأدائها.

في السنة الموالية سيلعب فيلم There Will Be Blood للمخرج Paul Thomas Anderson سنة 2007 والمأخوذ عن رواية Pétrole ! (Oil!) للكاتب Upton Sinclair سنة 1927 في شخصية Daniel Plainview مستثمر في الأراضي عنيف وقاتل ينتمي لـ Far West في القرن العشرين، وقد رشح عن هذه الشخصية للعديد من الجوائز السينمائية، وحاز على إعجاب النقاد والجمهور على حد سواء، وسيحصل على 'Oscar و le BAFTA و le Golden Globe و le Screen Actors Guild Award لأحسن ممثل و سيهديها للممثل Heath Ledger الذي توفي قبل حفل توزيع الجوائز بأسبوع والذي قال عنه بأنه ألهمه بأداءه الفريد في فيلم Le Secret de Brokeback Mountain

في سنة 2009 سيلعب في فيلم Nine للمخرج Rob Marshall وهو كوميديا استعراضية عن كتاب Arthur Kopit من ألحان Maury Yeston سنة 1982 والحكاية تدور حول مسرحية المسرحي الإيطالي Mario Fratti المقتبسة في فيلم Huit et demi للمخرج Federico Fellini  ويلعب فيها داني دور المخرج المسرحي و سيرشح لجائزة Golden Globe du meilleur acteur dans un film musical ou une comédie إلى جانب كل من الممثلين والممثلات Marion Cotillard و Penélope Cruz و Nicole Kidman و Judi Dench و Sophia Loren و Kate Hudson و Fergie

سنة 2012 سيطلب منه المخرج Steven Spielberg لعب شخصية Lincoln  المأخوذة من كتاب Team of Rivals: The Political Genius of Abraham Lincoln للكاتبة Doris Kearns Goodwin والتي خصصتها للمرحلة الأخيرة من حياة الرئيس الأمريكي Abraham Lincoln وخصوصا دفاعه عن 13e amendement لإنهاء العبودية، ولقد رفض في أول الأمر هذا الدور معللا للمخرج Steven Spielberg بقوله " لكي أغوص في شخصية ما علي أن أدخل حياة أخرى ليست حياتي، وهو عمل لا يمكنني أن أحققه إلا إذا كانت هذه الشخصية تتماشى مع إنتظار شخصي أحسه بداخلي في الوقت المناسب، وفي حالة هذه السيرة الذاتية لأبراهام لينكولن والذي أعشق شخصيته، سأكتفي هنا بأن اكتشفه كمتفرج و سيصعب علي أن أكتشفه كممثل " لكن صديقه الممثل Leonardo DiCaprio سيقنعه بلعب الشخصية، وهنا سيقرأ ما يربو عن 100 كتاب حول لينكولن و سيبحث في طرق مشيه وجلوسه وكلامه وكل تفاصيله الذاتية، وسيطلب من كل العاملين معه مناداته في التصوير بلقب " السيد الرئيس " وكان يرسل رسائل عبر هاتفه بلغة xixe siècle للممثلة Sally Field التي لعبت زوجته، سيحصد عن دوره هذا كل الجوائز السينمائية المعروفة سنة 2012-2013 فسيحصل على Golden Globe و le Critics Choice Award و le Screen Actors Guild Award, le BAFTA و للمرة الثالثة l'Oscar du meilleur acteur والذي سيصبح رقما قياسيا عند الرجال، أي الممثل والأوروبي الأول الذي سيحصل على الأوسكار في فئة الدور الأول متفوقا على النجوم الكبار مثل Gary Cooper و Fredric March و Spencer Tracy و Marlon Brando و Jack Nicholson وكذلك Dustin Hoffman بهذا الترتيب سيكون فقط خلف الممثلة Katharine Hepburn بأربعة مجسمات للأوسكار.

وينتظر في 25 دجنبر 2017 أن يخرج فيلم Phantom Thread في تعامله الثالث مع المخرج Paul Thomas Anderson حول صناعة الموضة في سنوات الخمسينات بنيويورك.

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.