Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مختارات - كتابات - مواضيع: لورد التمثيل العالمي شين كونري - الأربعاء, 23 آب/أغسطس 2017 09:42
مسرح - الفنون الدرامية: مايكل مور من الأفلام إلى المسرح - الثلاثاء, 22 آب/أغسطس 2017 18:15
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: الفيلم الشائك "فيكتوريا وعبدول" - الثلاثاء, 22 آب/أغسطس 2017 10:27
مسرح - الفنون الدرامية: الإيقاع في الكوريغرافيا - الإثنين, 21 آب/أغسطس 2017 19:32
أخبار - منوعات - إصدارات : سويفت تترك ملايين المتابعين في حيرة - الإثنين, 21 آب/أغسطس 2017 11:37
أخبار - منوعات - إصدارات : ظاهرة تحدث "مرة في القرن" - الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 17:49
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: رحيل "ملك" الدراما المصرية - الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:49
متابعات - تغطيات صحفية: وفاة أحد أساطير الكوميديا الأميركية - الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:45
متابعات - تغطيات صحفية: تعويض ضخم من براد بيت لمصممة - الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:41
أخبار - منوعات - إصدارات : كتاب: الكرنفال، في الثقافة الشعبية - الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 11:13
Blue Grey Red

يوليوس قيصر: مرجع سياسي على خشبة المسرح

يوليوس قيصر.. مرجع سياسي على خشبة المسرح

بقلم رانيا رفاعي

رغم انتماء مسرحية يوليوس قيصر لمجموعة المسرحيات التاريخية عند تصنيف أعمال وليام شكسبير. ورغم أنها ليست من ضمن تراجيدياته الكبرى ، إلا أن سبب ذيوع صيت هذه المسرحية علي وجه التحديد هو أنها جسدت أهم و أبرز معاني لعبة السياسة: الانتصار والهزيمة .. الوفاء و الخيانة … الحشد والاستقطاب .. تكوين التحالفات … خطورة المعارضة…

كل هذه المعاني السياسية, و غيرها الكثير, تشاهد تعريفات واضحة لها في مسرحية يوليوس قيصر, بصورة عملية أفصح بكثير من أي كلام نظري. ولعل أبدع ما جاء في هذا الإطار هو الخطاب الذي ألقاه مارك أنطونيو على العامة بعد موت يوليوس قيصر.

و لذلك فهو مادة للدراسة في جميع كليات ومدارس الأدب والسياسة في جميع أنحاء العالم ، حتى يستفيد طلاب علم السياسة. و يستمتع طلاب الأدب- بالمناورة الكلامية البديعة التي وضعها شكسبير على لسان أنطونيو واستطاع من خلالها أن يحشد آلاف العامة من أبناء الشعب في صفه وصف الملك القتيل ، بعد لحظات من ثورتهم العارمة ضده وهتافهم بسبابه وظلمه لهم. والفارق بين نقطة البداية في هذا الخطاب و نهايته كالفارق بين قاع جبل و قمته.

فقد بدأ أنطونيو الخطاب بقوله : "إن بروتوس و رجاله رجال أشراف" ، لكن ما هي إلا مسألة دقائق حتى تحول هتاف الجماهير لهم إلى التوعد بالويل و الثبور و عظائم الأمور ضد قاتلي الملك الراحل وأولهم صديقه بروتوس. فقد خرج أنطونيو على الجماهير وجثة الملك القتيل بين يديه و عرض عليهم رداءه الذي مزقته طعنات الغدر ووصلت إلى قلبه بيد أقرب و أوفى أصدقائه إليه…

ذكّر الحشود بوفاء الملك لبلاده و تضحياته من أجلها… كيف كان يعطف على فقرائهم و يساعد محتاجيهم .. كل ذلك و هو يؤكد بين كلماته أن "بروتوس و رجاله قوم أشراف " . إلي أن وصلت الخطبة إلى ذروتها و ضمن أن الآلاف اتخذوا صفه بهتافهم للملك الراحل. فقرر أن يسدد الضربة القاضية في نهاية خطبته حتى لا تملك الحشود بعدها إلا الحركة لا الكلام .. فقد قرأ أنطونيو عليهم وصية قيصر التي يهب لهم فيها كل ما يملك من مال و ضياع و ثروات. والمثير في الأمر أن بروتوس هو من طلب من أنطونيو أن يخرج إلى الجماهير و ليقل لهم ما يشاء لأنه واثق من سلامة موقفه وانحيازه له.

خلاصة القول أن السياسة ما هي إلا لعبة مسرحية امتلك شكسبير أهم مفاتيحها ووظفها ببراعة الأديب الدرامى الفذ ، وتركنا نتعلم من تراثه أشياء أخرى كثيرة غير المسرح.


Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P : 16113 - Casablanca Principale. Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com / theatretafukt@gmail.com
Téléphone: (+212) 669279582
(+212) 667313882 - 654439945
Siège Social: Complexe Educatif Hassan II Pour La Jeunes / Casablanca - Maroc

تابعنا على Facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـ فضاء تافوكت للإبداع © 2017
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL