Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مسرح - الفنون الدرامية: عروض جديدة لعرض كلام الجوف - الأحد, 20 كانون2/يناير 2019 17:34
أخبار - منوعات - إصدارات : تهويد القدس في مسرحيات الأطفال - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 18:29
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: تتويج ” الطوق والأسورة” بالقاهرة - الخميس, 17 كانون2/يناير 2019 18:15
مسرح - الفنون الدرامية: هواة غيروا تاريخ المسرح - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:58
أخبار - منوعات - إصدارات : موازين: موعد دورة 2019 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:46
مختارات - كتابات - مواضيع: تصور التجمع العالمي الأمازيغي - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:33
أخبار - منوعات - إصدارات : وعكة صحية لزهور ‎السليماني - الأحد, 13 كانون2/يناير 2019 17:30
متابعات - تغطيات صحفية: Meilleur film marocain en 2018 - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:23
بحوث - مقالات - دراسات: التراث في المسرح العربي - السبت, 19 كانون2/يناير 2019 16:29
مسرح - الفنون الدرامية: تكريم هامات مسرحية مصرية - السبت, 12 كانون2/يناير 2019 13:18
Blue Grey Red

مهرجان الهيئة العربية للمسرح

مهرجان الهيئة العربية للمسرح

بقلم محمدو لحبيب - الشارقة

انعقد في مقر الهيئة العربية للمسرح في الشارقة صباح أمس، مؤتمر صحفي للإعلان عن تفاصيل الدورة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي، والذي سينطلق في القاهرة يوم 10 يناير/ كانون الثاني 2019، وحضر المؤتمر الأمين العام للهيئة إسماعيل عبد الله، والحسن النفالي مسؤول البرمجة والتنظيم في الهيئة، وغنام غنام مسؤول النشر والإعلام في الهيئة.

أوضح إسماعيل عبدالله في بداية حديثه، أن الدورة القادمة تأتي تزامناً مع مرور عشر سنوات على الانطلاقة الأولى للمهرجان، والتي حدثت من مصر، وهي تعود إليها اليوم، وقال: «بعد عشر سنوات راكم المهرجان خبرات، جعلته وبلا منازع الحدث الأبرز على الساحة المسرحية العربية، وصار أيضاً محط أنظار الجهات الدولية التي تعمل الهيئة على التعاون معها لإبراز المسرح العربي بما يليق به وبمبدعيه، وسعينا طيلة هذه السنوات لتطبيق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والذي يتابع باهتمام كبير تفاصيل مشاريعنا ويحيطها برعايته الكريمة».

وأضاف: «نعتقد أن هذه النسخة ستكون الأضخم، حيث إنها تتميز بحضور ومشاركة حوالي 400 مسرحي عربي يفدون إلى مصر لتقديم عروضهم، وللمشاركة في الندوات والورش والتحكيم، إضافة إلى حوالي 250 من الفنانين المصريين يقدمون أربع عشرة مسرحية في القاهرة والفيوم والإسماعيلية والإسكندرية، إضافة إلى المئات من كوادر وزارة الثقافة المصرية، الذين يعملون على إنجاح المهرجان، وكذلك تشهد الدورة حضور المؤسسات الدولية من الصين وفرنسا وألمانيا واليابان، وسيتم من خلال هذا الحضور الدولي، التعاون في الورش والتوزيع والتسويق».

وأوضح عبدالله أن المهرجان سيحتفي بتقديم 27 عرضاً ضمن ثلاثة مسارات هي:

المسار الأول ويضم عروض المهرجان التي اجتازت التنافس وعددها تسعة، المسار الثاني ويضم العروض المتنافسة في المرحلة النهائية من النسخة الثامنة من جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وعددها ثمانية، أما المسار الثالث فيشمل العروض التي اختارتها وزارة الثقافة المصرية لتقدم في مواقع ومدن مختلفة، وعددها عشرة.

وأشار إلى أن هذه الدورة ستكرم العديد من الفنانين المصريين الذي كان لهم إسهام كبير في الحركة المسرحية، ويبلغ عدد المكرمين 25 فناناً وفنانة.

النفالي أوضح أن سلسلة من الندوات النقدية ستصاحب العروض المتنافسة على الجائزة، و سيؤطرها مجموعة من الباحثين، كما سيجري تكريم الفائزين في مسابقة التأليف في فئتي الكبار والصغار، إضافة لتنظيم ندوة لإعلان الفائزين في مسابقة البحث العلمي.

وأكد النفالي أن الجوانب التنظيمية تسير بشكل جيد، وكل الاحتياطات قد اتخذت من أجل انطلاقة الدورة التي ستشهد تجديد اتفاقية التعاون مع رابطة «السينوغرافيين الصينيين».

رسالة اليوم العربي للمسرح

يلقي رسالة اليوم العربي للمسرح، الفنان الجزائري سيد أحمد أقومي بالتزامن مع افتتاح المهرجان، وفيما يلي جزء من نص الرسالة:

جئت إلى المسرح لأنه كان حلمي، المسرح هو فن الوهم الذي يؤازر الحقيقة ويقف في وجه الأكاذيب. جئت إلى المسرح حين أدركت أن الخيال يستطيع أن يغير الواقع، لم يكن المسرح بالنسبة لي قناعة فكرية فقط، بل كان إيماناً يلامس الروح، كنت أحمل جمرة المسرح بغبطة وفرح.

المسرح عندي درب سري مدهش قادني إلى ماهيتي، إلى كينونتي الحقيقية؛ لم أكن أمثل، كلا أبداً، كنت أعيش، أعيش أسئلتي، عزلتي، حيرتي، دهشتي، تمردي، ثورتي، عذاباتي، فرحي، إنسانيتي؛ كنت أنهمر على الخشبة بكل كياني وكان المسرح هو الخلاص.

جئت إلى المسرح حين «كان الليل يخاف من النهار»، دخلته في الزمن المناسب، عشته مع فنانين استثنائيين، دخلت تفاصيل حلمي الذي بدأ في سن السادسة، كان حلمي الوحيد أن أكون ممثلاً مسرحياً لا غير.

وقد كنت على الخشبة سفيراً للحلم الإنساني، ومحامياً لكل القضايا العادلة، وطبيباً يحاول أن يجد دواءً للحماقة البشرية.

سأعود إلى بدايات هذا الحلم، إلى بدايات المسرح في الجزائر، فبعد زيارات الفرق المسرحية العربية المتكررة للجزائر خلال فترة الاستعمار الفرنسي، اكتشفت النخبة الوطنية أن هذا الفن خطير وفعال، يمكنه أن يغير ويخلق لدى الجمهور وعياً سياسياً. لذا تأسست الفرق المسرحية والجمعيات، وكان هدف هذا التأسيس هو تكريس وعي وطني من أجل تحرير الجزائر.

لقد استمر هذا النهج بعد الاستقلال، وهو خدمة القضايا الوطنية وكل قضايا الشعوب التي تسعى إلى التحرر من كل أنواع الهيمنة؛ في هذا السياق، أرى أنه على الفنان المسرحي الحقيقي، كي لا يكون أداة دعائية، الاحتفاظ بشعلة الإبداع لديه والابتعاد عن التسطيح.

إن المسرحي المسكون بالتمرد، هو دائم الانخراط في القضايا الإنسانية. إنه اللامنتمي بامتياز، والمنتمي بامتياز أيضاً للحق والخير والجمال؛ ذلك أن المسرح ليس بيانات سياسية أو شعارات فارغة أو خطب جوفاء. إذا أصبح المسرحي في خدمة هذا النوع من المواضيع، فما عليه، إلا مغادرة بناية المسرح وحمل الأبواق والاتجاه إلى مقرات الأحزاب والتجمعات السياسية، وليعلن موته هناك.

إننا نتقاسم مع السياسيين أحياناً نفس الفضاءات ونتوجه لنفس الجمهور، ومثلهم نطمح للتأثير على المتلقي، لكن الفرق شاسع بيننا.

المسرحي الحقيقي لا يمكن أبداً أن يكون جسراً أو بوقاً أو همزة وصل، إنه صوت الحقيقة وضمير الأمة، عليه أن يحمل بأمانة الرسالة التي وجد من أجلها المسرح، ألا وهي خدمة قضايا الإنسان، وعليه أن يجعل أي فضاء يتحرك فيه حدثاً مسرحياً يشجع على التفكير والمساءلة والنقد.

الحلقة الأولى من «همزة وصل»

بيّن إسماعيل عبدالله أن المهرجان سيشهد إقامة مؤتمر فكري على هامشه للاطّلاع على تجربة المسرح المصري خلال الفترة ما بين 1905 و1952، وقال: «في هذه الدورة آثرنا إطلاق الحلقة الأولى من السلسلة العربية (نقد التجربة - همزة وصل)، والتي نخصصها لتجربة المسرح المصري في الحقبة الآنفة الذكر، ويشارك فيها 60 متخصصاً، يعملون على إعداد الأبحاث وضبطها وتقديمها، وإعطاء خلاصات وحوصلة نهائية لها».

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com theatretafukt@gmail.com
Télé: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.