Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
مواعيد فنية - ثقافية: برنامج الورشة الدولية للحماية الاجتماعية - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 11:24
مسرح - الفنون الدرامية: فنانو الدراما بالمغرب بمجلس النواب - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 11:04
متابعات - تغطيات صحفية: بلاغ الورشة الدولية للحماية الاجتماعية - الإثنين, 29 نيسان/أبريل 2019 10:30
مواعيد فنية - ثقافية: موسم السينما الصينية بالرباط - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 18:14
أخبار - منوعات - إصدارات : روائع الفن الانطباعي العالمي بالرباط - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 13:09
سينما - تلفزيون - سمعي بصري: فيلم المنتقمون: نهاية اللعبة - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 11:21
متابعات - تغطيات صحفية: بيتر بروك يفوز بجائزة أستورياس - الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019 11:06
بحوث - مقالات - دراسات: الأمازيغية والاستعمار الفرنسي (ج 3) - الثلاثاء, 23 نيسان/أبريل 2019 19:14
مختارات - كتابات - مواضيع: اتجاهات نقدية معاصرة - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2019 09:40
مواعيد فنية - ثقافية: ندى الحاج ببيت الشعر في المغرب - الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2019 11:09
Blue Grey Red
متابعات - تغطيات صحفية

مركز الدراسات والأبحاث الأمازيغية بليبيا

الجمعة, 15 آذار/مارس 2019 18:50

وضع حجر الأساس لبناء مركز الدراسات والأبحاث الأمازيغية بليبيا


وضع عميد بلدية مدينة زوارة الليبية، حافظ بن ساسي، صباح أمس الأربعاء 13 مارس 2019، حجر الأساس للبدء في مشروع مبنى الدراسات الأمازيغية الذي يقوم بتنفيذه المجلس البلدي زوارة بإشراف مكتب المشروعات بالبلدية، وذلك في إطار الاهتمام باللغة الأمازيغية وتوفير كل السبل المادية والفنية لدراستها وتعليمها، تحت إشراف ودعم من بلدية زوارة.

وحضر الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة مدير مكتب الدراسات الأمازيغية، انور بسكال وعضو المجلس البلدي ووكيل الديوان ومدير شركة الريان المعمارية المنفذة ومدير مكتب الخدمات المالية، هشام عنانة ومدير ديوان المحاسبة زوارة، نوري زراقة وعضو الديوان فتحي جنقر ومدير الرقابة الإدارية صبحي ابوعجاجة ومدير مكتب التعليم زوارة سالم التلوع ومدير مكتب الإسكان والمرافق نبيل معمر.

ويعتبر مركز الدراسات الأمازيغية من المشاريع المدنية التي تهدف إلى المحافظة على اللغة والثقافة والتراث الأمازيغي ودعمه على مستوى ليبيا.

وباشرت الشركة المكلفة بأعمال التنفيذ عملية البناء التي من المقرر أن تستغرق 90 يوما بحسب ما نشرته بلدية زوارة عبر صفحتها على “الفيسبوك”.

وأكد عميد بلدية زوارة ” حافظ بن ساسي” في كلمته بأن هذا المبنى يعتبر بدعم وبإشراف مباشر من بلدية زوارة وهو في مجمله سيكون منارة ثقافية تعنى بالهوية الأمازيغية وبكل الدراسات والأبحاث التي تعنى بها .

وأوضح حسب “بوابة إفريقيا” بان هذا المشروع هو عبارة عن مبنى إداري يضم موقع المركز وتسمح المساحة القائم عليها أيضا لإنشاء مسرح ومبنى أدارى آخر ليكون مركزا كبيرا يضم كل ما يخص الدراسات والأبحاث المتعلقة باللغة الأمازيغية .

وبين عميد البلدية أن المبنى الإداري سيكون جاهز في مدة أقصاها (90) يوما سيتم خلالها تسليم المفاتيح لإدارة المركز ، متمنيا  أن يستغل هذا المركز بشكل جيد ويخدم اللغة الأمازيغية .

ومن جانبه  أعرب رئيس مركز الدراسات وأبحاث اللغة الامازيغية ” أنور بسكال ” في كلمته بهذه المناسبة  عن شكره لعميد بلدية زوارة ” حافظ جمعة ” وكذلك عضو البلدية “عصام الهامسيى ، لما بذلوه من جهد ورغبة في تنفيذ هذا المشروع واعتماد هذا المركز.

وقال رئيس المركز بأن هذا المبنى جزء من عمل كبير جدا نريد أن يتحقق ، مشيرا إلى أن العمل في هذا المرفق يحتاج إلى تكاثف جهود الجهود من أجل تطوير لغتنا وهويتنا لنساهم معا في الارتقاء بوطننا جميعا.

وقال عميد بلدية زوراة حافظ بن ساسي لـ”بوابة الوسط” إن مركز الدراسات والأبحاث الأمازيغية سيقوم “بالدراسات والأبحاث فيما يتعلق بالتاريخ والثقافة واللغة الأمازيغية وإعداد المناهج التعليمية لجميع المستويات الدراسية في اللغة الأمازيغية”.

ونوه بن ساسي إلى أن “اللغة الأمازيغية تدرس حاليا بمدارس التعليم الأساسي وتم فتح قسم لها بكلية التربية بزوارة”، مؤكدا أن مركز الدراسات والأبحاث الأمازيغية “تم اعتماده بقرار من المجلس الرئاسي”.

 

المسرح بين المشرق والمغرب

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 15 آذار/مارس 2019 11:45 الإثنين, 11 آذار/مارس 2019 11:30

الهيئة العربية للمسرح و وزارة الثقافة والاتصال المغربية، بمشاركة عربية بارزة

ندوة علمية ”المسرح بين المشرق والمغرب، المواكبة والتحولات”

الندوة تفتح أبواب المستقبل على مسائل التأثر والبحث والتكوين وتقنين المهنة.


بحضور السيدة رتيبة رکلمة ممثلة وزير الثقافة والاتصال المغربي والسيد عمدة مدينة وجدة والسيدة ممثلة وكالة الجهة الشرقية. و السيد المدير الجهوي لوزارة الثقافة بجهة المشرق والسيد ممثل جامعة محمد الأول، وجمع من رجالات المسرح من فنانين و مفكرين و نقابيين، إضافة إلى طلبة كلية الآداب و العلوم الإنسانية بمدينة وجدة، وفي إطار تظاهرة وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018، نظمت الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ندوة فكرية بعنوان “المسرح بين المغرب والمشرق، المواكبة والتفاعلات” و ذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 5 و 6 مارس 2019

شهدت الجلسة الافتتاحية إلقاء السيدة رتيبة ركلمة كلمة وزارة الثقافة والاتصال والتي قالت فيها:

“نتقاسم مع الهيئة العربية للمسرح فرحة اللقاء بنخبة من الدكاترة والباحثين والمبدعين العرب الذين جاؤوا للاحتفاء و المشاركة في فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2018 في الندوة التي تجمع خيرة الباحثين… وزارة الثقافة و الاتصال لم تدخر جهداً في تسخير كل ما بوسعها لخدمة المسرح المغربي الذي يشهد طفرة نوعية، فقد احتل الباحثون المغاربة المراتب الأولى في مسابقات البحث العلمي التي أجرتها الهيئة خلال السنوات الثلاث الماضية، و احتلت العروض تتويجين من أصل ثلاثة في جائزة القاسمي خلال نفس الفترة.

بهذه المناسبة لا بد من الإشارة إلى اعتزازنا بالشراكة بين الوزارة و الهيئة العربية للمسرح التي أسفرت عن عدد من الإنجازات نفتخر بها جميعاً، نخص من بينها المهرجان الوطني لهواة المسرح، ومركز التوثيق الوطني الذي خصصت له الوزارة هذه السنة أكثر من مليون درهم من أجل إخراجه إلى حيز الوجود وجعله وجهة لا محيد عنها للباحثين المسرحيين و من أجل حفظ الذاكرة المسرحية، و في نفس السياق تنكب الوزارة على إنجاز الدراسة الأولية لإحداث مركز للفنون الأدائية و فنون العرائس بالتعاون مع الهيئة.

كما ألقى السيد غنام غنام كلمة الهيئة العربية للمسرح و هذه مقتطفات مما جاء فيها:

لقد كان اللقاء في افتتاح وجدة عاصمة للثقافة العربية في أبريل الماضي بوابة مشرعة على الإنجاز، فلم تكن الندوة هذه فقط هي ما نتج عنه، بل ذلك المهرجان الوطني الذي أعاد مسرح الهواة إلى الحياة و الواجهة، من خلال تنظيم المهرجان الوطني لهواة المسرح، و الذي كان مثالاً رائعاً للتنظيم و النتائج، وساهم في تفعيل المشهد في كافة الولايات، و إننا إذ نحيي ذلك النجاح لمهرجان نظمته الهيئة العربية للمسرح و وزارة الثقافة والاتصال في دورته الأولى بمراكش، لنحيي التوجه الثاقب الرؤية بتنظيم دورته الثانية بنفس روح التعاون المثمر.

كما اسمحوا لي أن أحيي معالي وزير الثقافة على الخطوة الإيجابية الكبيرة التي تمثلت باستعداد و قرار دعم “مشروع توثيق المسرح المغربي” هذا المشروع الذي وقعت الهيئة العربية للمسرح و النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية اتفاقية تنفيذه، ليأتي قرار الوزارة داعماً ومؤكداً أهمية التعاون.

و سيكون هذا المشروع جزءاً مهماً من جهود مركز التوثيق العربي الذي أبدت الوزارة مشكورة استعدادها لإنشائه كجناح ضمن مشروعها بإنشاء مركز مغربي للتوثيق المسرحي، بحيث يكون الجناح العربي في خدمة مشروع التوثيق العربي الذي تسعى و تعمل عليه الهيئة العربية للمسرح.

إننا إذ نشكر تلبيتكم للمشاركة في أعمال الندوة و إثراء محتواها، فإننا نأمل أن يبقى هاجس العمل المشترك بين صناع الفعل المسرحي على امتداد الوطن الكبير من أجل الوصول إلى مسرح عربي جديد و متجدد.

بدوره ألقى الدكتور مصطفى السلاوي كلمة جامعة محمد الأول، جاء فيها:

جامعة محمد الأول شريك في إطار هذا التعاون، والأساتذة الأكاديميين والمسرحيين والمؤطرين في الجامعة يثمنون جميع الأنشطة التي تقوم بها الهيئة العربية للمسرح.

الفعل المسرحي ظل صنو الفلسفة في طرح الأسئلة. و قمين أن يكون المسرح سلطة خامسة، المسرح فعل يمكنه أن يغير الكثير.

و أوصي بأهمية الالتفات إلى الطفل في المسرح. لا لشيء إلا لأن طفل اليوم هو رجل الغد.

ثم شهد الحفل تكريمات قدمتها وزارة الثقافة والاتصال لمجموعة من الفاعلين في المشهد المسرحي من الباحثين و الفنانين المغاربة، و انطلقت بعد ذلك أعمال الندوة التي سارت على النحو التالي:

الجلسة الأولى : تلاقح التجارب المسرحية بين المشرق والمغرب، و شارك فيها ثلاثة من المتدخلين هم : لطيفة أحرار من المغرب، تونس آيت علي من الجزائر ومحمد العامري من الإمارات، حيث تحدث كل منهم عن رصده للتأثير و التأثر في تجاربه و تجارب بلده، و تناول المتدخلون عديد جوانب التأثر في النص و أدوات العرض والأداء، هذا و قام بإدارة الجلسة  بوسلهام الضعيف من المغرب.

فيما تناولت الجلسة الثانية  “أثر تنظيم وتقنين المهن الدرامية على الممارسة المسرحية”، و شارك فيها المتدخلون: مسعود بوحسين من المغرب، سامي مغاوري من مصر و جان قسيس من لبنان، حيث طرحوا جوانب عمل نقاباتهم في تعضيد و تعزيز موقع الفنان وحياته الاجتماعية و المهنية، و أكد الجميع على أهمية عقد مزيد من ورش البحث في الجوانب النقابية و شؤون المهن الفنية للإرتقاء بمرتكزاتها القانونية وزيادة الثقافة النقابية، و قام بإدارة الجلسة، الحسين الشعبي من المغرب.

كما شهد اليوم الثاني ثلاث جلسات، و جاءت الجلسة الأولى تحت عنوان “واقع الدراسات النظرية والنقدية في المشهد المسرحي” شارك فيها كل من، خالد أمين من المغرب، يوسف الحمدان من البحرين، اليسع حسن أحمد من السودان ومحمد عبازة من تونس، حيث قدم المتدخلين رؤاهم و رصدهم لحال البحث و النقد و ربطه بعديد آليات العمل الفني بما فيها التأهيل، و قام بإدارة الجلسة الزهرة ابراهيم من المغرب.

كما جاءت الجلسة الثانية تحت عنوان “واقع أثر التكوين والتعليم في الممارسة المسرحية”، ساهم فيها المتدخلون: رشيد منتصر من المغرب، هشام بنعيسى من تونس و عاصم نجاتي من مصر، و قد قدم المتدخلون صورة عن واقع علاقة معاهدهم التكوينية ببرامج إعداد الطلبة ليكونوا مؤهلين لسوق العمل و قام بإدارة الجلسة : عوزري عبد الواحد من المغرب.

و جاءت الجلسة الختامية حيث ألقى المنسق العام للندوة مراد الريفي و ممثل الهيئة العربية للمسرح كلمتين أكدا فيها أهمية الندوة و حيوية المشاريع التي تجمع وزارة الثقافة و الاتصال و الهيئة العربية للمسرح، و التي تنعكس إيجاباً على المسرح المغربي و العربي.

بعد ذلك قام المقرر العام مصطفى الرمضاني بتلاوة التقرير العام والخلاصات والتوصيات، وجاء في هذا التقرير:

“كان الجمهور على موعدٍ مع الأبحاث الرصينة التي تكفل بها المشاركون، كل حسب اختصاصه و اهتماماته، و إذا كانت  تلك المداخلات قد اتسمت بالغنى و التنوع، فإنها اتفقت على أهمية المحور و راهنيته، نظراً لارتباطه بالسياقات الاجتماعية و السياسية التي تمر بها الأمة العربية، كما اتفقت على بعده الاستشرافي، باعتباره يختزل عصارة القضايا التي تشغل بال المسرحيين في المشرق والمغرب، و يأتي على رأسها قضايا الإبداعية و البحث و التأطير و الهيكلة و تقنين المهن الدرامية، وهي المحاور التي تختزل شؤون المسرح في شقه الثقافي و الفني و الإداري و التنظيمي”.

و خلص التقرير الختامي الذي رصد التوصيات و المقترحات إلى : “… ترسيخ التفاعل الإيجابي بين التجارب المسرحية العربية. و لا يتأتى هذا كما ذهب جل المتدخلين إلا بتبادل التجارب بين المسرحيين العرب عن طريق المهرجانات و اللقاءات العلمية و التربصات الفنية، لأنها السبيل للوقوف على مواطن الخلل في منجزاتنا الفنية و الفكرية، و هي في الوقت ذاته المنطلق الحقيقي نحو تجويد رؤانا و أدواتنا التقنية، و مواقفنا الفكرية والفنية ليكون مشهدنا المسرحي في مستوى التحولات التي يعرفها العالم تأكيداً لمبدأ الاختلاف المتمدن بدلاً من الاختلاف المتوحش كما ذهب إلى ذلك بعض الباحثين.


 

Théâtre Tafoukt en Europe

الخميس, 24 كانون2/يناير 2019 14:51

Théâtre Tafoukt en tournée en France et en Belgique

Avec le soutien du ministère des marocains résidents à l’étranger et des affaires de la migration, et dans le cadre des tournées théâtrales en amazigh destinées aux marocains du monde, la troupe Théâtre Tafoukt organisera une tournée dans plusieurs salles de théâtre en France et en Belgique par sa pièce « Tagzirt » (l’ile) réalisée avec le soutien du ministère de la culture et de la communication –secteur culture en partenariat avec l’Institut Royal de la Culture Amazigh (IRCAM).

Tagzirt est une pièce de l’espace Tafoukt pour la créativité dramaturgie et réalisation Khalid Bouichou, adaptation de l’auteur Mohammed Ben Saoud d’un récit de l’auteur Mohammed Tabii.

Nombre d’artistes jouent dans cette pièce dont : Idriss Tamounte, Abou Ali Abdelali, Mohamed Ben Saoud, Abdellah Tajer, Zahia Zahri, Mustapha Sghir, Souad Tounarouz, Mohammed El Houz, Salah Rami, Fatima Arouhane.

L’équipe technique compte en sénographie Hasnaa Kourdane, habits Rajaa Bouichou, éclairage et son Siham Fatene, Régie générale Oukach Karam Elhaous.

Le départ de la tournée sera de Casablanca vers la ville de Rennes en France pour une première exposition samedi 9 février 2019 à l'auditorium de la Maison des Associations, 6 Cours des Alliés 35000 Rennes – France.

Dimanche 17 février 2019 à Théâtre La Garenne, 22 Av Verdun 1916, 92250 La Garenne Colombes / Paris – France

Jeudi 21 février 2019 à Paris à Salle La belle Alliance, 5 Rue Charles Michels 95 100 ARGENTEUIL – mois de 20 minute de Paris

La tournée se poursuit en Belgique le samedi 23 février 2019 à Salle Culturelle Ganshoren, Hall des sports «Richard Beauthier» Rue Vanderveken, 114 à 1083 Ganshoren / Bruxelles – Belgique

Dimanche 24 février 2019 à Salle Bethanîe «Bethaniêstraat 74, 3600» Genk – Belgique

Puis retour en France Vendredi 1 mars 2019 Au Centre social et culturel Henri Martel, 89, rue de la Gaillette cité Notre-Dame 59119 Waziers (35 km de Lille)

Samedi 2 mars 2019 à Roubaix (10Km de Lille) au Théâtre pierre de Roubaix, 78 bd Belfort, 59100.

Tagzirt porte en elle des messages destinés aux âmes vivantes, dans un style caricatural rayant la réalité. Elle traite bon nombre de fléaux que vit la société aujourd’hui. Ce sont des leçons et des morales au destinataire, à travers une histoire d’immigration et tout ce qui en résulte d’aventures vers l’inconnu que personne ne sait la fin.

C’est un jeu de personnages dans un monde fictif, au milieu d’une ile déserte, un exil de prisonniers qui n’ont fait que du mal et qui se sont trouvés dans cette île.

C’est une image vivante de la classe démunie, ces scènes et actes caractérisent leur souffrance, ce qui leur pousse à l’immigration.

Et parallèlement aux sept représentations théâtrales de la Troupe Théâtre Tafoukt Avec le soutien du ministère des marocains résidents à l’étranger et des affaires de la migration, L'espace Tafoukt pour la créativité est organisé cinq soirées musicales amazighes avec des stars et des noms brillants. Sous la direction technique et technique de l'artiste et réalisateur Khalid Bouichou.

Où le public se réunira en France avec des chanteurs et des artistes amazighs. Le dimanche 17 février 2019 au Théâtre La Garenne, 22 Av Verdun 1916, 92250 La Garenne Colombes / Paris – France à partir de 17h30 avec les artistes et musiciens Jamal Mawzoun - Souad Tounarouz - Hassan Ayissar - Habiba Tabaâmrante Abdou Tajer - Mustapha Sghir - Driss Tamounte Mohamed Ben Saoud - Zahia Zahiri - Salah Rami.

Et une deuxième soirée musicale Avec l'artiste Souad Tounarouz, l'artiste Abdou Al-Tajer, l'artiste Said Flamenco, l'artiste Mohammed Al-Oujdi et l'artiste Adil Ezzabouri, le jeudi 21 février 2019 à partir de 21h30. À Salle La belle Alliance, 5 Rue Charles Michels 95 100 Argenteuil.

Et une troisième soirée musicale amazighe dans la capitale belge le samedi 23 février 2019 À partir de 21h au Salle Culturelle Ganshoren, Hall des sports «Richard Beauthier» Rue Vanderveken, 114 à 1083 Ganshoren / Bruxelles – Belgique. Avec des musiciens et des artistes Noujoum Achtouken - Adil Itran - Souad Tounarouz - Mustapha Sghir - Abdou Tajer - Driss Tamount - Salah Rami Soirée de la présentation de l'artiste Zahia Zahiri et l’artiste Abdelaziz Saber.

Et une quatrième nuit en Belgique dans la ville de Genk avec les artistes et musiciens Abdou Tajer - Souad Tounarouz - Mustapha Sghir - Adil Itran - Driss Tamount - Salah Rami. Soirée de la présentation de l'artiste Abdelaziz Saber et l'artiste Zahia Zahiri. Le dimanche 24 février 2019 à partir de 17h30 à Salle Bethanîe «Bethaniêstraat 74, 3600» Genk – Belgique.

Espace Tafoukt termine son programme avec une grande variété musicale amazighe le 2 mars 2019 Théâtre pierre de Roubaix, 78 bd Belfort, 59100. À partir de 21h. Avec la participation d'artistes amazighs de Souss, Rif et Kabylie, avec le grand artiste Cheikh Salah, l'artiste Souad Tounarouz, l'artiste Mustafa Saghir, l'artiste Idriss Tamounte et l'artiste Abdou El Tajer. Soirée de la présentation de l'artiste zahia Zahiri.

Équipe Artistique – Technique

THEATRE TAFOUKT

La pièce Théâtrale TAGZIRT

Dramaturgie et Réalisé par L’artiste Marocain Khalid BOUICHOU

Adaptation Mohamed BEN SAOUD depuis un texte de Mohamed TABII

Interprétation: Driss TAMOUNTE – Abou Ali ALI  – Mohamed BEN SAOUD –Abdou TAJER – Zahia ZAHIRI – Mustapha SGHIR – Souad TOUNAROUZ – Mohamed ELHOUZ – Saleh RAMI – Fatima AROUHANE.

Scénographie : Hasnaa GOURDANE

Costume : Rajaa BOUICHOU

Éclairage et Son: Siham FATENE

Régie générale : Oukach KARAM EL HAOUS

 
 

Meilleur film marocain en 2018

السبت, 19 كانون2/يناير 2019 17:23

"Volubilis" de Faouzi Bensaidi, meilleur film marocain en 2018

Le long métrage "Volubilis" du réalisateur Faouzi Bensaidi a été élu meilleur film marocain au titre de l'année 2018, selon un sondage du site électronique spécialisé "Maghrebarts.net".

Le sondage a été réalisé auprès d'une vingtaine de journalistes et critiques de cinéma pour choisir trois meilleurs films marocains de 14 longs métrages distribués dans les salles obscures durant l'année 2018, indique le portail dédié à la culture et aux arts dans le Royaume.

"Volubilis" s'est placé en tête avec 38 points, suivi du film "Al Jahiliya " de Hicham Laâsri (23 points), alors que "Sofia" de Meryem Benm'barek a occupé la 3è position avec 21 points, précise la même source dans un communiqué. "Volubilis" avait raflé cinq prix lors de la 19è édition du Festival national du film de Tanger (FNFT) notamment le Grand prix de l'édition, tandis que le film "Al Jahiliya" s'est vu décerné, lors du même festival, quatre prix dont celui de la réalisation. Pour sa part, "Sofia" a remporté, récemment, le prix du meilleur scénario dans la catégorie "Un Certain regard" au Festival de Cannes.


 

الراب بالمغرب: حرب "الكلاشات"

الخميس, 10 كانون2/يناير 2019 16:41

حرب "الكلاشات" في الراب بالمغرب

تستمر حرب "كلاشات" بين مغنيي الراب بعد مهاجمة الرابور "ديزي دروس" لـ"البيغ" بأغنية جديدة أطلق عليها "المتنبي"، جاءت على شكل نقد لاذع لكن بكلام خادش بالحياء.

"ديزي دروس" رد على "البيغ" بلوحة كاريكاتورية مشابهة لتلك التي استخدمها الأخير في أغنية "170kg"، لكنه ظهر فيها كشخصية قوية هجمت على استوديو البيغ "DBF"، محققا بذلك نسب مشاهدة عالية وتفاعلا كبيراً على منصات مواقع التواصل، الشيء الذي نوه به توفيق حازب.

وأوضح البيغ أنه لن يرد على "كلاشات" ديزي دروس بعمل جديد، مشيرا إلى أنه حان الوقت ليبتعد نجوم الراب عن البساطة ويقدموا أعمالا فنية في مستوى عال، وقال: "صحيح أن العديد من المتتبعين يفضلون الكلاشات، لكنها لا تقدم فنا رفيعا، لذلك يجب أن نركز على تقديم أعمال جيدة للجمهور".

وأثارت أغنية "ديزي دروس"، التي حملت هجوما مباشرا على "البيغ" وإعلان انتهاء حقبته الفنية، اختلافا بين من رأى أن طبيعة "الكلاش" في فنّ الراب تقتضي تلك الجرأة الزائدة، وبين من رفض استخدامها لكلمات تخدش الحياء.

الإعلامي صامد غيلان قال إن "حرب الكلاشات بدأت بأغنية البيغ التي مست عددا من مغنيي الراب، فيما اعتبرها البعض فرصة قوية لعودة هذا اللون إلى الساحة الفنية وتصدر قائمة الأغاني الأكثر مشاهدة"، معتبرا أن هذا النوع من الحروب "عادي" في ثقافة الشارع، التي تنتهي في معظمها بمنتصر ومنهزم.

وأضاف غيلان في حديث لهسبريس أن "فن الراب خصص للتعبير عن قضايا اجتماعية شائكة ومناقشتها بشكل صريح وشجاع، لكن في بعض الأحيان يتحول إلى شيء آخر"، معلقا عن استخدام كلام خادش للحياء في حرب "روابة" بالقول: "الكلام النابي ليس جديدا في ثقافة الراب، البيغ كان أول السباقين إلى ذلك ولقب نفسه بـ"الخاسر"، المشكل أن الأمر تحول إلى موضة جديدة ستمنع دخول فن الراب إلى وسائل الإعلام".

تجدر الإشارة إلى أن حرب "الكلاشات" التي انطلقت مع إصدار "البيغ" لأغنيته "170kg"، جعلت معظم مغنيي الراب المستهدفين في أغنيته يردون بأغان أخرى، من بينهم "حليوة" و"كومي" و"مستر كريزي"، ليتطور الأمر خلال الأيام الأخيرة إلى "بطلجة" حقيقية على أرض الواقع؛ إذ انتقلوا من التراشق الإعلامي وفي مواقع التواصل الاجتماعي إلى قرصنة حسابات بعضهم والتهديد بالعنف.


 
 

الصفحة 3 من 36

للإتصال بنا Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P 16113 Casablanca Principale - Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com 
theatretafukt@gmail.com

GSM: (+212) 669 279 582
GSM: (+212) 654 439 945
GSM: (+212)
667 313 882

Siège Social: Complexe éducatif Hassan II pour la jeunes Casablanca - Maroc

تابعنا على الفايسبوك facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـمؤسسة تافوكت للإنتاج وفضاء تافوكت للإبداع © 2018
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.