Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مختارات - كتابات - مواضيع: اتجاهات نقدية معاصرة - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 09:40
مواعيد فنية - ثقافية: ندى الحاج ببيت الشعر في المغرب - الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2019 11:09
متابعات - تغطيات صحفية: فيلمان مغربيان يتنافسان بمهرجان كان - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 19:06
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 2) - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 11:25
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 1) - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2019 19:57
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: نتائج مهرجان إسني ن ورغ - الأربعاء, 10 نيسان/أبريل 2019 19:55
بحوث - مقالات - دراسات: من هو العربي ومن هو الأمازيغي بالمغرب؟ - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2019 11:10
أخبار - منوعات - إصدارات : تدوين الثقافة الأمازيغية الشفهية - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:14
متابعات - تغطيات صحفية: Ouverture du Talguit’art - الخميس, 11 نيسان/أبريل 2019 19:00
مسرح - الفنون الدرامية: تعايش عمل يسائل المشترك الإنساني - الثلاثاء, 09 نيسان/أبريل 2019 18:50
Blue Grey Red

دمى خارج المسرح العُماني

دمى خارج المسرح العُماني

مسقط / عمان - عبد يغوث

"فن العرائس والدمى" من ألوان الفرجة المفتقدة تقريباً في منطقة الخليج. ورشة "الكتابة والإخراج لمسرح العرائس" التي انطلقت في الثامن من الشهر الجاري وتختتم اليوم في "مركز مسقط لفنون الدمى والفرجة الشعبية" وأدارها المؤلف الدرامي العُماني أحمد الإزكي والمخرجين المتخصصين في مسرح العرائس التونسي الأسعد المحواشي والسوري عدنان سلوم؛ تحاول الإجابة على السؤال المحوري حول "كيف نؤسس مسرح عرائس من الفكرة إلى إنتاج العرض".

تقول ختام السيد، مديرة المركز في حديثها إلى "العربي الجديد"، إن الهدف من الورشة كان "إطلاع المشاركين على التقنيات المتبعة في كيفية التأسيس لـ مسرح العرائس، بدءاً من الفكرة ومروراً بالتدرب على ارتجال النص العرائسي وتطويره ليصبح نصاً قابلاً للتنفيذ ضمن المساحة الحركية التي تتيحها لنا الدمية، وكذلك الرغبة في نقل فكرة المسرح خارج المنصة التقليدية".

وحول مغامرة تجربة هذا النوع من الفُرجة في عُمان، تقول: "الاستخدام الفعلي لمسرح العرائس في بلدان الخليج، ظل هامشياً وتداخل مع بعض الفنون الأدائية المحلية باستثناء التجربة البحرينية مع فنون الدمى منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وكان لها الأثر الأبرز في مجمل الفنون الأدائية إلا أن المشهد لا يبدو قاتماً في قطر والإمارات، حيث هناك نشاط ملحوظ في التأسيس والتبني والدعم لهذا الفن".

وحول سؤال عن وجود جذور لمسرح الدمى العُماني لإنجاح هذه التجربة ومدى تداخله مع الفرجة الشعبية، تلفت السيد إلى وجود ما يشبه مسرح الدمى في عُمان من خلال فنين تقليديين تستخدم فيهما فنون العرائس كشكل تعبيري مصاحب لفنون الرقص والغناء، ومن المرجح أنهما وفدا إلى سواحل عُمان من دول الجوار كإيران والساحل الإفريقي: "استطاعت بعض مدن السواحل العمانية المزاوجة بين الفنون التقليدية والفنون الأدائية كمدينة صحار التي عرفت فن "الباكت" أو "السيروان" حيث يتم توظيف التمثيل في أداء الفن الشعبي".

تضيف: "يقدم هذا الفن عبر ثلاثة أنواع هي السيروان وهو بداية السمر ويقتصر على غناء وإيقاع على طبلي الرحماني والكاسر، وتصاحب الغناء حركة راقصة بسيطة، و"الباكت" فن تمثيلي فيه يكوّن السامرون دائرة وهم جلوس على الأرض، يتصدرها العقيد المغني، وإلى جانبه الضاربون على آلات الإيقاع وعندما يبلغ الغناء أوجه يدخل الممثلون الى وسط الدائرة، ويرتدون أشكال بعض الحيوانات كالنمر والضبع ثم (الباكت- عرائس) يؤدى بعد التمثيل".

وتضيف السيد "جملة هذه الفنون الأدائية، شكلت حالة فرجوية ممتزجة بالحكاية الشعبية وهي ابنة لبيئتها، ارتبطت بتفاصيل حياة العُمانيين ومناسباتهم ومهنهم كإحتفالية "النيروز" والتي يرتدي فيها الممثل أزياء تنكرية تسمى (الدمبوشة) في ولاية قريات الساحلية ويؤدى احتفاءً بحلول الربيع، وعودة البحارة من رحلة بحر العرب العاصفة في فترة الانقلاب الصيفي".


للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com 
theatretafukt@gmail.com

GSM: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.